شريط الأخبار

كتلة الصحفي ترصد الانتهاكات ضد الصحفيين من قبل الاحتلال وأجهزة أمن السلطة

04:05 - 04 تشرين أول / مارس 2010


فلسطين اليوم: غزة

رصدت كتلة الصحفي الفلسطيني الانتهاكات الإسرائيلية ةأجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية بحق الصحفيين في القدس المحتلة ومدن الضفة الغربية على مدار الشهر الماضي.

 

وقالت الكتلة في تقريرها الشهري حول الانتهاكات ضد الصحفيين لشهر فبراير 2010، استمرت الاعتداءات على فرسان الكلمة والصورة واحتجازهم، فضلاً عن إطلاق النار صوبهم لمنعهم من تغطية مختلف الأحداث خصوصاً في الضفة الغربية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وكذلك تواصل الاستهداف المؤسف للصحافيين من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية.

 

ورأت الكتلة في تصاعد وتيرة الانتهاكات بحق الصحافيين ووسائل الإعلام مؤشراً خطيراً على تردي حالة الحريات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتعتبر قمع الأجهزة الأمنية الفلسطينية للصحافيين والتضييق عليهم سلوكاً مشيناًَ ينبغي الإقلاع عنه، والتوقف الفوري عن ممارسته، وعدم التمادي أكثر في كبت الأصوات الحرة وكسر الأقلام النيرة، لاسيما أن هذه الوسائل باتت بدائية، ولا تجدي نفعاً في ظل الثورة التكنولوجية والمعرفية في العالم.   

 

وجاءت الانتهاكات بحق الصحفيين كما رصدتها كتلة الصحفي على النحو التالي:

أولاً: الانتهاكات الإسرائيلية:

·   6-2-2010م: جنود الاحتلال يحتجزون حافلة تقل عددا كبيرا من إعلاميي محافظة الخليل، على حاجز الكونتينر، خلال عودتهم من رام الله، وذكر احد الصحفيين، بأن جنود الاحتلال قاموا بإيقاف الصحفي رائد الأطرش والاعتداء عليه بحجة اعتدائه على جندي، موضحاً، أن جنود الاحتلال طلبوا من كافة الصحفيين مغادرة الحافلة في أجواء من البرد القارص.

·   6/2/2010م قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتدي على مصور الوكالة الصينية نضال اشتيه وذلك من خلال إطلاق الرصاص المطاطي عليه عمداً في قرية عراق بورين جنوب مدنية نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

·   8/2/2010م اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عدد كبير من المصورين الصحفيين وعرضتهم لخطر شديد في مخيم شعفاط في مدينة القدس المحتلة، عرف من منهم المصورة الصحافية ديالا جويحان من (وكالة قدس نت) والتي أصيبت بقنبلة صوتية في خاصرتها ويدها مما استدعى نقلها إلى المشفى لتلقي العلاج، ومصوري وكالة رويترز العالمية للأنباء سنان أبو ميزر وعمار عوض، ومصور تلفزيون فلسطين نادر بيبرس ومصور قناة الجزيرة سمير أبو غربية ومصور cnn كريم خضر وآخرون من مصوري وكالات الأنباء الأجنبية بجروح متفاوتة جراء إطلاق قنابل الصوت والرصاص المطاطي المغلف تجاههم.

·   9/2/2010م: اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عدد من المصورين الصحفيين من بينهم محمود عليان مصور صحيفة القدس، وأحمد غرابلة مصور Afp والمصور الصحافي عطا عويسات وعمار عوض مصور وكالة رويترز وذلك أثناء تغطيتهم للأحداث التي شهدها مخيم شعفاط في مدينة القدس المحتلة لليوم الثاني على التوالي.

·   12/2/2010م: اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عدد من الصحفيين وهم الصحفي هارون عمايرة (مراسل تلفزيون فلسطين) والصحفي فادي الجيوسي أثناء تغطيتهم للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان في قرية بلعين في محافظة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

·   15-2-2010م: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تصدر قرارًا بمنع دخول معدات البث والأجهزة الخاصة بفضائية "فلسطين الغد" التي تحتجزها منذ خمسة شهور بهدف منعها من الانطلاق ببثها الفضائي.

·   19-2-2010م: إصابة العديد من الصحفيين والمراسلين وخاصة طاقم تلفاز فلسطين  بالإضافة إلى العشرات أصيبوا بقنابل الغاز التي أطلقها الجنود باتجاه رؤوس المواطنين في مسيرة أحياء الذكرى السادسة لثورة بلعين.

·   23/2/2010م: اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفي ناصر الشيوخي مصور وكالة الـ"AP"، والصحفي حازم بدر مصور الوكالة الفرنسية أثناء قيامهما بتصوير الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

·   24/2/2010م: احتجز عناصر من المخابرات الإسرائيلية مراسل وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" حسن الرجوب ومراسل الجزيرة. نت عوض الرجوب لعدة دقائق، خلال مداهمة قوة إسرائيلية لمنطقة رأس الجورة وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية، حيث قام عناصر المخابرات بحذف الصور من الكاميرا التي كانا يحملانها، ومنعا من التصوير في المدينة.

·   24-2-2010م: قوات الاحتلال تعتقل مدير إذاعة 'كل الناس' المحلية في طولكرم، عمر بليدي بعد مداهمة منزله في قرية كفا جنوب المحافظة. وحسب المعلومات فإن عدة جيبات عسكرية، داهمت القرية، واقتحم أفرادها منزل بليدي وفتشوا المنزل تفتيشاً دقيقاً، واعتدوا على بليدي بالضرب قبل اعتقاله.

·   26/2/2010م اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدير مكتب رئيس المجلس التشريعي ومنسقه الإعلامي الصحفي بهاء فرح، وأفادت مصادر محلية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال حاصرت قرابة الساعة الواحدة والنصف فجرا منزل فرح في قرية كوبر شمال غرب رام الله، وقامت بتفتيشه ومصادرة جاهز حاسوب وهاتفين خلويين قبل اعتقاله. ويذكر أن الزميل فرح ( 27 عاما) قد تعرض للاعتقال عدة مرات في سجون الاحتلال، وسبق أن اعتقل من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية على خلفية عمله في مكتب رئيس المجلس التشريعي د. عزيز دويك.

·         28/2/2010م اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مراسلة إذاعة القدس آلاء نصر واحتجزتها لـ3 ساعات خلال تغطيتها للمسيرات التي نظمها المستوطنون في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة بمناسبة ما يسمى بعيد المساخر اليهودي. 

ثانياً: الانتهاكات الفلسطينية:

·   5-6/2/2010م مجلس إدارة النقابة منتهي الولاية وفاقد الشرعية ينظم انتخابات للنقابة دون مشاركة الصحافيين في قطاع غزة وفي ظل مقاطعة أبرز الكتل والأطر الإعلامية إضافة لعشرات الصحافيين في الضفة الغربية المحتلة، مبتعداً بذلك عن طريق التوافق والحفاظ على وحدة الجسم الصحفي الفلسطيني.

·     11/2/2010م مسلحون (مجهولون ) يطلقون الأعيرة النارية تجاه منزل الصحفي مصطفى صبري في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة بالرغم من كونه معتقلاً لدى الأجهزة الأمنية منذ أكثر من شهر. وقالت مصادر محلية: إن عيارين ناريين أصابا منزل صبري مما أحدث حالة من الإرباك لدى زوجته وأطفاله داخل المنزل.

·         15/2/2010م اعتقل جهاز المخابرات الفلسطيني الصحفي معاذ مشعل من قرية سلواد بعد استدعائه للمقابلة للمرة الثانية خلال أقل من شهر.

·         15-2-2010م: جهاز الأمن الوقائي يعتقل مصور بالميديا رامي جحاجحة ويصادر شريط تصوير اعتصام لأهالي المعتقلين السياسيين في بلدة سلواد شمال رام الله.

·   16/2/2010م محكمة عسكرية فلسطينية في مدينة نابلس تحكم على مراسل قناة الأقصى طارق أبو زيد بالسجن الفعلي 18 شهراً على خلفية عمله مراسلاً للقناة، وهو الحكم الأشد الذي يصدر بحق إعلامي في الضفة الغربية منذ الانقسام السياسي الفلسطيني.

·   20-2-2010م: اختطفت أجهزة عباس الأسير المحرر الصحفي عبد الغني سمارة من قرية عزموط بعد استدعائه للمقابلة.

·      23/2/2010م: قررت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في حكومة سلام فياض بالضفة الغربية المحتلة إمهال المحطات التلفزيونية والإذاعية 48 ساعة لتجديد تراخيصها قبل أن يتم إغلاقها ومصادرة معداتها وأجهزتها.

 

وطالبت الكتلة بوقف استهداف الصحافيين والتضييق عليهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وكذلك الأجهزة الأمنية الفلسطينية، ودعت الاتحاد الدولي للصحافيين واتحاد الصحافيين العرب ومنظمة مراسلون بلا حدود، وكل المؤسسات الحقوقية والمعنية بالحريات الإعلامية إلى ممارسة ضغوط حقيقية على منتهكي الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لوقف التعدي على الصحافيين. 

 

 

 

رصدت كتلة الصحفي الفلسطيني الانتهاكات الإسرائيلية ةأجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية بحق الصحفيين في القدس المحتلة ومدن الضفة الغربية على مدار الشهر الماضي.

 

وقالت الكتلة في تقريرها الشهري حول الانتهاكات ضد الصحفيين لشهر فبراير 2010، استمرت الاعتداءات على فرسان الكلمة والصورة واحتجازهم، فضلاً عن إطلاق النار صوبهم لمنعهم من تغطية مختلف الأحداث خصوصاً في الضفة الغربية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وكذلك تواصل الاستهداف المؤسف للصحافيين من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية.

 

ورأت الكتلة في تصاعد وتيرة الانتهاكات بحق الصحافيين ووسائل الإعلام مؤشراً خطيراً على تردي حالة الحريات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتعتبر قمع الأجهزة الأمنية الفلسطينية للصحافيين والتضييق عليهم سلوكاً مشيناًَ ينبغي الإقلاع عنه، والتوقف الفوري عن ممارسته، وعدم التمادي أكثر في كبت الأصوات الحرة وكسر الأقلام النيرة، لاسيما أن هذه الوسائل باتت بدائية، ولا تجدي نفعاً في ظل الثورة التكنولوجية والمعرفية في العالم.   

 

وجاءت الانتهاكات بحق الصحفيين كما رصدتها كتلة الصحفي على النحو التالي:

أولاً: الانتهاكات الإسرائيلية:

·   6-2-2010م: جنود الاحتلال يحتجزون حافلة تقل عددا كبيرا من إعلاميي محافظة الخليل، على حاجز الكونتينر، خلال عودتهم من رام الله، وذكر احد الصحفيين، بأن جنود الاحتلال قاموا بإيقاف الصحفي رائد الأطرش والاعتداء عليه بحجة اعتدائه على جندي، موضحاً، أن جنود الاحتلال طلبوا من كافة الصحفيين مغادرة الحافلة في أجواء من البرد القارص.

·   6/2/2010م قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتدي على مصور الوكالة الصينية نضال اشتيه وذلك من خلال إطلاق الرصاص المطاطي عليه عمداً في قرية عراق بورين جنوب مدنية نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

·   8/2/2010م اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عدد كبير من المصورين الصحفيين وعرضتهم لخطر شديد في مخيم شعفاط في مدينة القدس المحتلة، عرف من منهم المصورة الصحافية ديالا جويحان من (وكالة قدس نت) والتي أصيبت بقنبلة صوتية في خاصرتها ويدها مما استدعى نقلها إلى المشفى لتلقي العلاج، ومصوري وكالة رويترز العالمية للأنباء سنان أبو ميزر وعمار عوض، ومصور تلفزيون فلسطين نادر بيبرس ومصور قناة الجزيرة سمير أبو غربية ومصور cnn كريم خضر وآخرون من مصوري وكالات الأنباء الأجنبية بجروح متفاوتة جراء إطلاق قنابل الصوت والرصاص المطاطي المغلف تجاههم.

·   9/2/2010م: اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عدد من المصورين الصحفيين من بينهم محمود عليان مصور صحيفة القدس، وأحمد غرابلة مصور Afp والمصور الصحافي عطا عويسات وعمار عوض مصور وكالة رويترز وذلك أثناء تغطيتهم للأحداث التي شهدها مخيم شعفاط في مدينة القدس المحتلة لليوم الثاني على التوالي.

·   12/2/2010م: اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عدد من الصحفيين وهم الصحفي هارون عمايرة (مراسل تلفزيون فلسطين) والصحفي فادي الجيوسي أثناء تغطيتهم للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان في قرية بلعين في محافظة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

·   15-2-2010م: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تصدر قرارًا بمنع دخول معدات البث والأجهزة الخاصة بفضائية "فلسطين الغد" التي تحتجزها منذ خمسة شهور بهدف منعها من الانطلاق ببثها الفضائي.

·   19-2-2010م: إصابة العديد من الصحفيين والمراسلين وخاصة طاقم تلفاز فلسطين  بالإضافة إلى العشرات أصيبوا بقنابل الغاز التي أطلقها الجنود باتجاه رؤوس المواطنين في مسيرة أحياء الذكرى السادسة لثورة بلعين.

·   23/2/2010م: اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفي ناصر الشيوخي مصور وكالة الـ"AP"، والصحفي حازم بدر مصور الوكالة الفرنسية أثناء قيامهما بتصوير الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

·   24/2/2010م: احتجز عناصر من المخابرات الإسرائيلية مراسل وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" حسن الرجوب ومراسل الجزيرة. نت عوض الرجوب لعدة دقائق، خلال مداهمة قوة إسرائيلية لمنطقة رأس الجورة وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية، حيث قام عناصر المخابرات بحذف الصور من الكاميرا التي كانا يحملانها، ومنعا من التصوير في المدينة.

·   24-2-2010م: قوات الاحتلال تعتقل مدير إذاعة 'كل الناس' المحلية في طولكرم، عمر بليدي بعد مداهمة منزله في قرية كفا جنوب المحافظة. وحسب المعلومات فإن عدة جيبات عسكرية، داهمت القرية، واقتحم أفرادها منزل بليدي وفتشوا المنزل تفتيشاً دقيقاً، واعتدوا على بليدي بالضرب قبل اعتقاله.

·   26/2/2010م اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدير مكتب رئيس المجلس التشريعي ومنسقه الإعلامي الصحفي بهاء فرح، وأفادت مصادر محلية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال حاصرت قرابة الساعة الواحدة والنصف فجرا منزل فرح في قرية كوبر شمال غرب رام الله، وقامت بتفتيشه ومصادرة جاهز حاسوب وهاتفين خلويين قبل اعتقاله. ويذكر أن الزميل فرح ( 27 عاما) قد تعرض للاعتقال عدة مرات في سجون الاحتلال، وسبق أن اعتقل من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية على خلفية عمله في مكتب رئيس المجلس التشريعي د. عزيز دويك.

·         28/2/2010م اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مراسلة إذاعة القدس آلاء نصر واحتجزتها لـ3 ساعات خلال تغطيتها للمسيرات التي نظمها المستوطنون في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة بمناسبة ما يسمى بعيد المساخر اليهودي. 

ثانياً: الانتهاكات الفلسطينية:

·   5-6/2/2010م مجلس إدارة النقابة منتهي الولاية وفاقد الشرعية ينظم انتخابات للنقابة دون مشاركة الصحافيين في قطاع غزة وفي ظل مقاطعة أبرز الكتل والأطر الإعلامية إضافة لعشرات الصحافيين في الضفة الغربية المحتلة، مبتعداً بذلك عن طريق التوافق والحفاظ على وحدة الجسم الصحفي الفلسطيني.

·     11/2/2010م مسلحون (مجهولون ) يطلقون الأعيرة النارية تجاه منزل الصحفي مصطفى صبري في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة بالرغم من كونه معتقلاً لدى الأجهزة الأمنية منذ أكثر من شهر. وقالت مصادر محلية: إن عيارين ناريين أصابا منزل صبري مما أحدث حالة من الإرباك لدى زوجته وأطفاله داخل المنزل.

·         15/2/2010م اعتقل جهاز المخابرات الفلسطيني الصحفي معاذ مشعل من قرية سلواد بعد استدعائه للمقابلة للمرة الثانية خلال أقل من شهر.

·         15-2-2010م: جهاز الأمن الوقائي يعتقل مصور بالميديا رامي جحاجحة ويصادر شريط تصوير اعتصام لأهالي المعتقلين السياسيين في بلدة سلواد شمال رام الله.

·   16/2/2010م محكمة عسكرية فلسطينية في مدينة نابلس تحكم على مراسل قناة الأقصى طارق أبو زيد بالسجن الفعلي 18 شهراً على خلفية عمله مراسلاً للقناة، وهو الحكم الأشد الذي يصدر بحق إعلامي في الضفة الغربية منذ الانقسام السياسي الفلسطيني.

·   20-2-2010م: اختطفت أجهزة عباس الأسير المحرر الصحفي عبد الغني سمارة من قرية عزموط بعد استدعائه للمقابلة.

·      23/2/2010م: قررت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في حكومة سلام فياض بالضفة الغربية المحتلة إمهال المحطات التلفزيونية والإذاعية 48 ساعة لتجديد تراخيصها قبل أن يتم إغلاقها ومصادرة معداتها وأجهزتها.

 

وطالبت الكتلة بوقف استهداف الصحافيين والتضييق عليهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وكذلك الأجهزة الأمنية الفلسطينية، ودعت الاتحاد الدولي للصحافيين واتحاد الصحافيين العرب ومنظمة مراسلون بلا حدود، وكل المؤسسات الحقوقية والمعنية بالحريات الإعلامية إلى ممارسة ضغوط حقيقية على منتهكي الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لوقف التعدي على الصحافيين. 

انشر عبر