شريط الأخبار

اختفاء احد أفراد المجموعة المتهمة باغتيال المبحوح في إسرائيل

12:01 - 22 تشرين أول / فبراير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

اختفى مايكل بودنهايمر الذي ينتمي الى المجموعة التي يشتبه بأنها اغتالت قياديا في حركة "حماس" في دبي بشكل غامض في إسرائيل، حسبما ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية الاثنين.

واضافت الصحيفة ان اسم بودنهايمر كان لا يزال مكتوبا الأسبوع الماضي على لوحة عند مدخل عمارة مكاتب في هرتزيليا شمال تل ابيب.

غير ان اسم بودنهايمر اختفى الأحد وتبين ان الشركة التي استأجرت مكتبا في هذه البناية المعزولة وهمية، بحسب الصحيفة التي نشرت صورا تعزز ما أوردته. ومنذ اندلاع قضية الاغتيال توارى الرجل عن الأنظار.

وكانت مجلة "دير شبيغل" الالمانية ذكرت من جهتها أن شخصا اسمه مايكل بودنهايمر حصل في حزيران (يونيو) الماضي على جواز سفر ألماني.

وتم تسليم هذا الجواز في كولونيا غرب ألمانيا، لرجل اكد ان اسمه مايكل بودنهايمر وقدم جواز سفر اسرائيليا صادر في 2008، بحسب شبيغل.

واصبح من حقه الحصول على جواز سفر ألماني بعد ان اكد انه يقيم في كولونيا وقدم نسخة من عقد زواج احد والديه تعرضت أسرته للاضطهاد من قبل النازيين.

في الاثناء عثرت وسائل الإعلام الإسرائيلية الأسبوع الماضي على شخص آخر يدعى مايكل بودنهايمر يحمل الجنسيتين الاسرائيلية والاميركية ويعيش في بناي براك قرب تل ابيب.

ونفى هذا الأخير وهو متطرف ديني ووالد اسرة كبيرة، قطعيا اي علاقة له بالقضية.

كما انه لا يشبه في شيء الشخص الثاني الذي يحمل الاسم ذاته الذي نشرت صورته شرطة دبي.

وكانت شرطة دبي كشفت ان ستة من اعضاء المجموعة التي اغتالت محمود المبحوح في 19 كانون الثاني/يناير، يحملون جوازات سفر بريطانية وثلاثة جوازات ايرلندية اضافة الى جواز فرنسي وآخر الماني.

وكانت المانيا طلبت الخميس من القائم بالاعمال الاسرائيلي في برلين توضيحات عن عملية الاغتيال، بحسب ما افاد بيان للخارجية الالمانية.

ونسبت عملية الاغتيال لجهاز الموساد.

وتلزم اسرائيل الصمت رسميا حيال القضية دافعة بغياب الادلة على اتهامها، لكن وسائل الاعلام الاسرائيلية ترجح ضلوع الموساد.

انشر عبر