شريط الأخبار

التجمع الإعلامي:"استمرار استهداف الصحافيين المقدسيين وإعاقة عملهم في الضفة"

10:50 - 03 حزيران / مارس 2010

التجمع الإعلامي:"استمرار استهداف الصحافيين المقدسيين وإعاقة عملهم في الضفة"

فلسطين اليوم- غزة

أكد التجمع الإعلامي الفلسطيني اليوم الأربعاء، أن شهر شباط- فبراير الماضي شهد جملة من الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية والصحافيين الفلسطينيين، كان أبرزها الاعتداءات الإسرائيلية على الصحافيين المقدسيين خلال تغطيتهم لأحداث المدينة.

وقد رصد التجمع الإعلامي، في تقرير الحريات الإعلامية الشهري، هذه الانتهاكات و الخروقات، والتي كان من أهمها إصابة سبعة صحافيين على مدار يومين، بإصابات مباشرة جراء استهدافهم بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية خلال تغطيتهم لأحداث مخيم شعفاط في الثامن و التاسع من هذا الشهر.

أما على صعيد الانتهاكات الناتجة عن الانقسام الداخلي الفلسطيني، فقد سجل الشهر الماضي، سابقة في الاعتداء على الحريات الإعلامية حيث قررت إحدى المحاكم العسكرية في الضفة الغربية السجن الفعلي على الصحافي "طارق أبو زيد" بتهمه عمله لدى "فضائية الأقصى".

كما شهد هذا الشهر استمرار منع الاحتلال لدخول الصحف الفلسطينية إلى قطاع غزة منذ بداية العدوان الإسرائيلي على غزة في السابع والعشرين من كانون الأول /ديسمبر 2008.

وطالب التجمع الإعلامي، المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية بضرورة التحرك الفوري والعاجل من قبل لوقف هذه الانتهاكات من قبل الاحتلال وتأمين حرية العمل و التحرك للصحافيين الفلسطينيين.

كما دعا، السلطة و الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بالعمل لإطلاق سراح الصحافيين المعتقلين لديها، مطالباً اتحاد الصحافيين الدولي التدخل و الضغط على حكومة الاحتلال لرفع حظر منع دخول الصحف المحلية إلى قطاع غزة.

وقد عبر التجمع الإعلامي، عن بالغ أسفه لخطورة قضية محاكمة الصحافي الفلسطيني "طارق أبو زيد" أمام محكمة عسكرية فلسطينية، ويطالب منظمات حقوق الإنسان التدخل لإطلاق سراحه.

وناشد، رئيس الحكومة في الضفة الغربية سلام فياض إلغاء رسوم التسجيل للإذاعات المحلية و الخاصة و التوصل لاتفاق مع القائمين عليها.

وحث، كافة المؤسسات الصحفية الدولية والعربية النظر فيما طالب به عدد كبير من الصحفيين والكتاب والمؤسسات الصحفيين لعدم قانونية الانتخابات نظراً لتدخل السياسيين في نتائجها وكونها شابها الكثير من الإجراءات غير القانونية والنقابية السليمة .

 

وفيما يلي تفاصيل هذه الانتهاكات...

أولا: اعتداءات الاحتلال

- الاثنين1-2-2010: الاحتلال يقتحم منزل الصحافي شهاب القواسمي في واد الجوز بمدينة القدس و يعبث بمحتوياته.

- الأحد 7-2-2010: قوات الاحتلال الإسرائيلي تقوم باحتجاز حافلة تقل خمسين صحفياً على حاجز الكونتينر أثناء عودتهم من مدينة رام الله إلى مدينة الخليل، بعد الإدلاء بأصواتهم في انتخابات نقابة الصحفيين، والاعتداء على معد ومقدم البرامج في إذاعة بلدنا بالخليل رائد الأطرش.

- الاحد7-2-2010: قوات الاحتلال تطلق الرصاص المطاطي عمداً على مصور الوكالة الصينية نضال اشتية، وذلك خلال تغطيته لاعتداءات المستوطنين في قرية عراق بورين بالقرب مدينة نابلس، مما أدى إلى إصابة قدمه اليمنى.

- الاثنين8-2-2010: قوات الاحتلال تعتدي على عدد من الصحافيين المقدسيين و تصيب ثلاثة مصورين صحافيين بجروح وحروق وهم: ديالا جويحان مراسلة وكالة قدس نت، و أمير عبد ربه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، وسمير أبو غربية مصور الجزيرة باللغة الانجليزية.

- الثلاثاء 9-2-2010: الاحتلال يصيب ويستهدف الصحافيين و يصيب أربعة مصورين صحافيين خلال مواجهات مخيم شعفاط بين الشبان هناك وجنود الاحتلال وهم عطا عويسات، ومحمود عليان – من صحيفة القدس، واحمد غرابلي، مصور وكالة الصحافة الفرنسية، و المصور عمار عوض مصور وكالة رويترز.

- الخميس 11-2-2010: اعتقال مصور فضائية القدس أحمد فتحي الخصيب لدى عودته من الأردن عبر معبر الكرامة.

- الجمعة 12-2-2010: إصابة المصور هارون عمايرة، مراسل تلفزيون فلسطين خلال تغطيته المسيرة الأسبوعية في بلدة نعلين ضد الجدار، غربي مدينة رام الله. والصحفي فادي الجيوسي أثناء تغطيتهم للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان في قرية بلعين في محافظة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

- الجمعة 19-2-2010: قوات الاحتلال تعتدي على مصور مركز الشرق الأوسط للإعلام غسان بنورة خلال تغطيته لمسيرة بلعين الأسبوعية قرب مدينة رام الله، و تصيبه برصاص مطاطي.

- الثلاثاء23-2-2010: الاحتلال يعتقل المصور الصحافي "ناصر الشيوخي" أثناء تغطيته لأحداث المواجهات التي نشبت بالقرب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل.

- الأربعاء 24-2-2010: الاحتلال يعتقل مدير إذاعة كل الناس المحلية في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية، عمر بليدي بعد مداهمة منزله.

- الخميس25-2-2010: قوات الاحتلال تعتدي بالضرب على الصحافيين الفلسطينيين أثناء قيامهم بتغطية أحداث الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل ومنعتهم من التغطية.

- الجمعة 26-2-2010: قوات الاحتلال تمنع الصحافيين من دخول قريتي بلعين و نعيلن و تغطية مسيرات مناهضة الجدار الأسبوعية.

- الجمعة 26-2-2010: قوات الاحتلال تعتقل المنسق الإعلامي لمكتب رئيس المجلس التشريعي الصحافي بهاء فرح، بعد محاصرة منزله في قرية كوبر شمال غرب رام الله، وقامت بتفتيشه ومصادرة جاهز حاسوب وهاتفين خلويين قبل اعتقاله.

- الأحد 28-2-2010: قوات الاحتلال تحتجز مراسلة إذاعة صوت القدس في الخليل آلاء نصر اثناء تغطيتها لمسيرة خرجت للمستوطنين في محيط الحرم الإبراهيمي.

- الأحد 28-2-2010: قوات الاحتلال تمنع الصحافيين المقدسيين من تغطية أحداث الأقصى، و تعيق عملهم الصحافي.

 

ثانيا: الاعتداءات جراء الانقسام الداخل:

 

- الخميس 4-2-2010: تلقى الإعلامي فؤاد جرادة احد العاملين في فضائية فلسطين بقطاع غزة تهديدا لمشاركته في نشاطات انتخابات نقابة الصحافيين.

- الخميس 4-2-2010: تلقى عدد من الصحافيين في قطاع غزة رسائل تهديد على هواتفهم الخليوية تحذرهم من التدخل بانتخابات نقابة الصحافيين.، ومن بينهم الصحفيين المهدَّدين صالح المصري و ياسر أبو هين ووسام عفيفة وعماد الإفرنجي وإبراهيم ظاهر وأمينة زيارة وحازم بعلوشة وزهير ساق الله وأسماء الغول.

- السبت 5/6-2-2010: جرت انتخابات الصحفيين دون مشاركة صحفيي قطاع غزة الأمر الذي اعتبره البعض انتهاكا لحقوق الصحفيين باعتبار أن المشاركة في العمل النقابي مكفول بموجب القانون المحلي والقوانين الدولية .

- الجمعة 12-2-2010:مسلحون مجهولون يستهدفون منزل الصحافي مصطفى صبري في مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية أثناء اعتقاله لدى الأجهزة الأمنية في المدينة.

- الأحد 14-2-2010: الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية تعتقل الصحافي " معاذ مشعل" للمرة الثانية خلال أقل من شهر واحد، حيث كانت قد استدعته للتحقيق وفي ساعات المساء تم إبلاغ العائلة بأنه معتقل.

- الثلاثاء 16-2-2010: المحكمة العسكرية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية تحكم على الصحافي "طارق أبو زيد" بالسجن الفعلي لمدة عام ونصف على خلفية عمله الصحفي مراسلا لفضائية الأقصى.

- السبت 20-2-2010: الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية تعتقل الصحافي "عبد الغني سماره" من قرية عزموط بعد استدعائه للمقابلة.

- الخميس25-2-2010: حكومة سلام فياض تمهل المحطات التلفزيونية والإذاعية في الضفة 48 ساعة لتجديد تراخيصها قبل أن يتم إغلاقها ومصادرة معداتها وأجهزتها.

انشر عبر