شريط الأخبار

اسرائيل لا تتوقع عواقب شديدة لعملية اغتيال المبحوح في دبي

09:55 - 21 حزيران / فبراير 2010

اسرائيل لا تتوقع عواقب شديدة لعملية اغتيال المبحوح في دبي

فلسطين اليوم – رويترز :

هون خبراء مخابرات اسرائيليون يوم الاحد من شأن احتمال ان تتعرض اسرائيل لعواقب دبلوماسية طويلة الاجل أو يتعرض جهاز مخابراتها (الموساد) لاضرار بسبب تسليط الاضواء على اغتيال أحد قيادي حركة حماس الفلسطينية في دبي.

 

وقال عوزي ديان وهو جنرال سابق ورئيس سابق لمجلس الامن الوطني الاسرائيلي لاذاعة الجيش الاسرائيلي 'بيت القصيد هو أن عملا مهما أنجز.. أيا كان من أنجزه.. في الحرب على الارهاب.'

 

غير أن شرطة دبي قالت انها شبه متأكدة من أن الموساد هو الذي نفذ عملية الاغتيال وتعهد وزير خارجية الامارات الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان يوم الاحد بتقديم المسؤولين عنها الى العدالة.

 

وقد يواجه وزير الخارجية الاسرائيلي أفيجدور ليبرمان أسئلة حادة من نظيريه البريطاني والايرلندي في بروكسل يوم الاثنين فيما يتصل بمزاعم أن فريق اغتيالات اسرائيليا استخدم جوازات سفر أوروبية مزورة في تنفيذ عملية اغتيال محمود المبحوح في دبي في 19 يناير كانون الثاني.

 

وتماشيا مع سياسة الغموض التي تتبعها اسرائيل فيما يتعلق بالانشطة الحساسة مثل عمليات المخابرات لم تؤكد اسرائيل أو تنف مزاعم حماس أن الموساد هو المسؤول عن اغتيال المبحوح.

 

وقال وزير الخارجية الايرلندي مايكل مارتن لصحيفة أيريش تايمز الايرلندية يوم الجمعة 'أنوي... أن أشدد على قلقنا العميق بشأن استخدام جوازات سفر مزورة في دبي وأن أسعى الى الحصول على تأكيدات وايضاحات بشأن هذا الامر البالغ الخطورة.'

 

واستدعت كل من بريطانيا وايرلندا سفير اسرائيل لديها الاسبوع الماضي لمناقشة الموضوع ولم تتلق تفسيرا يذكر. وقال السفير الاسرائيلي في لندن رون بروسور انه 'لا يستطيع مساعدة' البريطانيين بالمزيد من المعلومات.

 

وطالبت فرنسا وألمانيا أيضا اسرائيل بتفسير لكن ليس من المقرر أن يحضر وزيرا خارجية البلدين اجتماع وزراء الخارجية يوم الاثنين ولم يتبين بعد ما اذا كان ليبرمان سيلتقي بنائبيهما.

 

ورغم أن ستة بريطانيين في اسرائيل قالوا انهم تعرضوا لانتحال شخصياتهم وأسماؤهم هي نفس أسماء ستة أشخاص ممن يزعم أنهم أعضاء فريق الاغتيال فما زالت اسرائيل تتعامل على انه لا وجود لدليل دامغ.

 

وقال ديان داعيا الى التحقيق في طبيعة جواز السفر الذي استخدمه المبحوح نفسه لدخول دبي 'لم يستدع أحد سفيره (من اسرائيل). ولم يطرد أحد أحدا.'

 

وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس في دمشق في حديث لصحيفة السبيل الاردنية ان حماس 'شكلت لجنة تحقيق على مستوى عال لمحاولة معرفة خلفيات وتفاصيل وكيفية تنفيذ الموساد للعملية.'

بينما قال داني أيالون نائب وزير الخارجية الاسرائيلي يوم السبت انه لا يتوقع أزمة دبلوماسية مع أوروبا بسبب الاغتيال 'لانه لا يوجد ما يربط اسرائيل بالاغتيال.'

وقال أيالون 'بريطانيا وفرنسا وألمانيا دول لها مصالح مشتركة مع اسرائيل في محاربة الارهاب.'

ولم يذكر الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس في خطاب ألقاه يوم الجمعة شيئا عن عملية دبي لكنه شدد على أهمية التعاون بين الاجهزة الامنية فيما وصفه بجهود ' وقف الارهاب'.

 

وقال بيريس 'العلاقات السرية بين المنظمات الامنية أكثر انفتاحا وأكبر مغزى من العلاقات الدبلوماسية.'

 

وفي الامارات العربية المتحدة قالت وكالة أنباء الامارات الرسمية ان وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور محمد قرقاش استدعى سفراء دول الاتحاد الاوروبي لاعلامهم بشأن القضية و'حثهم على مواصلة دعمهم وتعاونهم في عمليات التحقيق الجارية في هذا الشأن'.

 

وقال ميشكا بن دافيد وهو من ضباط الموساد الميدانيين السابقين ان أعضاء فريق الاغتيال الذين نشرت دبي صورهم وبعضهم له لحية ويضع نظارات شمسية من الممكن أن يعودوا بسهولة الى العمل الميداني بعد تغيير أشكالهم.

 

واضاف 'هؤلاء الناس بامكانهم أن يفعلوا أي شيء تقريبا لانك اذا أخذت أي صورة رأيتها وأدخلت تعديلات بسيطة على أشكالهم فيمكنهم السفر الى الخارج تحت أسماء أخرى ولن يشك فيهم أحد.'

 

 

انشر عبر