شريط الأخبار

كأس القطاع الكروية تنطلق في 19 الجاري

05:10 - 03 تشرين أول / مارس 2010

 

غزة – محمد المصري (رامتان) 3/3/2010 - أكد الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم علي لسان نائب رئيسه إبراهيم أبو سليم، على انطلاق بطولة كأس القطاع في التاسع عشر من الشهر الجاري، على أن تُقام قرعة البطولة في الحادي عشر من نفس الشهر.

 

جاء هذا التأكيد ليضع من خلاله الاتحاد، حداً له، بعدما كَثُر الحديث في الآونة الأخيرة عن احتمال تأجيل البطولة أو إلغائها, وكان هذا الإعلان خلال مؤتمر صحفي أقيم ظهر اليوم في مقر الاتحاد بمدينة غزة، بحضور كل من جمال أبو حشيش، الناطق باسم الاتحاد وصلاح أبو العطا مدير دائرة المنتخبات.

 

وأضاف أبو سليم :" استقر الاتحاد علي إقامة البطولة بنظام المجموعات، بحيث يتم توزيع الفرق على ثماني مجموعات، انطلاقاً من تطبيق مبدأ إتاحة الفرصة للفرق للمشاركة بشكل فاعل، بدلاً من نظام خروج المهزوم من مرة واحدة.

 

 

وأشار إلى أن الاتحاد يُقدر عالياً المجهودات التي بذلتها الأندية لإعداد فرقها للمشاركة في البطولة منذ الإعلان انطلاق الكأس، وحجم النفقات المالية التي تم صرفها على الفرق.

 

 

وعن قضية الأندية المسيطر عليها والتي قد لا تتمكن من المشاركة بسبب عدم التوصل إلي وفاق رياضي حتى هذه اللحظة، أشار أبو سليم إلى أن هذه الأندية سيكون لها حق المشاركة حتى بعد إجراء القرعة، معرباً عن أمله في الوصل إلي حل لازمة هذه الأندية قبل الموعد المقرر لانطلاق بطولة الكأس .

 

 

وكشف أبو سليم النقاب عن أن الخلافات التي أعاقت التوقيع علي وثيقة "الوفاق الرياضي"، خلافات بسيطة ويمكن حسب رأيه الشخصي التغلب عليها وتجاوزها بكل سهولة، لا سيما في ظل قرار وزارة الشباب والرياضة بالتعامل مع الإدارات السابقة لبعض الأندية التي تم تشكيل لجان لإدارتها بالمشاركة مع آخرين.

 

 

واعتبر أبو سليم أن إقامة بطولة الكأس، نجاحاً كبيراً لاتحاد الكرة، وبمثابة تأكيد علي فعاليته، وقال ": لا معنى لوجودنا في الاتحاد ومناصبه دون تنظيم البطولات الرسمية، وسيكون لنا وقفة جادة في حال لم نتمكن من تنظيم البطولات".

 

 

وبخصوص الأزمة المالية التي تعيشها الأندية أعرب أبو سليم عن أمله في أن يتمكن الاتحاد من توفير الدعم المالي للفرق في الوقت المناسب، لتمكينها من الاستعداد جيدا لاستحقاق الكأس، ولكنه أكد في نفس الوقت على أن موضوع دعم الفرق ليس من اختصاص الاتحاد، وأنه من اختصاص وزارة الشباب والرياضة، واقتصار دعم الاتحاد للمنتخبات الوطنية فقط.

 

 

وأشار أبو سليم إلا أنه وبالرغم من عدم إلزام الاتحاد بدعم الفرق، إلا أن الاتحاد برئاسة اللواء جبريل الرجوب، نجح في حشد الدعم لجميع فرق الضفة التي شاركت في بطولات الاتحاد الرسمية منذ العام 2008.

 

 

وعلي هامش المؤتمر الذي خُصص للإعلان عن التفاصيل المتعلقة ببطولة الكأس أعلن أبو سليم عن نية الاتحاد تعيين أجهزة فنية لكافة منتخبات الفئات العمرية علي أن تنظم بطولات رسمية لهذه الفئات وقتما تسمح الظروف بإقامة هذه البطولات.

 

أما صلاح أبو العطا، فقد تحدث عن الأمور المتعلقة بتخصصه مدير لدائرة المنتخبات الوطني باتحاد الكرة بمحافظات غزة، حيث شرح آلية اختيار الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية وعلى وجه الخصوص لاعبي المنتخب الأولمبي في محافظات غزة، والذي تم تعيين الكابتن جمال الحولي مدرباً لهذه الفئة من اللاعبين.

 

أما جمال أبو حشيش، فقد تحدث هو الآخر عن بعض الأمور والقضايا المتعلقة بالأندية والمشاكل المحيطة بها، حيث أكد على أن الاتحاد ليس طرفاً في هذه الإشكاليات، وأن الاتحاد آثر أن يتدخل بشكل إيجابي لتقريب وجهات النظر.

 

ودعا أبو سليم إلى إبعاد الرياضة عن المناكفات السياسية، مشيراً إلى أن دعوته هذه، تأتي في ظل قيام من يرجون لهذا الشعار بنقده والعمل عكس اتجاهه.

 

انشر عبر