شريط الأخبار

بعد وصوله غزة.. بسيسو: لا مانع لديّ من مقابلة قيادات حماس

07:10 - 04 تموز / مارس 2010

فلسطين اليوم-غزة

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح  ومسئول التعبئة والتنظيم في الحركة، صخر بسيسو  عقب وصوله الى قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي أن زيارته تأتي في إطار ترتيب البيت الفتحاوي و الإلتقاء بكوادر الحركة والقوى الوطنية والاسلامية في القطاع .

 

وفي تصريح صحفي قال بسيسو إن زيارته هذه ليست الأولى بعد أحداث حزيران 2007 م بل كان له العام الماضي زيارة للقطاع ، ولكن هذه الزيارة تأتي في أجواء أكثر تفاؤلية ، بحيث جميع الجهود تصب في إنهاء حالة الانقسام الوطني ، واعادة ترتيب البيت الفلسطيني ، وتجاوز هذه المرحلة الصعبة من تاريخ الشعب الفلسطيني .

 

وقال بسيسو أنه في بيته ووطنه ، وهذا الطبيعي كونه إبن قطاع غزة ، وقطاع غزة جزء أصيل من الوطن الكل ، وليس المطلوب اليوم ترسيخ ثقافة الانقسام ، وفرض حالة تعيدنا الى زمن الفتن ، لا بد من تكثيف الجهود الصادقة والمخلصة ، لتجاوز هذه المرحلة ، وعلى حركة حماس أن تساعد الكل الوطني بالتوقيع على ورقة المصالحة بأسرع وقت ممكن .

 

وأضاف بسيسو أنه مستعد للقاء كل من يطلب منه اللقاء وليس في برنامجه مستثنى ، بل يرحب في لقاء قيادات حركة حماس ، لمناقشة الحالة الراهنة ، والمساعدة في تذويب الخلافات في نقاط الاختلاف ، والعمل على إعادة ثقة الشعب بالقيادة ، كما أن الجزء الأهم للزيارة يأتي في إطار الاطلاع الكامل على وضع سكان قطاع غزة والوقوف على أوضاعهم المعيشية والحياتية ، ونقل الصورة كما هي للقيادة الفلسطينية ، والإجتماع بكوادر حركة فتح في القطاع والسماع منهم ، ودراسة أوضاع الحركة ، كونه المكلف رسميا من قبل الرئيس محمود عباس بهذا الملف .

 

وردا على سؤال إن كان مكلفاً من قبل الرئيس بإجراء لقاءات مع قيادات حركة حماس قال بسيسو أنه لا مانع لدى الرئيس عباس بلقاء قيادات حركة حماس في قطاع غزة ، والمطلوب اليوم دفع العجلة الى الأمام بعد رفعها من الحفرة .

 

وحول المفاوضات الغير مباشرة قال بسيسو إننا في حركة فتح لا نثق بإسرائيل ، وهذه المفاوضات لن تكون طوق النجاة لشعبنا في المرحلة القادمة ، والمهم اليوم انهاء حالة الانقسام والإلتفاف حول القيادة الفلسطينية ،وترتيب البيت الوطني ، وتقوية جبهتنا الداخلية ، فإسرائيل وحدها المستفيدة من الانقسام الوطني ، وعلينا الاسراع بتجاوز هذه المرحلة ، وأمريكا قادرة على ثني إسرائيل عن عدوانها بدليل ضغطها على الاحتلال ومنع هدم عشرات المنازل في سلون في الأيام الماضية ، ولكن أمريكا تتعامل مع القضية الفلسطينية ، من باب مصلحتها الذاتية وتربطها في علاقتها مع ايران في المنطقة ، وهذا يجب الانتباه اليه داخلياً ، لتفويت فرص الاستثمار الغير نزيه لوضع شعبنا من قبل القوى الكبرى في العالم خاصة أمريكا .

 

وقال صخر بسيسو أن زيارته ستكون طويلة في قطاع غزة ولم مدة مكوثه في القطاع .

 

من جهته أكد ممثل الشخصيات المستقلة الدكتور ياسر الوادية ، أن زيارة صخر بسيسو للقطاع خطوة صحيحة وبالأتجاه الوطني الصحيح ونرجو أن تثمر هذه الزيارة بتهيئة الاجواء الجيدة ، لردم مرحلة الانقسام وتحقيق المصالحة ، كما تمنى أن لا تكون الزيارة لإجراء حوارات وفتح ملفات ، بل أن لتجاوز كل هذا ، لصالح المصالحة ، وتمرير مرحلة الانقسام .

 

وعن امكانية أن توقع حركة حماس على الورقة المصرية قبل القمة العربية المقرر عقدها نهاية الشهر الحالي في طرابلس الغرب ، قال الوادية نتمنى أن تتم هذه الخطوة ، وهناك حراك قوي من عدة أطراف منها عربية ، للذهاب موحدين الى القمة العربية .

 

 

 

 

انشر عبر