شريط الأخبار

منذ 2007: الاجهزة الامنية بالضفة استدعت 30 ألف و عذبت 7000 فلسطيني

03:17 - 25 تموز / فبراير 2010

منذ 2007: الاجهزة الامنية بالضفة استدعت  30 ألف و عذبت 7000 فلسطيني

رام الله: فلسطين اليوم

قال النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي فضل حمدان أن الاجهزة الامنية  في الضفة استدعت أكثر من 30 ألف فلسطيني وعذبت سبعة آلاف منذ بداية الانقسام في حزيران 2007 و حتى الآن.

جاء ذلك خلال اجتماع وفد من النواب في رام الله، بمدير مؤسسة الحق و عدد من الباحثين العاملين في المؤسسة، و بحث الوفد عدداً من القضايا و الخروقات والتعديات على حقوق الإنسان في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وشكر النائب فضل حمدان في بداية اللقاء المؤسسة على " الجهود الطيبة التي تقوم بها كمؤسسة من أقدم المؤسسات في الوطن العربي".

وتابع حمدان:" ما يجري في الضفة الغربية مجزرة حقيقية بحق المجتمع الفلسطيني بفعل ممارسات دايتون، حيث استدعاء ما يزيد عن (30000) مواطن وتعرض ما يفوق (7000) شخص للتعذيب بأساليب جديدة ومتجددة".

وأكد د. شعوان جبارين مدير مؤسسة الحق أن إستراتيجية المؤسسة تقوم على مأسسة حظر التعذيب وتجريمه كمشروع قانون، ورفض الاعتقال التعسفي والفصل من الوظيفة العمومية.

وأضاف جبارين: " أخشى أن يكون هناك مخطط لدايتون لخلق تيار متشدد على غرار تنظيم القاعدة بفعل الضغط والتعذيب الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني الذي يؤدي إلى تشوه جسدي ومشاكل نفسية".

بدروه تحدث د. جبارين أن مؤسسته قامت مؤخراً بتوجيه رسالة شاملة للدكتور سلام فياض تناولت فيها جميع المواضيع الحساسة والمخالفات لدى حكومته، وتابع: " وقد نقلت في الرسالة أن التعذيب والإساءة قنبلة موقوتة في الشعب الفلسطيني ستنفجر يوماً ما، وأن ما يجري جريمة في حق الأفراد والمجتمع والمستقبل".

وقد عرج د. محمود الرمحي على مساهمة النواب وبالتعاون مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بحل كثير من الأمور، وأنهم يرفضون الظلم أينما وجد، مستعرضاً للمؤسسة بعض الحالات التي صدر فيها قرارات إفراج ولم تنفذ من قبل الأجهزة الأمنية.

وفي نهاية اللقاء شكر الوفد المؤسسة وأثنى على عملها وعلى موازنتها للأمور بين الضفة الغربية وقطاع غزة، مؤكداً أن النواب الإسلاميين ينظرون للإنسان كإنسان وأن التعذيب مرفوض في أيّ مكان.

انشر عبر