شريط الأخبار

وسط التضارب..هل الاتحاد الأوروبي أوقف تمويل وقود محطة كهرباء غزة ؟؟

08:44 - 21 كانون أول / فبراير 2010


فلسطين اليوم-غزة

أكد الاتحاد الأوروبي بلسان مسؤول الاتصال والمعلومات لديه شادي عثمان أن الاتحاد لم يتلق أي استفسارات من مسؤولين أوروبيين بشأن توقف الاتحاد عن تمويل كلفة الوقود اللازم لتشغيل محطة كهرباء غزة.

وأعرب عثمان في حديث لـِ "الأيام" عن استهجان الاتحاد مما نسب إلى مسؤولين أوروبيين مؤخراً من تأكيدات زعمت أنهم سيخاطبون المسؤولين في السلطة الوطنية حول قضية الوقود بهدف الاستفسار عن تطورات هذه القضية.

وأوضح عثمان أن الجهات المسؤولة في السلطة تقوم بدورها في متابعة قضية تمويل كلفة الوقود منذ أن توقف الاتحاد عن تمويل هذه الكلفة في شهر تشرين الثاني الماضي وذلك بالاتفاق مع السلطة، مشيراً إلى أن الاتحاد يواصل دعم موازنة السلطة.

وبين عثمان أن الاتحاد الأوروبي التزم منذ مطلع العام الحالي بتقديم دعم قيمته 158 مليون يورو لتغطية نفقات السلطة في قطاعي الرواتب والمخصصات الاجتماعية، حيث تم الاتفاق مع السلطة على دفع هذا المبلغ على شكل دفعات حتى منتصف العام.

ولفت إلى أن الاتحاد الأوروبي كان يمول حتى العام الماضي ثلاثة قطاعات هي الرواتب والمخصصات الاجتماعية والوقود، وبلغ إجمالي قيمة التمويل الذي قدمه الاتحاد لدعم هذه القطاعات خلال العام الماضي 168 مليون يورو، فيما طرأ تقليص محدود على هذا الدعم للعام الحالي بقيمة 10 ملايين يورو، إذ تم الاتفاق مع السلطة على تقديم 158 مليوناً لدعم قطاعي الرواتب والمخصصات الاجتماعية على أن تقوم السلطة من جهتها بتمويل كلفة الوقود.

وقال إنه لم يطرأ أي جديد في قضية تمويل الوقود، حيث أن هناك عدة دول ومنها دول أعضاء في الاتحاد ستساهم من جهتها عبر السلطة بتمويل كلفة الوقود.

وفضل عثمان عدم الخوض فيما تناولته العديد من المواقع الإخبارية المحلية، أمس، حول بيان الحملة الأوروبية لرفع الحصار الذي نفى قيام الاتحاد بوقف تمويله لكلفة الوقود.

وكانت الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة نفت في بيان لها، أمس، قيام الاتحاد الأوروبي بتقليص أو وقف تمويل كلفة الوقود الخاص بتشغيل محطة كهرباء غزة، موضحة أن الأموال المخصصة لذلك أرسلت إلى السلطة الوطنية.

وأشارت الحملة الأوروبية التي تتخذ من بروكسيل مقراً لها إلى أن أوروبيين بينهم وزراء للخارجية أكدوا في رسائل لهم رداً على استفسارات تقدمت بها الحملة لدول الاتحاد الأوروبي بشأن وقف تمويل وقود الكهرباء أن الاتحاد لم يقلص أو يوقف المبالغ المالية، وإنما الذي حصل هو أن السلطة تقدمت بطلب للاتحاد في تشرين الثاني الماضي لكي تصل المبالغ المخصصة للوقود في غزة إليها، على أن يترك الاتحاد للسلطة تحديد وجهة هذه الأموال حسب الأولويات.

وأشارت الرسائل إلى أن الاتحاد الأوروبي حرص في العام 2009 على ثبات إمداد قطاع غزة بالوقود الكافي لتشغيل الكهرباء بالمعدل الممكن وهو 202 ميجاواط، حيث تأتي 120 منها عبر الجانب الإسرائيلي، و17 عبر مصر، و65 ميجاواط عبر محطة توليد كهرباء غزة، ليصل مجموع ذلك إلى نحو 70 في المائة من احتياجات القطاع.

وأشارت الحملة إلى أنها أجرت سلسلة اتصالات عاجلة مع العديد من الأطراف الأوروبية من أجل حثها على إعادة تمويل كلفة الوقود الذي يشغل محطة كهرباء غزة، وأنها بعثت بعشرات الرسائل لكل النواب الأوروبيين من أجل حثهم على التحرك على صعيد الاتحاد الأوروبي ومخاطبة وزراء خارجيتهم ووزراء التعاون الدولي لمنع وقوع كارثة محققة.

 

انشر عبر