شريط الأخبار

بعد موجة من الجدل.. فتوى تسمح بنبش القبور

02:06 - 23 تشرين أول / فبراير 2010

 

بعد موجة من الجدل.. فتوى تسمح بنبش القبور

فلسطين اليوم- وكالات

حسم الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ مفتي عام المملكة السعودية رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الجدل الذي أثاره المجلس البلدي في محافظة عرعر قبل أربعة أعوام حول اعتراض قبور لمشروع توسعة شارع رئيسي بإصدار فتوى شرعية تسمح بنبش القبور وتوسعة الشارع .

 

وذكرت جريدة "عكاظ" أن المجلس البلدي بعرعر تقدم قبل أربعة أعوام باقتراح طالب فيه الموافقة على نقل 19 قبراً تعترض امتداد أحد الشوارع الرئيسية في حي المساعدية قرب مستشفى عرعر المركزي وتوسعته بما يحد من خطورته على مرتاديه .

 

وأوصت لجنة مشكلة من عبدالله المطلق، أحمد المباركي، محمد آل الشيخ، عبدالله بن خنين بجمع رفات القبور كل على حدة في لفافة وتنقل إلى غربي المقبرة وتدفن كل رفاة في حفرة مستقلة تكون على هيئة قبر ويسوى ظاهر كل منها كبقية القبور المجاورة لها.

 

وأكدت اللجنة أن الفتوى جاءت بناء على ضرورة امتداد الشارع المذكور وتوسعته وجعله مزدوجا، نظرا لتطور المدينة وكثرة الكثافة السكانية بها وكثرة الازدحام في الشارع العام ومراعاة للمصلحة العامة وحفاظا على أرواح الناس.

 

وأكدت نفس اللجنة أن بقاء المقبرة على وضعها الحالي سيؤدي إلى كثرة الحوادث واصطدام السيارات بجدارها لانعطاف الشارع الحاد في حدودها الشمالية، إذ لا يمكن صرف الشارع إلى جهة أخرى خالية من القبور.

 

وطلبت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء من البلدية أن تبادر لتسوير الجزء المتبقي من المقبرة بعد أن يتم التنفيذ بسور يحفظها من الامتهان والاستطراق والضرر مراعاة لحرمة أموات المسلمين كحرمتهم أحياء .

 

ومن جانبها طلبت أمانة محافظة عرعر أن يتم نبش القبور بحضور اللجنة التي أعدت التقرير الخاص بالمقبرة والتي عاينت الوضع قبل نحو عام تقريبا.

 

وتلقت إمارة منطقة الحدود الشمالية خطابا رسميا من مفتي المملكة والتي تتضمن إزالة القبور والطلب من الجهات المختصة تنفيذ الفتوى وفق ما هو مفتى به .

 

انشر عبر