شريط الأخبار

حزب الله: لقاءات دمشق ولادة لشرق اوسط جديد

09:09 - 28 كانون أول / فبراير 2010


حزب الله: لقاءات دمشق ولادة لشرق أوسط جديد

فلسطين اليوم- بيروت

اكد نائب رئيس المجلس السياسي في حزب الله محمود قماطي لقاءات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد مع قادة فصائل المقاومة الفلسطينية واللبنانية جاءت بعد تطورات هامة في ظل الانتصارات التي حققتها المقاومة وكذلك في ظل اغتيال الشهيد المبحوح.

 

وقال قماطي في تصريحات صحفية: ان مثل هذه اللقاءات تؤكد عمق التحالف وهناك تأكيد إيراني وسوري على أهمية المقاومة خاصة في ظل التهديدات الإسرائيلية الأخيرة .

 

وأضاف: ان هذه اللقاءات تؤكد ان هناك وحدة في جبهة المقاومة، لان العدو بات يطلق تهديداته بشكل عام وليس ضد سوريا منفردة او ضد ايران أو ضد فريق من المقاومة بل ان التهديدات الصهيونية شاملة.

 

واوضح: في الوقت الذي يقوم العدو الصهيوني بمناورات مشتركة مع القوات الأمريكية ويقول بان اي حرب قادمة ستكون مشتركة بين الإسرائيليين والأميركيين فان لقاءات دمشق بين قيادات المقاومة والمسؤولين الايرانيين والسوريين لها معنى واضح.

 

وتابع: هذا التحالف الرباعي بين المقاومة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية وايران وسوريا هو محور الخير على عكس ما وصفه جورج بوش بمحور الشر، هو حلف سياسي عربي اسلامي بعيد عن الطائفية والمذهبية في مواجهة الصهاينة.

 

هذه القاءات تقول ان شرق اوسط جديد ولد في المنطقة وهو شرق اوسط جديد غير الذي كان يقول عنه الاميركيين وان التهديدات الاسرائيلية هي تهديدات خاوية رغم نبرتها العالية.

 

واضاف: انا اقول ان لقاءات دمشق والاستراتيجية الجديدة لمحور المقاومة في المنطقة منعت الحرب حاليا لان الحسابات اصبحت مختلفة.

انشر عبر