شريط الأخبار

الزهار لا يعرف قانون الإمارات..خلفان: تبني الانتربول يؤكد وجود أدلة إدانة دامغة

08:13 - 20 حزيران / فبراير 2010

فلسطين اليوم-الخليج الإماراتية

أكد الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، ان أهم ما في قضية  اغتيال محمود المبحوح القيادي في حركة “حماس” التي ارتكبت على ارض دبي في التاسع عشر من يناير/ كانون الثاني الماضي، ان الانتربول الدولي قام باصدار النشرة الحمراء والتعميم على المشتبه بهم الأحد عشر، الذين كشفت عنهم شرطة دبي بالصورة والاسم، لافتا إلى ان هذا يعني ان المنظمة الدولية لديها من الأدلة الدامغة والقوية المقدمة من قبلنا والتي تدين هؤلاء بتورطهم في ارتكاب الجريمة .

 

وأكد الفريق تميم ان الرد علي ما قاله نائب مدير الموساد “الاسرائيلي” دليل علي تورطه في الجريمة لافتا إلى ان الرد الكافي على ادعاءات الموساد بعدم وجود ادلة تدينهم جاء من الدول الاوروبية وخاصة بريطانيا وايرلندا في اشارة الي استدعاء السفير الاسرائيلي في كلا البلدين وفتح تحقيقلات في الامر .وقال ان شرطة دبي لديها العديد من الأدلة الأخرى التي تدين هؤلاء الاشخاص المشتبه بهم، والتي أعلنا عنها، ومنها أدلة تتعلق بالهواتف والاتصالات التي تم اجراؤها منها، وبطاقات الائتمان التي قام بعضهم  من خلالها بشراء تذاكر سفر من دول أخرى غير الامارات  بنفس أسمائهم المدونة في جوازات السفر التي دخلوا بها إلى دبي، مشيراً إلى انهم لم يستخدموا تلك البطاقات هنا، والعديد من الأدلة الأخرى التي سيتم الكشف عنها في حينه .

 

وذكر انه منذ الكشف عن هذه القضية، وهناك تفاعل عالمي كبير، وهناك متابعة دقيقة لكافة تفاصيلها وللنجاح الذي حققته شرطة دبي في الكشف عن تلك العملية مؤكدا انه ينبغي على أي جهاز استخبارات في العالم أن يكون غامضا وأن يكون على أعلى درجات الذكاء وأن يكون متطوراً وإلا انكشف أمره مثلما حدث في قضية المبحوح .

 

وحول ما اثير امس من اتهامات وسائل الاعلام البريطانية لجهاز الاستخبارات البريطاني بانه كان على علم  بتنفيذ الجريمة مسبقا من الموساد، قال القائد العام لشرطة دبي انه لا يعتقد ذلك، لأن هناك تعاوناً كبيراً بين السلطات البريطانية وبين شرطة دبي، وان الحكومة البريطانية فتحت تحقيقاً موسعاً في عملية استخدام جوازات سفر بريطانية لعدد من الاشخاص الذين اشتركوا في تنفيذ الجريمة اضافة الي ان استعاء السفير “الاسرائيلي” وغيرها من الاجراءات التي تشكك في مثل هذه الأقوال .

 

وحول طلب حماس تسلم الفلسطينيين المعتقلين في دبي على ذمة قضية مقتل المبحوح قال الفريق تميم ان طلب الشيخ محمود الزهار هذا الأمر يعني انه لا يعرف القانون الاماراتي في لفتة الى أن أي متهم في جريمة مرتكبة على ارض الامارات ويقبض عليه فيها لابد ان يظل موقوفاً حتى تنتهي قضيته سواء بالادانة أو البراءة .

 

وكان الفريق تميم سبق وان صرح انه لا يتعامل في تحقيقات قضية المبحوح مع حماس أو أي فصيل ولكنه يتعامل مع الجهات الفلسطينية الرسمية .

 

ولاتزال قضية اصداء نجاح شرطة دبي في الكشف عن المتورطين في قضية اغتيال المبحوح تتواصل عالميا واصبحت هناك مواجهات حقيقية بين الدول الاربع الأوروبية الذي ينتمي اليها المشتبه بهم و”اسرائيل” والتي وصلت إلى ان فرنسا تحقق في ان احد المشتبه بهم والذي دخل الي دبي بجواز سفر فرنسي تبين انه ايضا جواز سفر دبلوماسي وهنا استدعت السلطات الفرنسية مسؤولين في السفارة “الاسرائيلية” للتحقيق في الأمر وتبعتها ألمانيا .

 

 

انشر عبر