شريط الأخبار

المجدلاوي: من المبكر الحديث عن دعوة مصرية للفصائل لتوقيع المصالحة

07:04 - 22 تشرين أول / فبراير 2010

فلسطين اليوم-غزة

أكد النائب جميل المجدلاوي، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، أنه من المبكر الحديث عن دعوة مصرية للفصائل الفلسطينية لتوقيع ورقة المصالحة المصرية، موضحاً انه أجرى سلسلة لقاءات متنوعة مع المسؤولين المصريين لإنهاء حالة الانقسام وإعادة اللحمة الوطنية، انطلاقا من حقيقة أن الورقة المصرية تعد حصيلة الحوارات (الثنائية والجماعية) بين الفصائل الفلسطينية، مستبعداً أن يجري أي تعديل أو تغيير على ورقة المصالحة المصرية.

 

وقال المجدلاوي لوكالة "معا" الإخبارية إن حراكاً نشطاً بدأ بالفعل للتوافق على توقيع الورقة المصرية، وان البحث يتركز حاليا على سبل تذليل كافة العقبات والمعوقات التي تعترض توقيع اتفاق المصالحة، من قبل مختلف الفصائل وخاصة حركتي (فتح، حماس)، مع أخذ الملاحظات التي قدمتها الفصائل بما فيها حماس عند وضع آليات التنفيذ والشروع فيها.

 

واضاف "الكل الفلسطيني بدأ يغادر مربعات الانتظار السياسي، الذي يضر بالقضية الفلسطينية، بعدما أدرك الجميع أن الانقسام بات يهدد كل مكونات النظام السياسي، ومثل غطاء لحكومة الاحتلال لفرض سياساتها الاستيطانية العنصرية وتهويد القدس والاستيلاء على المقدسات دون حسيب او رقيب".

 

وأكد المجدلاوي، أن اللقاءات التي حدثت في غزة مؤخرا بمشاركة (فتح، حماس) ليست بديلاً عن الورقة المصرية، وإنما هي عامل مساعد للجهد المصري، ونحن الفلسطينيون بحاجة إلى جهد وطني نقوم به، ونركز فيه على الآليات التي تدفع باتجاه تعزيز المصالحة، وإيجاد كافة الضمانات والآليات اللازمة للتنفيذ، خاصة ونحن قادرون على الوصل لتلك الآليات والتفاهمات.

 

واعرب المجدلاوي، عن أملة أن تنتهي في القريب العاجل حالة الانقسام وإلى الأبد وان تبدأ معها صفحة جديدة في العلاقات الوطنية بين الفصائل والقوى الوطنية المختلفة، لإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية وللنظام السياسي الفلسطيني.

انشر عبر