شريط الأخبار

خامنئي يلتقي (شلح ومشعل وجبريل): يؤكد علي تحرير فلسطين في ظل وحدة الفصائل المختلفة

04:05 - 27 تشرين أول / فبراير 2010

فلسطين اليوم- وكالات

أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران القائد علي خامنئي اليوم، أن فلسطين ستحرر في ظل المقاومة الفلسطينية ووحدة الفصائل المختلفة، وان مصير كيان الاحتلال الصهيوني وحماته ماض نحو الفشل.

 

جاء أقوال خامنئي لدى افتتاحه أعمال مؤتمر "التضامن الوطني والإسلامي من أجل مستقبل فلسطين"، بحضور قادة الفصائل الفلسطينية في طهران.

 

ودعا خامنئي قادة الفصائل الفلسطينية إلى تعزيز روح الصمود والمقاومة لدى الفلسطينيين تمهيدا لانتصارات مقبلة، في مواجهة الضغوطات الصهيونية الرامية لثني الشعب الفلسطيني عن المقاومة وإركاعه.

 

وأشار الخامنئي إلى فضيحة أمريكا وأدعياء الدفاع عن حقوق الإنسان أثناء حرب 22 يوما في غزة , معتبرا مواقف الأمم المتحدة حيال جرائم الصهاينة أثناء العدوان على غزة بأنها نوع من الفضيحة  , مضيفا : استنادا إلى تقرير غولدستون فان قادة الكيان الصهيوني المجرمين يجب محاكمتهم ومعاقبتهم , ولكن لم يحصل أي شيء من هذا القبيل , بل زاد أنواع الدعم للكيان الصهيوني الغاصب المزيف.

وتطرق قائد الثورة الإسلامية إلى الأداء السيئ لمعظم الدول العربية أثناء العدوان الصهيوني على غزة في حرب 22 يوما , مضيفا : إن هذه الدول تعتبر القضية الفلسطينية قضية عربية , ولكنهم لا يعملون على هذا الأساس عندما يكون الموضوع متعلقا بمساعدة الفلسطينيين , وتخلوا عن أشقائهم العرب الفلسطينيين في مواجهة العدو وحماته , وهذا الأداء سيسجل في التاريخ.

واعتبر قائد الثورة الإسلامية شعار التغيير الذي رفعه الرئيس الأمريكي الجديد بأنها حركة لتحسين سمعة أمريكا السيئة الصيت , مضيفا : أن هذه المحاولات الزائفة ستكون عديمة الجدوى أيضا لان الأمريكيين يكذبون صراحة في قضية فلسطين والعديد من القضايا الأخرى , وان الشعب الإيراني اعتاد على هذه الأكاذيب خلال السنوات الثلاثين الماضية.

واعتبر سماحة  الخامنئي القضية الفلسطينية بأنها تحد جاد لحضارة الغربية وادعاء الليبرالية الديمقراطية , وان القضية الفلسطينية تحولت إلى معيار لتحديد المدافعين الحقيقيين عن الحرية وحقوق الإنسان من الأدعياء الزائفين.

واعتبر سماحته إن مقاومة الشعب الفلسطيني سيلحق الهزيمة بمستقبل أمريكا , مضيفا : من دون شك فان ممارسات الإدارات الأمريكية خلال العقود السبعة الماضية في دعم الصهاينة , ستلطخ سمعة هذا البلد في التاريخ.

وأوضح قائد الثورة الإسلامية إن تشكيل الشرق الأوسط الجديد تعني الشرق الأوسط الإسلامي للدفاع عن الشعب الفلسطيني وهي مسؤولية إنسانية وإسلامية , مضيفا : إن الدول الإسلامية تتحمل مسؤوليات جسيمة في هذا الشأن , كما ان الشعوب صحت وتطالب بمزيد من تقديم الدعم لفلسطين.

وأكد سماحة القائد الخامنئي دعم فلسطين بأنها قضية عقائدية بالنسبة للجمهورية الإسلامية والشعب الإيراني.

واعتبر سماحته في جانب آخر من كلمته ان مكانة ومصير المساومين مؤشر على عدم مصداقية وجدوى التفاوض مع العدو الصهيوني , مضيفا : إن أولئك الذين تجاهلوا الطريق الحقيقي والرئيسي لإنقاذ القدس وفلسطين أي النضال والصمود , أرغموا  على القبول بالملاءات العدو , وإذا ما تجاوزوا للحظة هذه الامتلاءات فإنهم  قد همشوا أو استحقروا.

واعتبر قائد الثورة الإسلامية إلغاء المقاومة والنضال عمدا أو سهوا سيؤدي إلى الأضرار بالشعب الفلسطيني , مضيفا : هذه الحقائق يجب توضيحها باستمرار للرأي العام.

واعتبر سماحته الخامنئي , نصر الله بان تشمل المؤمنين في الدنيا والآخرة , مضيفا : إن الإمكانيات الاقتصادية والسياسية والعسكرية والإعلامية للشعب الإيراني هي اقل من امريكا , ولكننا أقوى من أمريكا بسبب النصر الالهي القابل للفهم , وهذا النصر نلاحظه بشكل تام في تطور إيران المضطرد وتقهقر أمريكا.

وختم قائد الثورة الإسلامية كلمته قائل : إن شاء الله ستعود القدس الشريف إلى أحضان المسلمين , وستشاهد شعوب العالم والشعب الفلسطيني المقاوم حتما هذا اليوم العظيم.

وكان القائد آية الله خامنئي استقبل في وقت سابق اليوم عددا من المشاركين في المؤتمر وقادة الفصائل الفلسطينية، بينهم الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان عبد الله شلح، ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل واحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية القيادة العامة وماهر الطاهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين .

انشر عبر