شريط الأخبار

تزوير في أعمار نجوم نيجيريا.. والعمر الحقيقي لكانو 42 عاماً

06:12 - 22 آب / فبراير 2010

 

كشفت صحيفة أوبزيرفر البريطانية عن وجود حالات تزوير في أعمار بعض نجوم المنتخب النيجيري وقالت في تقرير لها أمس أن لاعب مثل نوانكو كانو يبلغ من العمر 33 عاما، لكن عمره الحقيقي يصل الى 42 عاماً, وينطبق الحال أيضا على كل من ابافيمي مارتينز فعمره المسجل هو 25 عاماً, بينما هو في عامه الـ (32), ويفوق العمر المسجل لاوكوتشا اللاعب الدولي السابق 10 سنوات عن عمره الحقيقي, اما بالنسبة لتاريبو ويست الذي اعتزل اللعبة قبل عامين فقط فهو في نهاية الخمسينات حاليا.

 

وقد تتساءل أيها القارئ ان كانت هذه المعلومات صحيحة أم لا.

 

وتواصل الجريدة البريطانية كشف مزيد من التفاصيل حول عمليات تزوير في نيجيريا وقالت ان خسارة منتخب نيجيريا لبطولة افريقيا (أنجولا 2010) كفيلة بكشف هذه الحقائق لنا, فالآمال التي علقتها الجماهير على هذه البطولة بالذات كانت كبيرة للغاية, وكان الخروج من الدور نصف النهائي بمثابة صدمة قوية جداً لهم, وقال أحد المدربين السابقين لأحد الاندية النيجيرية: "خروجنا في أنجولا ما هو الا اثبات لما كان وما زال يحدث من تزوير لاعمار اللاعبين في البطولات, فاعمار اللاعبين الحقيقة هي اكبر بكثير من المسجلة على الورق. كيف للاعبين عجزة مجاراة لاعبين شبان مثل منتخب بنين وزامبيا..!".

 

كما كشف لنا الطبيب السابق لمنتخب نيجيريا, قائلا: "نحن ندفع ثمن تزوير اعمار اللاعبين".

 

ولا تتطلب عمليات التزوير في نيجيريا المال الوفير أو السرية التامة, فكل ما يفعله المواطن في نيجيريا هو زيارة واحدة لمكتب ادارة السجلات الشخصية, ودفع ما لا يتعدى الـ 50 دولارا لاصدار جواز سفر وشهادة ميلاد جديدين يتضمنا الاسم والعمر ومكان الميلاد, وما هي الا ساعات معدودة ويحصل الشخص على جوازه الجديد.

 

ولا تقتصر عمليات التزوير على لعبة كرة القدم أو نيجيريا فقط, بل ان عدة فرق عالمية تتبع الاسلوب ذاته في مجالات متعددة مثل السباحة والالعاب الاولمبية وغيرها.

 

ويعتقد الفيفا انه توصل اخيراً لطريقة الكشف عن الاعمار الحقيقية للاعبين, ويتم ذلك باجراء تصوير بالرنين المغناطيسي (ام آر آي) على معصم اللاعب ومعرفة العمر الحقيقي له, وهي الطريقة التي اثبتت مفعولها السنة الماضية في كأس العالم تحت 17 عاماً في نيجيريا, حيث اضطرت كل من نيجيريا وغامبيا الى تغيير عدد من اللاعبين من التشكيلة المشاركة قبل بدء البطولة, فالأولى غيرت 15 من أصل 21 لاعباً مسجلا والثانية غيرت 11 من أصل 18 لاعباً مشاركاً.

 

وكشفت تلك الاشعة أن أكثر من ثلث اللاعبين الذين شاركوا في البطولات الثلاث الماضية في كؤوس العالم للناشئين تحت 17 سنة تفوق أعمارهم السن القانونية بكثير.

 

الجدير بالذكر أنه قبل 20 عاما من الآن, حرم الفيفا المنتخبات النيجيرية بجميع فئاتها السنية من اللعب في اي بطولة عالمية أو اقليمية, وذلك بسبب اكتشاف تزوير اعمار ثلاثة من لاعبي نيجيريا في اولمبياد 1988.

 

والسؤال الآن هل يستطيع منتخب الأربعينيات التفوق على شباب العشرينيات في كأس جنوب افريقيا 2010..!

 

موقع سوبر

 

انشر عبر