شريط الأخبار

صلاة لا تجوز .. فهمي هويدي

10:25 - 01 حزيران / مارس 2010

صلاة لا تجوز .. فهمي الهويدي

صلاة لا تجوز  ليس مفهوما إلحاح رموز السلطة الفلسطينية على دعوة الشخصيات المصرية إلى رام الله، والدخول إليها عبر البوابة الإسرائيلية، للمشاركة فى بعض الأنشطة الثقافية والدينية والرياضية. قبل حين دعى نفر من الفنانين واستجاب بعضهم للأسف، ومنذ أيام قليلة قال وزير الأوقاف الفلسطينى محمود الهباش إن شيخ الأزهر سوف يزور الضفة ويصلى فى المسجد الأقصى بمناسبة الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج (7 يوليو المقبل)، وأضاف أن الإمام الأكبر ومفتى مصر أقرا بأن زيارة المسجد الأقصى فى الظروف الراهنة مقدمة على زيارة المسجد الحرام، فى غير موسم الحج.

 

وفى وقت لاحق نشرت الصحف خبرا غريبا عن تكريم المنتخب المصرى بالقدس فى أواخر شهر مارس الحالى، بدعوة من رئيس الاتحاد الفلسطينى جبريل الرجوب. وطبقا للخبر الذى نشرته الأهرام يوم أمس (السبت 27/2) فإن أعضاء المنتخب المصرى سيؤدون الصلاة فى المسجد الأقصى، وسيشتركون فى مباراة مع المنتخب الفلسطينى بالملعب الرئيسى بالقدس. «وهى المباراة التى ستقوم بتغطيتها كل وكالات الأنباء والفضائيات المختلفة من جميع أنحاء العالم، باعتبارها حدثا فريدا لم يحدث من قبل» ــ والنص منقول عن خبر الأهرام.

 

بعض هذه المعلومات يحتاج إلى تصحيح..

 

ذلك أننى سألت المفتى الدكتور على جمعة عن صحة المعلومات التى وردت على لسان وزير الأوقاف الفلسطينى، فنفى أن شيخ الأزهر قبل زيارة القدس فى الموعد الذى حدده السيد الهباش، كما نفى ما نقله على لسانه من أنه أفتى بتقديم زيارة المسجد الأقصى على المسجد الحرام فى غير موسم الحج.

 

وقال المفتى إنه كان حاضرا اللقاء الذى تم بين شيخ الأزهر وبين الوزير الفلسطينى، وإن الأخير وجه إليه الدعوة فعلا لزيارة المسجد الأقصى فى 7 يوليو المقبل، لكن شيخ الأزهر لم يوافق على الزيارة وقال إن الأمر يحتاج إلى دراسة.

 

وليته رد عليه بالعبارة الحاسمة التى نشرتها صحيفة «الشروق» أمس على لسان البابا شنودة، وقال فيها: «إننى لن أذهب إلى القدس إلا وهى محررة، ولن أعطى جواز سفرى للسفارة الإسرائيلية كى أحصل على تأشيرة الدخول.

 

إننى سأفترض حسن نية الداعين، كما أننى أتفهم حجتهم فى أن زيارة القدس والضفة الغربية قد يكون لها تأثيرها الإيجابي على فلسطينيي الداخل، لكننى أزعم أن المصلحة فى التواصل التى يمكن أن تترتب على الزيارة لا تكاد تقارن بالمفسدة الكبرى التى سوف تترتب على إتمامها.

 

وأذهب إلى أن مثل هذه الزيارات تشكل ضررا بالغا بالقضية الفلسطينية، وتمثل احتيالا على التطبيع، كما إنها تقدم هدية لإسرائيل تحسن صورتها فتنسى الناس جرائمها، وتطمس معالم القمع والقبح فى سياساتها.

 

المدهش أن هذه الدعوات تطلق فى حين تستمر إسرائيل فى ارتكاب جرائمها بحق الفلسطينيين، من حصار غزة إلى قتل المبحوح فى دبى إلى سرقة الحرم الإبراهيمى ومسجد بلال بن رباح وضمها إلى الآثار الإسرائيلية. ذلك طبعا غير التوسع فى الاستيطان وتهجير الفلسطينيين وهدم بيوتهم فى القدس، والاستمرار فى اعتقال وارتهان 11 ألف فلسطينى والمساومة على إطلاق سراحهم. من ثم فبدلا من تذكير العالم بتلك الجرائم التى سجل بعضها تقرير القاضى الدولى جولدستون، فإننا ندعو العالم إلى متابعة مباراة المنتخب الكروى المصرى فى القدس!

 

على صعيد آخر، فان حجة التواصل مع الفلسطينيين فى الداخل لا تخلو من تهافت، لأنه فى ظل ثورة الاتصال الراهنة، فإن التواصل مع الآخرين فى أى مكان بالكرة الأرضية أصبح له ألف باب وباب. وصار بمقدور كل أحد يرغب فى ذلك.

 

إن أسوأ ما فى تلك الدعوات أنها تهدم الحاجز النفسى بين المصريين والعرب جميعا وبين إسرائيل، وهو الحلم الذى تتطلع إليه إسرائيل منذ إنشائها لتصبح دولة طبيعية فى المنطقة، ينسى العرب جرائمها ويصافحون أيديها المخضبة بالدماء. وهو ما لا يجوز أن يغفره لها الوطنيون والشرفاء فى كل مكان.

 

لذلك ينبغى أن تظل المقاطعة هى الأصل الذى ينبغى أن يستمر ولو لألف سنة مقبلة. وهذا الأصل لا تستثنى منه إلا حالة الضرورة التى يجب أن تقدر بقدرها. وفيما عدا ذلك فكل تطبيع هو نجاسة سياسية يتعين أن يتنزه عنها أهل المروءة والشرف. وفى ظل تلك «النجاسة» فان صلاة العرب فى المسجد الأقصى لا تجاز، فى حين تظل صلاة الفلسطينيين فيه واجبة، لأن صلاتهم تلك تعد نوعا من التمسك به لتحريره من قبضة العدو، فى حين أن صلاة غيرهم من العرب تعد تطبيعا مع العدو يدان فاعله فى الدنيا والآخرة ــ والله أعلم.

 

انشر عبر