شريط الأخبار

بعد الأخذ بالورقة الليبية..حراك مصري لإنهاء ملفي المصالحة والأسرى

08:39 - 06 تموز / مارس 2010

فلسطين اليوم-وكالات

أكدت مصادر دبلوماسية عربية مطلعة أن وفدا رفيع المستوى من حركة حماس سيصل الى القاهرة خلال الأيام القليلة القادمة للتباحث في تحديد موعد لانجاز المصالحة في الساحة الفلسطينية بعد أن وافقت الاطراف ذات العلاقة على ورقة الضمانات التي أعدتها ليبيا، وهو عبارة عن ملحق داعم لآلية تنفيذ اتفاق المصالحة فتح الطريق أمام توقيع حماس على هذا الاتفاق.

 

وقالت المصادر لصحيفة "المنار" المقدسية" أن القاهرة ستوجه قريبا دعوة الى خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس لزيارة مصر لبحث عدد من القضايا الهامة على رأسها قضية تبادل الاسرى بين اسرائيل والحركة، حيث تقوم القاهرة باعادة تفعيل دورها في الوساطة لانجاز ملف التبادل، وهي بصدد طرح مبادرة لانهاء الملف المذكور بمشاركة مع الوسيط الالماني، وفي هذا الاطار سيقوم مسؤول مصري رفيع المستوى قريبا بزيارة الى اسرائيل.

 

وأضافت المصادر أن القاهرة تسعى الى انهاء جميع الملفات العالقة والساخنة في القطاع والتي تمنع انهاء الحصار المفروض عليه منذ سنوات وتحول دون اعادة الاعمار وفتح المعابر وعلى رأسها معبر رفح، ونقلت المصادر عن مسؤول مصري قوله أن القاهرة تتوقع انهاء هذه الملفات خلال الشهرين القادمين، كما أن القيادة المصرية ستتخذ قريبا عددا من الاجراءات والخطوات التي تعيد العلاقات مع حماس الى ما كانت عليه قبل الأزمة الأخيرة التي شهدتها منطقة الحدود بين قطاع ومصر.

 

 ويرى المسؤول المصري أن هناك ضرورة للضغط على اسرائيل لانهاء ملف الاسرى، مؤكدا أن القاهرة والوسيط الالماني يؤكدان ان اسرائيل مترددة في اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة وأنها أي اسرائيل تراجعت بداية العام الجاري ولأسباب غير معروفة عن بعض التفاهمات السابقة التي تم اغلاقها خلال جولات التفاوض مما تسبب في انهيار المفاوضات.

 

أما بشأن مشاركة حركة حماس في القمة العربية الدورية القادمة في طرابلس الغرب، فقالت المصادر ذاتها أن الحركة لم تتسلم حتى الآن أي دعوة لحضور القمة، الا انها ترى نفسها طرفا اساسيا في الساحة الفلسطينية يجب دعوته للمشاركة في قمة عربية تعقد لبحث مواضيع مصيرية تهم الفلسطينيين والعرب على رأسها قضية تهويد القدس والمقدسات.

 

انشر عبر