شريط الأخبار

الإمارات تستدعي السفراء الأوروبيين على خلفية اغتيال المبحوح

04:34 - 21 حزيران / فبراير 2010

الإمارات تستدعي السفراء الأوروبيين على خلفية اغتيال المبحوح

فلسطين اليوم: غزة

استدعت الخارجية الاماراتية اليوم الاحد سفراء الاتحاد الاوروبي للإعراب عن قلقها إزاء إساءة استخدام امتيازات الدخول من دون تأشيرة للأوروبيين، وذلك على خلفية اغتيال القيادي في حركة "حماس" محمود المبحوح الذي نفذه بحسب السلطات في دبي أشخاص دخلوا بجوازات أوروبية.

 

وقالت وكالة الانباء الاماراتية إن وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش استدعى سفراء دول الاتحاد الأوروبي "لاطلاعهم على تطورات قضية اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح في دبي وحثهم على مواصلة دعمهم وتعاونهم في عمليات التحقيق الجارية في هذا الشأن".

 

وبحسب الوكالة، فقد أعربت الإمارات "عن قلقها العميق إزاء إساءة استخدام الامتيازات التي تمنحها الدولة حاليا لحملة جوازات سفر بعض الدول الأجنبية الصديقة والتي تسمح لمواطني تلك الدول بحق الدخول إلى أراضيها من دون تأشيرات مما أدى إلى استخدام هذه الجوازات بطريقة غير شرعية في ارتكاب هذه الجريمة".

 

وشددت الخارجية الإماراتية "على أهمية متابعة الدول المعنية لعمليات التحقيق المكثف والتعاون مع الإمارات حتى استكمال التحقيق في هذه الجريمة وتقديم منفذيها للعدالة".

 

وكان قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان أعلن أن 11 شخصا يحملون جوازات سفر أوروبية، بينهم امرأة، ضالعون في عملية الاغتيال وكشف عن تفاصيل دقيقة أظهرت عملية اغتيال محكمة.

 

وأثارت هذه العملية توترا دبلوماسيا بين اسرائيل واربع دول اوروبية تم استخدام جوازات سفر تابعة لمواطنيها في العملية.

 

وطلبت لندن ودبلن وباريس وبرلين توضيحات من سفراء اسرائيل في هذه العواصم حول استخدام جوازات سفر تلك الدول.

 

إلى ذلك، ذكرت وكالة الانباء الامارتية ان وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان "يقوم باتصالات مكثفة مع الحكومات الأوروبية المعنية" وهو أعرب "عن شكره وتقديره لما قدمته كل من المملكة المتحدة وايرلندا وفرنسا وألمانيا والنمسا من جهود ودعم في هذا الشأن".

وحث الشيخ عبد الله هذه الدول على "المضي قدما في الخطوات الايجابية التي اتخذتها لتعزيز منع سوء استخدام هذه الجوازات".

انشر عبر