شريط الأخبار

المكتب الإعلامي الحكومي ينتقد قناة العربية ويتهمها بقلب الحقائق

01:17 - 18 تموز / فبراير 2010

المكتب الإعلامي الحكومي ينتقد قناة العربية ويتهمها بقلب الحقائق

فلسطين اليوم- غزة

انتقد المكتب الإعلامي الحكومة اليوم الخميس، قناة العربية بعد أن عرضت تقريراً صحفياً قال المكتب أنه يقلب الحقائق ويخدم الأجندة الخاصة بسياسة القناة ويظهر غزة بأنها عادت للفوضى والانفلات الأمني.

وأوضح المكتب الإعلامي في بيان له، أن قناة العربية تأبى إلا أن تستمر في نهجها في تشويه صورة المقاومة والممانعة والحكومة الفلسطينية في قطاع غزة، حيث ركز التقرير على إظهار قطاع غزة وكأنه بات في فوضى وانفلات أمني لا مثيل له الأمر المخالف للحقيقة الظاهرة للعيان.

وقال المكتب:"لا يعني ما حدث في الشهر الماضي من بعض حالات الفوضى المحدودة انهيار الوضع الأمني كما صوّرته مراسلة العربية في قطاع غزة في تقريرها".

ونوه المكتب الإعلامي إلى أن قناة العربية قامت بتصوير مقابلة كاملة مع الناطق باسم وزارة الداخلية المهندس إيهاب الغصين والتي فنّد فيها كل الأمور التي تحدّثت عنها، حيث قام أولاً بالتأكيد على أن محاولات إعادة الفوضى والفلتان تقوم بها ثلاث جهات وهي الاحتلال الإسرائيلي والأجهزة الأمنية في رام الله وأفراد يتبنون أفكار ضالة مدعومين من قبل الأجهزة الأمنية في رام الله.

وأكد المكتب الإعلامي على أن الغصين أكد للمراسلة لها أن الحوادث الأخيرة التي وقعت قامت الشرطة الفلسطينية بإلقاء القبض على من نفذها ، وقال لها أنّ تقييم الوضع الأمني هو أمر نسبي، وأن الوضع حالياً في أفضل أحواله.

وأضاف البيان، أن مراسلة العربية قامت باجتزاء المقابلة وأخذ ما تريده لخدمة هدفها " كعادة مكتب قناة العربية"، وقامت في نفس التقرير بالحديث عن "أن الحكومة كانت دائما تنفي وجود عناصر متشددة في القطاع وهذا خلاف ما تؤكده الآن" على حد قولها، وهذا منافٍ للحقيقة، لأننا كنا ننفي وجود القاعدة أو عناصر لها في القطاع، ولم نكن ننفي وجود أفراد يحملون أفكارا متشددة.

وأشار بيان المكتب الإعلامي إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها مكتب قناة العربية بمثل هذا الأمر من قلب الأمور واستغلال الحرية المعطاة لوسائل الإعلام بطريقة سلبية، حيث أراد -قبل فترة ليست بالبعيدة- مراسلها في القطاع عمل تقرير حول التعذيب في السجون، فتعاونت معه الشرطة الفلسطينية لأبعد الحدود وقامت بتسهيل كل أموره، إلا أنه عندما وجد أن هذا الأمر يظهر صورة إيجابية للحكومة حيث قابل العديد من السجناء والذين أكدوا أن لا تعذيب، قام بتغيير فكرة التقرير إلى ما أسماه " المعتقلين السياسيين في سجون حماس" ، وقام أيضا باجتزاء مقابلة أجراها مع الناطق باسم وزارة الداخلية بشكل يخدم هدف التقرير الذي أراده.

وأكد المكتب أنه قام كثيراً وخاصة في الفترات الأخيرة بالتعاون والتواصل الدائم مع مكتب قناة العربية في غزة حتى يحاولون أن يصححوا كثيراً من المغالطات التي تصدر عن تلك القناة والتي نعلم سياستها جيداً، وهذا ما قام مراسلوها بتأكيده بأنّهم يعترضون على كثير مما يصدر في القناة ولا يؤيدون سياستها ولكنها كما يقولون " لقمة عيشهم"، ولكنهم يؤكدون أيضا في هذه التقارير التي تصدر منهم مباشرة أنهم هم من يقوم بخدمة هذه الأهداف لأنهم مقتنعون بسياسة تشويه المقاومة وحكومتها في غزة.

وطالب قناة العربية بإعادة النظر في سياستها وأسلوب تحريرها والعمل بمهنية وموضوعية تجسد أخلاقيات العمل الصحفي وعدم إسقاط مواقفها ضد المقاومة على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وذلك تحت طائلة المسئولية.

 

انشر عبر