شريط الأخبار

وزراء الخارجية العرب يختتمون اجتماعهم باعتماد مشروع جدول أعمال القمة المقبلة

07:25 - 03 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم-وكالات

اعتمد مجلس جامعة الدول العربية على المستوى وزراء الخارجية العرب في ختام دورته 133 مشروع جدول أعمال القمة العربية التي تعقد في مدينة سرت الليبية يومي 27 و 28 مارس الجاري وذلك تمهيدا لعرضه على اجتماع وزراء الخارجية التحضيري يوم 25 من نفس الشهر بليبيا.

وجاء فى القرارت الصادرة عن الاجتماع في ختامه اليوم أن المجلس قرر عرض المبادرة السورية الخاصة بوضع آلية لادارة الخلافات العربية - العربية على القمة العربية المقبلة في ليبيا.

وأكد المجلس على أهمية المبادىء الواردة في المبادرة السورية وطالب بتطوير الآلية السورية المقترحة في المبادرة مع الأخذ في الاعتبار آليات مجلس السلم والأمن القومي.

كما أكد على المبادرات والدعوات المختلفة للقادة العرب لدعم آليات تسوية الخلافات.

واستمع المجلس لعرض من رئيس الوفد السوري حول سبل ادارة أي خلافات أو اختلافات داخل البيت العربي بما يسهم في التوصل الى تسويات مقبولة من الأطراف العربية ذات العلاقة دعما لاستقرار وسلام وأمن الوطن العربي كله.

كما تدارس الوزراء المبادرة اليمنية لتفعيل العمل العربي المشترك وطلب من ابداء ملاحظاتها حول هذه المبادرة في موعد اقصاه منتصف مارس الحالي تمهيدا لعرض تقرير حول المبادرة لرفعه الى القمة العربية في ليبيا نهاية مارس الحالي .

وفيما يخص البند المتعلق "معالجة الأضرار والاجراءات المترتبة عن النزاع حول قضية لوكيربي" أكد المجلس على حق ليبيا المشروع في الحصول على تعويضات عما أصابها من أضرار مادية وبشرية بسبب العقوبات التى كانت مفروضة عليها.

كما أكد المجلس رفضه قانون ما يسمي "محاسبة سوريا" ورفضه للعقوبات الأمريكية أحادية الجانب المفروضة على سوريا والطلب من الادارة الأمريكية الحالية اعادة النظر في هذا القانون والغاءه باعتباره يشكل انحيازا سافرا لاسرائيل ويبدد فرص تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة.

وشدد المجلس رفضه الحظر المفروض على سوريا والسودان في شراء واستئجار الطائرات وقطع غيارها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ودعوة جميع الدول العربية للسعي لدى جميع الدول المعنية والمنظمات المعنية بشؤون الطيران المدني العمل لرفع هذا الحظر المفروض على الطيران وشركات الطيران السورية والسودانية.

وفيما يخص الوضع في اقليم دارفور بالسودان أشاد المجلس بجهود أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لرعايته لجهود اللجنة الوزارية العربية - الافريقية المعنية بتسوية أزمة دارفور.

وعبر المجلس عن الشكر لمبادرة أمير قطر بانشاء صندوق للتنمية برأسمال قيمته مليار دولار لتنمية دارفور ورفع المعاناة عن المتضررين هناك.

ورحب المجلس بالاتفاق الاطاري الذي تم توقيعه في العاصمة القطرية الدوحة بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة ودعوة الحركات الدارفورية الى سرعة الانضمام لجهود التسوية السلمية النهائية في أسرع وقت ممكن بهدف تثبيت السلم والاستقرار بدارفور ودفع التنمية والاعمار.

انشر عبر