شريط الأخبار

حماس: استدعاء سفيري إسرائيل يؤكد تورط الموساد في اغتيال المبحوح

02:47 - 18 تموز / فبراير 2010

فلسطين اليوم – غزة

اعتبرت حركة "حماس" أن استدعاء بريطانيا وايرلندا لسفيري إسرائيل لديهما، دليل دولي إضافي على أن الموساد الإسرائيلي هو من يقف وراء اغتيال القيادي العسكري فيها محمود المبحوح في دبي الشهر الماضي، مطالبة الدول التي استخدم الموساد جوازات سفرها باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد الدولة العبرية ومحاكمة قادتها كمجرمي حرب.

 

وكانت وزارتا الخارجية البريطانية والايرلندية قد استدعتا سفيري إسرائيل في لندن ودبلين، لاستيضاح مسألة استخدام جوازات سفر بريطانية وايرلندية في عملية تصفية، وهو ما أكدته شرطة دبي في تحقيقاتها.

 

وقد أصدر رئيس الوزراء البريطاني غوردون بروان، تعليماته إلى السلطات القضائية في بلاده الشروع في تحقيق شامل في قضية جوازات السفر المزورة، فيما أكدت مصادر إسرائيلية كبيرة انه لا علم لإسرائيل بتصفية المبحوح.

 

وقال القيادي في حركة "حماس" الدكتور إسماعيل رضوان لـ "قدس برس" أن  حركته "ليس لديها ذرة شك واحدة في أن الموساد هو من يقف وراء اغتيال القيادي محمود المبحوح، لكن استدعاء بريطانيا وايرلندا لسفيري إسرائيل لديهما دلالة إضافية دولية جديدة على تورط الموساد الصهيوني بجريمة اغتيال المبحوح".

 

وأضاف: "أن الصور والمعلومات الأولية التي بثتها شرطة دبي تؤكد ما ذهبت إليه حركتنا من تورط الموساد الصهيوني بجريمة اغتيال المبحوح، وإن استعان بأدوات من عملاءه فإنه لا يقلل من تحمله المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة التي لن تمر دون حساب".

 

وطالب القيادي في "حماس" الدول التي تورط الاحتلال في استخدام جوازات سفرها أن تقوم بمعاقبته والإعلان عن الدولة العبرية بأنها "دولة إرهاب" ونبذها من المجتمع الدولي، ومعاقبتها، وتقديم مجرمي الحرب الإسرائيليين إلى محكمة الجنايات الدولية.

 

واعتبر اغتيال المبحوح بأنه دليل جديد يضاف إلى المجازر التي ارتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني على مدار تاريخه والتي كان أخرها الحرب على غزة والتي وثقت في تقرير جولدستون، قائلا: "إن اغتيال المبحوح جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائمه التي لا بد من محاكمته عليها".

انشر عبر