شريط الأخبار

اختيار مركزية فتح لنقيب الصحافيين تدفع صحفيين للاستقالة

07:49 - 19 حزيران / فبراير 2010

اختيار مركزية فتح لنقيب الصحافيين دون انتخابات يدفع صحافيين

بالحركة للاستقالة وتجميد عضويتهم

فلسطين اليوم- القدس العربي

اختيار اللجنة المركزية لحركة فتح نقيبا للصحافيين الفلسطينيين دون اجراء انتخابات لصحافيي حركة فتح لاختياره حالة من الغضب دفعت ببعضهم لتقديم استقالته من المجلس الاداري المكون من 63 عضوا والذي جرى انتخابه مؤخرا من خلال انتخابات لنقابة الصحافيين جرت في الضفة الغربية وقاطعتها حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة ومنعت اجراءها هناك.

وعلمت 'القدس العربي' بان عضو المجلس الاداري محمود ابو الهيجاء (من فتح واحد المسؤولين في الاذاعة الرسمية) قدم استقالته من المجلس الاداري احتجاجا على اختيار مركزية فتح نقيب الصحافيين بعيدا عن اجراء انتخابات لاختيار النقيب مما دفع اللواء توفيق الطيراوي الى رفع شكوى ضده للجنة المركزية.

واوضحت مصادر داخل فتح لـ'القدس العربي' بان الصحافي محمد اللحام (يعمل في وكالة معا المحلية) اعلن قبل عدة ايام خلال اجتماع لصحافيي الحركة بحضور اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية عن تجميد عضويته في المجلس الاداري احتجاجا على تكليف اللجنة المركزية باختيار النقيب.

هذا واعلنت مصادر في حركة فتح الخميس ان الحركة فرزت قائمتها لعضوية نقابة الصحافيين الفلسطينيين واسم مرشحها لشغل منصب النقيب خلال جلسة ضمت صحافيي الحركة من نقابة الصحافيين وعقدت بمدينة رام الله الاربعاء.

واكدت المصادر ان فتح قررت ترشيح الصحافي عبد الناصر النجار نقيبا للصحافيين وعضوية كل من الصحافي نبهان خريشه واحمد صيام وخلود عساف وموسى الشاعر وصالح مشارقة من الضفة الغربية والقدس للامانة العامة لادارة نقابة الصحافيين.

واضافت المصادر ان حركة فتح ممثلة باللواء توفيق الطيراوي مسؤول ملف المنظمات الشعبية في اللجنة المركزية لحركة فتح ابلغت الفصائل الفلسطينية الخميس بقائمة فتح لنقابة الصحافيين الفلسطينيين.

ومن جهته عبر الصحافي محمد اللحام الناشط في حركة فتح لـ'القدس العربي' الخميس عن عدم رضاه من الطريقة التي تم فيها اختيار نقيب الصحافيين الفلسطينيين الجديد دون اجراء انتخابات لصحافيي الحركة التي من حقها وفق الاتفاق مع فصائل منظمة التحرير اختيار نقيب الصحافيين.

واضاف اللحام قائلا لـ'القدس العربي'، 'انا شخصيا كنت مطلعا على ان مدخلات العملية الانتخابية التي جرت لنقابة الصحافيين كانت تعتريها الكثير من الاخطاء والشوائب ولكن كنت آمل ان تكون المخرجات اقل خطورة وضررا مما كان قائما من فساد الا ان حجم المخرجات وما فيها من اخطاء ليس اقل مما كان قائما في النقابة السابقة'، ومضيفا 'انا شخصيا ملزم بالمخرجات لانني كنت جزءا من المدخلات' التي ادت الى اجراء انتخابات نقابة الصحافيين التي جرت قبل حوالي اسبوعين.

وحول اختيار مركزية فتح ممثلي فتح للامانة العامة لنقابة الصحافيين بمن فيهم نقيب الصحافيين قال اللحام 'انا غير راض عن آليات الاختيار بصراحة وغير راض عن الطريقة التي تمت بها'.

وحول انسحابه من المجلس الاداري لنقابة الصحافيين احتجاجا على اختيار مركزية فتح نقيب الصحافيين وممثلي فتح للامانة العامة للنقابة قال اللحام ' بصراحة انا لم اقدم ورقة انسحاب رسميا وانما اعلنت انسحابي في جلسة خاصة 'لصحافيي فتح بحضور الطيراوي احتجاجا على تكليف المركزية باختيار النقيب وممثلي فتح للامانة العامة للنقابة.

واشار اللحام الى انه تم تجميد انسحابة من المجلس الاداري 'لاعتبارات داخلية'.

وحول التجاوزات التي حدثت في انتخابات نقابة الصحافيين التي جرت مؤخرا حيث تم منح اشخاص بطاقة نقابة الصحافيين علما بانهم غير صحافيين بل يعملون في تصوير حفلات اعراس واعضاء في المكاتب السياسية لبعض الفصائل الفلسطينية، قال اللحام الذي كان من الفاعلين في الانتخابات والتحضير لها لـ'القدس العربي'، 'نعم هذا صحيح، وفي ملف الانتخابات حصلت تجاوزات، وهناك العشرات من الاشخاص غير اصحاب حق بعضوية نقابة الصحافيين حصلوا عليها في حين لم يحصل العشرات من اصحاب الحق عليها'.

هذا واكدت مصادر فلسطينية الخميس بان خلافات شديدة عاشتها الاوساط الصحافية الفتحاوية خلال الايام الماضية وهي تبحث في هذا الملف وسط تحفظ كبير على الآليات المتبعة في اختيار ممثلي فتح في النقابة، مما دفع البعض الى تقديم استقالته من المجلس الاداري المنتخب وعدده 63 عضوا.

وكانت انتخابات نقابة الصحافيين الفلسطينيين اظهرت فوز قائمة الوحدة الوطنية 'قائمة منظمة التحرير الفلسطينية' بـ 311 صوتا من اصل 478 ورقة اقتراع صحيحة.

واعلنت رئاسة المؤتمر العام لنقابة الصحافيين ان عدد المقترعين بلغ 509 من اصل 788 هم اصحاب حق الاقتراع.

واظهرت عمليات الفرز وجود 23 ورقة لاغية، و 8 اوراق بيضاء.

وكانت حركة حماس قاطعت انتخابات الصحافيين في حين منعت اجراءها في قطاع غزة بحجة تقديم صحافيين في غزة طعونا لدى المحكمة ضد شرعية وقانونية تلك الانتخابات.

وفي ذلك الاتجاه كان التجمع الاعلامي الفلسطيني اعلن ان ' نتائج الانتخابات غير قانونية وغير شرعية وغير ملزمةٍ للصحافيين حيث تاكد لنا كما تأكد لغيرنا أن المطلوب إجراء انتخابات سياسية دون أي اعتبار لتفعيل النقابة على أسس مهنية ونقابية، وقد ظهر ذلك واضحاً من خلال الشخصيات السياسية والأمنية التي شاهدها الجميع وهي تدير العملية الانتخابية وفقاً للمزاج السياسي'.

وقال البيان 'نرفض رفضاً قاطعاً التعامل مع المجلس الذي أفرزته هذه الانتخابات المهزلة، ونعتبره مجلساً فاقداً لشرعية المجموع الصحافي، ولا يمثلنا كصحافيين فلسطينيين'.

وتابع 'نرفض المحاصصة الحزبية التي تم التعامل فيها داخل مجلس النقابة، ونأسف لموقف قوى اليسار التي خذلت الصحافيين، وتراجعت عن مواقفها المعلنة بعد أن ارتضت لنفسها أن تكون شاهد زور على هذه الانتخابات وتخلت عن مبادئ الديمقراطية التي تتغنى بها دوماً'.

وكانت الجبهة الشعبية وحزب الشعب اعلنا عن مقاطعتهما لانتخابات نقابة الصحافيين الا انهما تراجعا وشاركا في الانتخابات بعد ان تمت زيادة حصتهما في مقاعد المجلس الاداري.

 

انشر عبر