شريط الأخبار

حسبنا الله ونعم الوكيل..أسير غزي يدخل مرحلة الشلل الكامل

11:11 - 06 كانون أول / مارس 2010


حسبنا الله ونعم الوكيل..أسير غزي يدخل مرحلة الشلل الكامل

فلسطين اليوم- غزة

أكدت جمعية واعد للأسرى والمحررين اليوم السبت، بأن الأسير محمد عبد العزيز أبولبدة من مخيم جباليا شمال قطاع غزة والقابع في سجن الرملة منذ عشرة أعوام قد دخل قبيل ساعات مرحلة الشلل الكامل نتيجة الإهمال الطبي الذي مارسته وتمارسه ما تسمى بإدارة مصلحة السجون بحقه.

 

ويتعرض أبو لبدة لإهمال طبي، هو وعدد من إخوانه الأسرى الذين يزيد عددهم عن الأربعين حيث يقيمون فيما يطلق عليه كذبا "مستشفى" سجن الرملة، بشكل دائم ويحتاجون لرعاية طبية متواصلة بسبب الأمراض الخطيرة التي يعانون منها، ولكن مازالت إدارة السجن تبتز هؤلاء الأسرى تارة، وتجري عليهم الفحوصات التي لا تصلح إلا للبهائم تارة أخرى.

 

وقد حذرت الجمعية في وقت سابق وأكثر من مرة عن الحالة الخطيرة التي يمر بها هؤلاء وبالأخص محمد أبولبدة، مناشدةً عدداً من المؤسسات الحقوقية والإنسانية للقيام بزيارة عاجلة وسريعة للأسير أبولبدة حيث كان يعاني وقتها من انتشار سريع وخطير لعدد من الأمراض التي لا يعرف طبيعتها ولكن دون جدوى.

 

وعبرت الجمعية، عن بالغ غضبها من الممارسات الصهيونية المستمرة بحق الأسرى والأسيرات داخل السجون، داعيةً من جديد كل أصحاب الضمائر والقلوب الحية التدخل لإنقاذ حياة الأسير أبولبدة، وطالبت بالإفراج الفوري والسريع عنه حتى لا يكون رقماً جديداً ضمن قائمة شهداء الحركة الأسيرة والتي بلغت 197 شهيد بفعل الإجرام المنظم الذي تمارسه إدارة السجون بحق الأسرى، مستغلة انشغال الإعلام والمؤسسات الإنسانية مرة، ومستفردة بالأسرى مرة أخرى.

 

كما طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة عاجلة وسريعة لسجن الرملة للإطلاع على حالة الأسير والعمل على الإفراج عنه وبشكل سريع، حاثةً فصائل المقاومة الفلسطينية بأن يكون لها كلمة قوية في هذا السياق.

 

 

انشر عبر