شريط الأخبار

معلمة تضع شريطا لاصقا على فم طفلة لثنيها عن الكلام

10:45 - 02 آب / مارس 2010

فلسطين اليوم – وكالات

بعد ان انزعجت من ( كثرة كلام ) طفلة في الرابعة من عمرها قامت معلمة في إحدى رياض الأطفال بإسكاتها على طريقتها الغريبة حين وضعت على فمها شريطا لاصقا .

ولم تدرك المعلمة ان الطفلة تعاني من وجود ( لحميات ) في انفها وفقا لوالد الطفلة الذي عبر عن استيائه من هذا التصرف متسائلا : ماذا لو استمرت فترة العقاب لمدة طويلة خاصة ان ابنتي لا تستطيع التنفس من انفها فقط بسبب وجود لحميات فيه كما أكد له مصدر طبي , وأنها بحاجة إلى عملية لإزالة اللحميات ولكن ليس قبل سن السادسة من عمرها .

يقول والد الطفلة لوكالة الأنباء الأردنية ( بترا ) ان الطفلة جاءت إلى البيت قبل أيام وهي خائفة ولدى سؤالها عن سبب ذلك , ترددت بالإجابة إلا أنها روت ما قامت به المعلمة لاحقا مضيفا أنها قلقة من العودة إلى المدرسة خوفا من تكرار ما حدث إلا انه رافقها إلى غرفة الصف في اليوم التالي حتى تتخطى خوفها من المعلمة وهكذا كان .

ويستدرك : أنا اعرف ان ابنتي ( كثيرة الكلام ) , لكن ليس لدرجة ان تسكتها المعلمة بهذه الطريقة الغريبة مشيرا إلى انه راجع مديرة الروضة التي وعدت بمتابعة الموضوع .

مدير التعليم الخاص في محافظة العاصمة الدكتور فايز السعودي يقول ان الإساءة للطلبة مرفوضة مهما كان شكلها , إذ أنهم يأتون إلى الروضة أو المدرسة من اجل التعلم واكتساب اتجاهات سلوكية ايجابية لا ان يتعرضوا للعنف أو الخوف من المواجهة .

ويبين ان المعلم الذي ينأى بنفسه عن العملية التعليمية من خلال ممارسته للعنف هو بالضرورة لا يدرك الأهداف التعليمية والتربوية المطلوبة مبينا ان دور المعلم هو ضبط ممارسات الطلبة وتحويلها إلى طاقة ايجابية .

ويضيف ان القطاع التعليمي يرفض كل معلم يخرج عن أهداف العملية التعليمية مشيرا إلى ان مديرية التعليم الخاص بصدد إجراء دراسة تتناول أسباب العنف والإساءة للطفل من جهة وإكساب المعلمين مهارات جديدة للتعامل مع الطلبة بهدف تعديل سلوكهم لاتجاهات ايجابية وليس لمواجهة تصرفاتهم بالعنف من جهة ثانية .

ووعد بمتابعة موضوع المعلمة ليس بهدف العقاب ولكن منعا لتكرار ذلك حرصا على الأجواء التعليمية التي تهدف إلى تنشئة جيل قادر على ان يعبر عن نفسه لا ان يكبت , ثم ان الطلبة كما يتابع وفي هذه المرحلة العمرية بالذات يعبرون عن أنفسهم بواسطة تبادل الحديث واختبار قدراتهم على الفهم من خلال الآخرين .

 

انشر عبر