شريط الأخبار

نابلس: تصدع في كثيرٍ من المنازل جرَّاء غزارة الأمطار

08:26 - 01 تموز / مارس 2010

فلسطين اليوم : نابلس

تسببت مياه الأمطار التي هطلت على مدينة نابلس ببعض الأضرار التي طالت العديد من الـمنازل والجدران الاستنادية، إضافة إلى إغلاق بعض الشوارع لفترات محدودة.

وارتفع منسوب الـمياه في بعض شوارع الـمدينة إلى نصف متر جراء غزارة الأمطار والتي بلغت ذروتها خلال ساعات صباح أمس.

وحسب مقياس بلدية نابلس، فقد بلغت كمية الأمطار التي هطلت على مدينة نابلس خلال الـ48 ساعة الـماضية 150 ملـم، فيما بلغ مجموع كمية الأمطار التي هطلت على مدينة نابلس منذ بداية الـموسم 517 ملـم، أي بنسبة 79% من الـمعدل السنوي، وهي ضمن الـمستوى العام لنسبة الأمطار خلال الأعوام الثمانية الـماضية.

وقالت بلدية نابلس: إن طواقم الإطفائية تعاملت مع عدد من الحوادث خلال الـمنخفض الجوي الحالي وساعدت في إخلاء بعض الـمنازل التي غمرتها الـمياه.

وأكد رئيس بلدية نابلس الـمهندس عدلي يعيش وقوع أضرار في مناطق متفرقة من الـمدينة وفي مخيم بلاطة الـمجاور بسبب غزارة الأمطار ومنها سقوط أحد الجدران الاستنادية في شارع أبو عبيدة وآخر في منطقة الـمعاجين، مشيراً إلى أنه لـم تسجل أية إصابات بشرية نتيجة الحوادث الـمرتبطة بهطول وتجمع الأمطار.

وقال: "وقعت بعض الأضرار بسبب غزارة الأمطار، وهذا أمر طبيعي في مثل هذه الظروف، وطواقم البلدية تقوم بحصر الأضرار ومعالجتها".

وأوضح : أن إغلاق بعض الشوارع في الـمدينة لـم يدم أكثر من نصف ساعة، وذلك بعد تدخل طواقم البلدية التي عملت على إعادة فتح الطرق والشوارع التي أغلقت بسبب مياه الأمطار.

كما أكد يعيش أن القدرة الكهربائية في الـمدينة لـم تتأثر باستثناء بعض الـمناطق التي تعرضت لضغط بسبب الاستهلاك الزائد للكهرباء.

وأوضحت طواقم البلدية أنها قامت بأعمال تصريف للـمياه في عدد من الـمواقع والشوارع في منطقة الـمخفية وشارعي الأمير محمد وحيفا، ومنطقة مستودعات البلدية، ومنطقتي الدوار وراس العين وشارع الباشا، فيما تمكنت إطفائية بلدية نابلس من معالجة تداعيات انهيار سقف احد الـمنازل في مخيم بلاطة نتيجة الأمطار الغزيرة.

كما تمكنت طواقم الاطفائية من الوصول إلى منزل مواطنة في منطقة الجنيد غرب نابلس والتي تقطن في الطابق السادس في إحدى العمارات السكنية، حيث قامت بإخلائها من الـمنزل الذي غمرته مياه الأمطار والتي تسربت من الطابق العلوي غير الـمأهول، فيما أخلت طواقم الاطفائية عائلة من منزلها في شارع ابن خلدون الـمحاذي لشارع رفيديا الرئيس بعد حصول تصدعات في أحد جدرانه.

وفي السياق نفسه، تعاملت طواقم الاطفائية مع حوادث انزلاق بعض الـمركبات في عدة مواقع بالـمدينة ومحيطها ومنها شارع عصيرة ومنطقة جسر الـملاقي، ووادي الباذان.

ووقعت خلال اليومين الـماضيين أربع حوادث سير بسبب الأحوال الجوية، فيما تم انتشال عدد من السيارات التي علقت في مناطق مختلفة من الـمدينة، خصوصاً في الـمنطقة الشرقية ووادي التفاح.

وكانت مياه الأمطار جرفت، أول من أمس، مركبة بالقرب من جسر الـملاقي الواقع على الطريق التي تربط وادي الباذان بمنطقة أغوار النصارية.

ووصل ارتفاع الـمياه في شارع الأمير محمد بالـمدينة إلى نحو أكثر من 50 سم، كما قال أحد رجال الإطفاء الذي أشار إلى أن فتحات تصريف الـمياه تعمل بأقصى طاقة بسبب غزارة الـمطر.

ويشي سقوط الأمطار بهذه الغزارة بموسم زراعي جيد، خصوصاً في حال هطول كميات أخرى من الأمطار في شهر آذار عندما تعتدل درجات الحرارة.

وقال مدير "زراعة" نابلس احمد سليمان: إن سقوط الأمطار وما صاحبه من ظروف جوية غير عاصفة واعتدال درجات الحرارة سيساعد بشكل كبير في تحسن الوضع الزراعي بالـمحافظة.

وأضاف: "لـم تحصل أية أضرار تذكر على صعيد الثروتين الزراعية والحيوانية"، مشيرا إلى أن عدم هبوب رياح قوية قلل من احتمالية حدوث خسائر.

وأكد أن سقوط هذه الكمية من الأمطار سينعكس على مجمل القطاع الزراعي، لا سيما قطاعات البستنة الشجرية، واللوزيات والحمضيات والـمراعي الطبيعية.

انشر عبر