شريط الأخبار

مؤسسة كير الدولية تعقد دورة حول "الجندر والإعلام" ضمن مشروع "بناء"

02:09 - 21 تموز / فبراير 2010

غزة – فلسطين اليوم

عقدت مؤسسة كير الدولية دورة تدريبية بعنوان "رفع درجة حساسية الصحفيين تجاه قضايا النوع الاجتماعي والتنمية" بالشراكة مع مركز شؤون المرأة وطاقم شؤون المرأة ضمن مشروع "تمكين النساء الفلسطينيات" ـ بناء الممول من الاتحاد  الأوربي، واستهدفت الدورة 25 إعلامياً وإعلامية من مختلف المؤسسات الصحفية، بواقع 18 ساعة تدريبية.

 

تناولت الدورة عدداً من الموضوعات، أبرزها (مفاهيم عامة في الجندر، الفرق بين الجنس والنوع الاجتماعي (الجندر)، المساواة الجندرية،    العدالة الجندرية، والتحليل الجندري).

 

كما توقفت الإعلامية دنيا الأمل إسماعيل التي أدرات الدورة التدريبية عند العلاقة بين الجندر والإعلام، وكذلك المرأة والإعلام بين زمنيين، كما تناولت دور المرأة الإعلامي بعد عام 1987، والمرأة في الإعلام الفلسطيني المرئي والمسموع.

 

وتبادلت المدربة والمتدربون معلومات مكثفة حول التحصيل الأكاديمة وفرص التدريب في مجال الإعلام، وجرى عرض وتحليل لكتابات صحافية سائدة عن قضايا المرأة، كما توقفوا أمام المرأة في الأخبار(كصانعات للحدث ومقدمات له)، إضافة إلى حرية التعبير عن صورة المرأة في الإعلام.

 

وقال جواد حرب مدير المشروع "تستهدف الحملة التي تنفذها (كير) الشباب من كلا الجنسين، من الفئة العمرية 15 – 24 و تهدف إلى توعية المجتمع المحلي بأهمية الدور الذي تلعبه المرأة على كافة المستويات وضرورة مساهمة المرأة في التخطيط اجتماعياً وسياسياً واقتصاديا وعلى مستوى صنع القرار، على اعتبار أن التقدم والتنمية لا يمكن إدراكهما إلا بتحقيق الحماية والعدالة للمرأة فهي نصف المجتمع ويجب أن تتمتع بكافة حقوقها".

 

يشار إلى أن الحملة بدأت في يناير 2010 وحتى يونيو 2010 وتشتمل على أنشطة متعددة منها: بناء تحالف مشترك مكون من المؤسسات القاعدية الثمانية الشركاء وعدد من المؤسسات والمبادرات المجتمعية التي تدعم حقوق المرأة على المستوى الوطني والإقليمي وذلك لتنسيق الجهود والتعاون معه، ولوحات إعلامية توعوية تتنوع بين 13000 ملصق و20000 كتيب حول حقوق المرأة وأشكال العنف ضد المرأة.

 

 كما وتسلط الحملة الضوء على آليات مناهضة العنف ضد المرأة، كما تم إنتاج وبث رسائل إعلامية وإذاعية، تتناول حقوق المرأة (حق العمل، حق التعليم، الحق في المشاركة السياسية ... إلخ)، وتبث الان  الرسالة الاعلامية المتلفزة عبر تلفزيون فلسطين 207 مرة، والرسالة الاعلامية 900 مرة عبر راديو الشعب ويمكن لاي مشاهد الان متابعة انشطتها عبر وسائل الاعلام.

 

ويتم الان عرض عمل مسرحي يتناول قضية العنف ضد المرأة ويسلط الضوء على هذه القضية الهامة التي تعاني منها شريحة كبيرة من النساء في المجتمع الفلسطيني، كجزء من الحملة  وعدد العروض يصل الى (29) عرضا مسرحيا ة في محافظات القطاع الخمسة، يتبعها ورشات عمل لمناقشة المسرحية مع الجمهور وتبادل الآراء والخروج بتوصيات حول ظاهرة العنف ضد المرأة التي باتت تشكل خطرا على المجتمع بأكمله.

 

وقالت سمر أبو شماس، صحفية وإحدى المشركات في الدورة، أن الدورة أزالت اللبس المفاهيمي الحاصل بين الإعلام والبعد الجندري في العلاقات الاجتماعية، وبينت الدور الذي يمكن أن يلعبه الإعلام في التركيز على هذا الجانب، وأوضحت أن هكذا حملات من شأنها أن تدفع الصحفيين مستقبلاً إلى تناول الموضوعات الصحفية بحس جندري.

 

وأشار سائر مسعود إلى الأهمية التي تكتسبها الحملة والبرنامج التدريبي المرافق، حيث أن غياب التمييز الجندري الإيجابي قد حد من توسع نطاق العدالة في الموضوعات التي يتناولها الإعلام، وأن مراعاة هذا الجانب من شأنه أن يعزز من مصداقية وموضوعية المواد التي تقدمها وسائل الإعلام المختلفة.

انشر عبر