شريط الأخبار

نتنياهو يكافئ محور "الاعتدال" العربي! ..صالح النعامي

07:29 - 04 تموز / مارس 2010

نتنياهو يكافئ محور "الاعتدال" العربي! ..صالح النعامي

 

مرَّة أخرى يوجّه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صفعةً مدوِّيَة لسلطة رام الله والأنظمة العربية التي تدفع نحو استئناف المفاوضات مع إسرائيل؛ فنتنياهو لا يريد أن يحفظ ماء وجه هذه السلطة والأنظمة العربية المتحالفة معها، حيث أنه في الوقت الذي باتت فيه السلطة -بدعم من هذه الأنظمة- مستعدة لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل حتى في ظلّ تواصل الاستيطان في الضفة الغربية والقدس، جاء قرار نتنياهو المستفِزّ والمحرِج بتهويد كلٍّ من الحرم الإبراهيمي في الخليل ومسجد بلال في محيط مدينة بيت لحم، عبر ضمها لقائمة المواقع الأثرية الدينية لليهود، ويمثِّل هذا القرار ضربةً استباقية للمفاوضات، فقرار نتنياهو يعني أنه في أي تسوية سياسية مستقبلية ستواصل إسرائيل الاحتفاظ بكل المناطق التي تقع فيها هذه المواقع الدينية، بكلمات أخرى فإن خارطة أي تسوية سياسية للصراع وفق المفهوم الصهيوني ستنطلق من ضرورة الاحتفاظ بكل المناطق التي يتواجد فيها مواقع يدَّعِي اليهود ارتباطهم بها، وهذا يعني عمليًّا أنه لن تكون هناك أرض فلسطينية يمكن أن تنسحب منها إسرائيل في أي تسوية سياسية، فنتنياهو يؤكد أنه سيواصل الاحتفاظ بكل المستوطنات ومنطقة القدس الكبرى وغور الأردن، إلى جانب كل المناطق التي تقع غرب جدار الفصل العنصري والمناطق التي يتواجد فيها احتياطي المياه العذبة جنوب وشمال الضفة الغربية، بالإضافة إلى سفوح الجبال التي تكتسب السيطرة عليها أهمية أمنية، مما يعني أنه لن تبقى أرضٌ يمكن للفلسطينيين إقامة كيان سياسي لهم عليها، مع العلم أن هذا القرار ليس نهاية المطاف، فحكومة نتنياهو تستعِدُّ لضم بعض المواقع التي يزعم اليهود أن لهم علاقة بها في مدن فلسطينية أخرى مثل قبر يوسف في نابلس والكنيس اليهودي في أريحا، ناهيك عن العديد من الآثار التي يربط اليهود أنفسهم بها وتقع في محيط العديد من القرى الفلسطينية، سيما تلك الواقعة في المنطقة الفاصلة بين مدينتي رام الله ونابلس، وسيكون من المثير معرفة ماذا سيقول قادة الدول محور "الاعتدال" لرئيس السلطة محمود عباس عندما يلتقون به، ضمن لقاءات التشاور التي يُجريها معهم بشأن مستقبل التفاوض مع إسرائيل، حيث إن أي قرار سيُتَّخذ بشأن استئناف المفاوضات في ظلّ هذه الأوضاع سيعَرِّي موقف السلطة وأنظمة "الاعتدال" أكثر، في الوقت الذي أعلن فيه نتنياهو أنه لا رجعة عن القرار، وحتى يزيد من حرج عباس وقادة الأنظمة، أقدم عباس على خطوة استفزازية أخرى تمثَّلت في الإعلان عن الشروع في بناء مئات الوحدات السكنية في مستوطنة تقع في محيط القدس، إضافةً إلى قرارِه بهدم مائة منزل فلسطيني في القدس، وتدلّل الخطوة الإسرائيلية مرةً أخرى ليس فقط على عجز سلطة رام الله، بل أيضًا على تآمرها، فرغم التصريحات المندِّدة بالقرار الإسرائيلي، والتي صدرت عن مسئولين في السلطة إلا أن السلطة ظلت عاجزة عن القيام بأي خطوة للتأثير في الأحداث، وهو ما أصابها بالحرج، فأقدم مسئولوها على خطوات عديمة الجدوى في ظلّ السياقات العامة للأحداث، مثل أداء رئيس حكومة رام الله سلام فياض صلاة الجمعة في الحرم الإبراهيمي، لكن السلطة ليست فقط عاجزة بل متآمرة مع إسرائيل، فكيف يستقيم تباكي السلطة على المقدسات الإسلامية التي تهوّد من قِبل الإسرائيليين، في الوقت الذي تواصل فيه التعاون معهم أمنيًّا، وتلاحق المجاهدين وتزج بهم في غياهب السجون.

 

في نفس الوقت فقد كشف المخطط الإسرائيلي عن التداعيات السلبية للانقسام الفلسطيني الداخلي الذي أثَّر سلبًا على دافعية قطاعات من الشعب الفلسطيني على الانخراط في مواجهة المحتل، وهذا ما يقرّ به قادة حركات المقاومة، ويمثِّل القرار الإسرائيلي في نفس الوقت فضيحة للنظام العربي الرسمي، وتحديدًا ما يعرف بـ "محور الاعتدال" الذي ما انفكَّ يناصب حركات المقاومة العداء بوصفها تشكل تهديدًا لأمنها القومي وتغض الطرف عما يقوم به الصهاينة.

 

صحيح أن أحدًا لا يتوقع أن تسفِر القمة العربية القادمة عن نتائج تختلف عن نتائج ما سبقها من قِمَم، لكنها تبقى فرصةً ليثبت النظام العربي الرسمي ولو مرة واحدة تعاطيًا أكثر جدية مع التهديدات التي تمثِّلها إسرائيل ومخططاتها.

 

ومما لا شك فيه أن قرار نتنياهو يُظهر بشاعة النفاق الأمريكي والأوروبي، فأمريكا قبلت موقف إسرائيل المشدّد على ضرورة استئناف المفاوضات دون شروطٍ مسبقة، والذي على أساسه يتم الضغط على قيادة سلطة رام الله للعودة للمفاوضات دون أن تلتزم إسرائيل بوقف الاستيطان في القدس المحتلة، لكن الأوروبيين والأمريكيين يتجاهلون القرار الإسرائيلي الذي لا يمثِّل شرطًا مسبقًا فقط، بل خطوة استباقية تهدف إلى حسم نتائج المفاوضات مسبقًا عبر تكريس الوقائع على الأرض.

 

على الرغم من خطورة القرار الإسرائيلي وتداعياتِه بعيدة المدى، إلا أنه في المقابل يشكِّل فرصةً أمام كل من سلطة رام الله والحكومات العربية لإعادة تقييم مواقفها من الصراع مع إسرائيل بشكلٍ جذري، وإلا فإن حركة الجماهير الفلسطينية وانتفاضتها ستفضح التواطؤ الفلسطيني والعربي الرسمي.

 

إن أهم خطوة يمكن أن تقدِم عليها الأنظمة العربية هي العمل على إعادة اللُّحمة الوطنية الفلسطينية، وأن تبذل جهودًا حقيقية لإحلال المصالحة بين الفُرَقَاء في الساحة الفلسطينية، في نفس الوقت فإنه يجدُر بالسلطة أن تتعِظَ بتجربتها المرة مع المفاوضات والاستلاب للاحتلال وإملاءاته، والعودة إلى مربع مقاومة الاحتلال.

 

انشر عبر