شريط الأخبار

بدأت الحرب../ عبد الحليم قنديل

01:25 - 23 تموز / فبراير 2010

بدأت الحرب عبد الحليم قنديل

 

نحن لا ننتظر الحرب، فقد بدأت الحرب فعلا على جبهة الشرق إلى لبنان وسورية، ومن قبل ـ ومن بعد ـ إلى جبهة إيران ومشروعها النووي.

 

على جبهة إيران، تراجعت أصوات الاختراق الغربي لصفوف المعارضة الإيرانية، وبدا قادة المعارضة الأبرز ـ من نوع خاتمي وموسوي وكروبي ـ على استعداد لتهدئة جبهة الصدام مع حكومة الرئيس نجاد، واندفاع جماعة الستة (ألمانيا + الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن) لفرض عقوبات إضافية على طهران يؤدي لعكس المطلوب، ويضيف إلى قوة الداخل الإيراني، فالجميع مع المشروع النووي، ومع التقدم الإيراني الباهر في مجالات الذرة والفضاء وتكنولوجيات السلاح العالية، واستعراضات القوة الإيرانية تبدو في محلها تماما، فقد توافر زمان طويل لإيران كي تستعد، وتدرس البدائل، وتشتري وقتا، وتراوغ بمزيج فريد من العناد والمرونة، وتستفيد من تجربة عراق صدام حسين، ولا تكرر أخطاءها، وعلى نحو تبدو معه أي ضربة أمريكية أو إسرائيلية لإيران غير ذات أثر صادم أو نهائي، فقد يمكن لواشنطن أو تل أبيب، أو كلاهما، قد يمكن لهما توجيه ضربة جوية صاعقة، لكنها لن تصعق المشروع النووي الإيراني، والذي تجاوز العتبة الحرجة، وقطع أشواطا متقدمة جدا، وتنتشر منشآته جغرافيا على نحو يصعب معه تدميرها كلها، وحتى لو افترضنا تدميرها بالتمام، فإن إعادة البناء سوف تتم بسرعة، ودون المساس بالقاعدة العلمية الهائلة التي توافرت لإيران، وهذه نقطة قوة حاسمة لإيران في موازين الحساب.

 

أضف إلى ذلك عجز أمريكا المقعد عن تكرار تجربة غزو العراق، فقد كان الغزو البري للعراق هو آخر تجربة من نوعها في حياة أمريكا إلى يوم يبعثون.

 

وأمريكا التي عجزت عن النصر في العراق وأفغانستان، وتريد أن تتخفف من ضرائب الدم والمال، هذه الأمريكا لا يمكن أن تفكر في غزو بري لإيران، وهو ما يعني ـ ببساطة ـ أن النظام الإيراني سيظل قائما حتى لو وجهت له أعتى الضربات الجوية.

 

أضف إلى ذلك رد فعل إيران في اليوم التالي لأول ضربة جوية، وهو رد فعل سيكون قاسيا، وعلى جغرافيا واسعة تنتشر فيها قواعد الوجود الأمريكي في العراق ودول الخليج، وإلى إسرائيل ذاتها، وبتكلفة دمار غير مسبوق في تاريخ الحروب مع إسرائيل.

 

وفيما تبدو سورية ـ على جبهة الحرب الوشيكة ـ نقطة الحرج في القصة كلها، وتستثير مخاوف تتعلق بطبيعة النظم العربية عموما، وطبيعة النظام السوري، وهو ما يفسر اتجاه الضغط النفسي الإسرائيلي إلى جبهة سورية بالذات، وعلى ظن أنها النقطة الأضعف في حلقة السلسلة الواصلة من طهران إلى حزب الله اللبناني، والتي قد يصح تحطيمها، وإغراقها في بحر الرعب، وعلى طريقة تصريحات ليبرمان ـ وزير الخارجية الإسرائيلي الوقح ـ بتدمير سورية وخلع عائلة الأسد من الحكم، لكن النظام السوري بدا على رباطة جأش فاجأت الإسرائيليين، فسورية تملك سلاحا كافيا، وجيشها استفاد من تكتيكات حزب الله في حرب 2006، ولديها قوة ردع صاروخي مؤثرة، وفيما تبدو مدنها الكبرى قريبة من خط الجبهة، فإن مدن كيان الاغتصاب الإسرائيلي قريبة هي الأخرى، وفي متناول يد النار السورية، وهو ما جعل النظام السوري يرد على إسرائيل بالمثل، ويكلف وزير خارجته وليد المعلم بالرد على وزير الخارجية الإسرائيلي، ويهدد بتدمير المدن الإسرائيلية، ويحذر من اختبار سورية.

 

وقد يرى البعض في التهديدات السورية نوعا من عنتريات النظم الجوفاء، وربما استنادا إلى مواريث قديمة، ولا تدرك التحول الاستراتيجي الذي جرى، والذي رفع مستوى التنسيق الإيراني السوري إلى مرتبة القيادة المشتركة، وهو ما يعني أن سورية لن تدخل الحرب وحدها، بل كطرف على جبهة حرب واسعة، وفي تواصل جغرافي وميداني مباشر مع حزب الله الذي هو العدو الأعظم لإسرائيل.

 

وفي ذكرى اغتيال الشهيد عماد مغنية القائد العسكري لحزب الله، بدا خطاب السيد حسن نصر الله كأنه البروفة النهائية للحرب، وحين يتحدث السيد حسن، تصخي إسرائيل سمعها، فهي تعرف أنه لا ينطق عن الهوى المتزايد، وأنه لا يبالغ في شيء، وأنه ينفذ ما يقوله بالحرف والفاصلة، فالرجل يعرف كل شيء عن إسرائيل، وعن قوة جيشها، وخططه وتدريباته، ومناوراته، وأهدافه، ويعرف أن إسرائيل تريد حربا تنتصر فيها، وهو ما أصبح مستحيلا، وحتى لو انحصرت المواجهة بين إسرائيل وحزب الله.

 

ورغم أن السيد يقول ـ لملاءمات السياسة اللبنانية ـ إنه لن يبدأ الحرب، فهو يؤكد أن رجال الله مشتاقون إلى لقاء إسرائيل في حرب، ويدعو إسرائيل لإرسال الفرق الخمس التي تهدد بها لغزو لبنان بريا، أو حتى الفرق السبع، ويتعهد ـ وهو رجل الوعد الصادق ـ بإبادتها جميعا، ثم يلقي بورقة التفوق الجوي الإسرائيلي في أقرب سلة مهملات حربية، وقد لا تكون لدى حزب الله طائرات، لكن لديه قوة الردع الصاروخي، والتي زادت عشرة أضعاف عما كانت عليه في حرب 2006، وزادت مدياتها ودقة تصويبها وأثرها التدميري.

 

وبديهي أن إسرائيل تملك جهاز مخابرات قويا، وهي القدرة ذاتها التي يملكها حزب الله، والتي تجعل إسرائيل قادرة على تجميع بنك أهداف صالحة للقصف في لبنان، وتجعل حزب الله ـ في المقابل ـ عارفا بكل شبر في كيان الاغتصاب الإسرائيلي، وهو ما يفسر لغة الردع الواثقة في خطاب حسن نصر الله، فقد طور معادلة قصف تل أبيب مقابل قصف بيروت، ونقلها من معنى الردع الرمزي إلى معنى مادي مشفوع بتفاصيله المرعبة، وقال للإسرائيليين ـ ببساطة مذهلة ـ ما الذي ينتظرهم في الحرب، فإن قصفتم مطار رفيق الحريري، فسوف نقصف مطار بن غوريون، وإن هدمتم بناية في الضاحية الجنوبية لبيروت، فسوف نهدم بنايات في تل أبيب، وإن قصفتم مصفاة نفط عندنا، فسوف نقصف مصافي النفط عندكم، وإن قصفتم مصنعا في لبنان، فسوف نقصف كل مصانعكم، وهو ما يعني أن بنية لبنان التحتية لن تكون وحدها المعرضة للدمار، بل أن البنية التحتية لإسرائيل معرضة لدمار أعظم.

 

وهكذا قلب السيد حسن موازين الحرب النفسية، وأنزل الرعب في قلوب قادة إسرائيل المتخبطين التائهين، والذين ليس بينهم سوى جنرال واحد، هو إيهود باراك المهزوم مرتين في لبنان وفي حرب غزة، وفوق توازن الرعب الذي أقامه السيد حسن، فقد استبقى مفاجآت أخرى تحت حساب الصدمة والترويع، ولم ينس الرجل أن يذكر الإسرائيليين بحرب تصفية الحساب القديم، فقد أكد الرجل أن حزب الله لم يثأر إلى الآن لاغتيال قائده الجهادي الشهيد عماد مغنية، وأنه قد وقعت في يد حزب الله عشرات الأهداف الإسرائيلية على خرائط الدنيا كلها، لكنه لم يضرب، ولسبب بسيط، وهو أنها أهداف متواضعة لا تليق بمقام الثأر لعماد مغنية، وأن وقت الحساب مفتوح، ولن نتعجل الثأر، ولن ننساه، وإلى أن يتم الحساب، ويجري ضرب رأس إسرائيلي يصلح مقابلا لرأس الشهيد عماد مغنية، وهو كلام يعني إبقاء الإسرائيليين في حالة الطوارئ والتوتر المستديم، والذي يعيشون فيه منذ إقدام "الموساد" على جريمة اغتيال مغنية في دمشق، والمرشح للاستمرار إلى وقت يعلمه الله وحزب الله، وإلى أن تأتي اللحظة، وينفذ رجال الله ضربتهم القاتلة.

 

وباختصار، فقد بدأت الحرب، والأصابع ظاهرة، وهي تضغط على الزناد، ونتائج الحرب تبدو معلومة سلفا، فلن تنتصر إسرائيل، ولن تنتصر أمريكا، وربما لا يتبقى لأرامل البيت الأبيض ـ من ملوكنا ورؤسائنا وأمرائنا ـ غير دفن الرؤوس في أقرب مقبرة.

"القدس العربي" 

انشر عبر