شريط الأخبار

الصين تؤجل بعض الزيارات العسكرية مع الولايات المتحدة

09:14 - 24 كانون أول / فبراير 2010


فلسطين اليوم-وكالات

أعلن مسؤولون اميركيون ان الصين اجلت عدة زيارات على مستوى عال بين القادة العسكريين الاميركيين والصينيين منذ ان اثارت واشنطن غضب بكين باعلان صفقة اسلحة قيمتها 6.4 مليار دولار لتايوان.

 

وسعت وزارة الدفاع الاميركية (بنتاغون) للتقليل من شأن التوتر المتعلق بصفقة السلاح ووصفت رد بكين بانه محدود النطاق حتى الان وقال وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس انه مازال يعتزم زيارة الصين في وقت لاحق من العام الجاري.

 

وعندما سئل مسؤولون في "بنتاغون" عن خطوات بكين الانتقامية قالوا ان الصين اجلت زيارات مزمعة لرئيس هيئة اركان القوات المسلحة الصينية لواشنطن بالاضافة الى واحد من كبار قادتها العسكريين الاقليميين.

وتم ايضا تأجيل زيارة مزمعة لقائد قيادة القوات الاميركية بالمحيط الهادي للصين.

 

وبالاضافة الى تقليص العلاقات الامنية قالت الصين انها ستفرض عقوبات على الشركات الاميركية التي تبيع اسلحة لتايوان.

 

ولكن مسؤوليين في "بنتاغون" ومراقبين اخرين في واشنطن اشاروا الى علامات على ان بكين تريد الحد من التوترات.

وسمحت الصين في وقت سابق من الشهر الجاري لحاملة طائرات اميركية بالرسو في هونغ كونغ.

وتمنع الصين احيانا سفن البحرية الاميركية من التوقف في هونغ كونغ اثناء اوقات التوتر بما في ذلك في عام 2007 عندما منعت "كيتي هوك" من الدخول.

 

وتفجرت التوترات من جديد الاسبوع الماضي عندما عقد الرئيس الاميركي باراك اوباما اجتماعا في البيت الابيض مع الدلاي لاما زعيم التبت المنفى. واتهمت بكين واشنطن بالحاق الضرر بالعلاقات ولكنها لم تعلن عن اي انتقام اوسع.

 

وعندما سئل عن الخطوات التي اتخذتها بكين للحد من الاتصالات العسكرية بين الجانبين قال بريان وايتمان الناطق باسم "بنتاغون""لم نلاحظ اي شيء مهم".

وذكر مسؤول في "بنتاغون" فيما بعد ان "من السابق لاوانه التكهن" بشأن ما اذا كان الخلاف يمكن ان يؤثر على العلاقات العسكرية الاخرى.

انشر عبر