شريط الأخبار

أبو عبيدة: نقول للصهاينة الثأر قادم قادم والجزاء من جنس العمل

08:18 - 17 تموز / فبراير 2010

أبو عبيدة :  كتائب القسام اتخذت قرار الرد على اغتيال المبحوح

فلسطين اليوم- غزة

كشف "أبو عبيدة"، الناطق باسم "كتائب القسام"، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن قرار الانتقام لمحمود المبحوح القيادي في القسام، الذي اغتيال في دبي، قد اتخذ، وأن على الدولة العبرية الاستعداد لذلك.

 

جاء ذلك خلال حفل تكريم للشهيد أقامته، مساء اليوم الأربعاء (17/2)، "كتائب القسام" شمال قطاع غزة في الذكرى السنوية الحادية والعشرين لخطف المبحوح أحد جنود الاحتلال شمال قطاع غزة.

 

وقال "أبو عبيدة": "لن نقف في هذا الموقف لنطيل الحديث فخطاب القسام من نار، جئنا لنقول لمن ارتكب الجريمة أن الثأر قادم والجزاء من جنس العمل".

 

وأضاف: أن قرار الثأر والانتقام للقائد المبحوح قد تم اتخاذه وسيكون على قدر الجريمة، فنحن من سيحدد الآلية المناسبة لتنفيذ وعدنا لن نقول لكم كيف ومتى ولتستعدوا لتلقي غضبنا في الوقت والزمان المناسبين، ما عليكم (إسرائيل) إلا أن تنتظروا الرد فنحن أولياء الدم ومهمتكم أن تبقوا في خوف وتحت هاجس الرعب".

 

وتابع: "نقول لعدونا الصهيوني إن الثأر قادم والجزاء سيكون من جنس العمل"، في إشارة إلى تصفية القيادي العسكري المبحوح في فندق بإمارة دبي الإماراتية في التاسع عشر من الشهر الماضي.

 

وقال "أبو عبيدة"، خلال المهرجان الذي حمل اسم "عهد الرجال": "إن أفعال القادة تحكي جهادهم والقسام كلماته من نار وبارود وليس جمل وشعارات ونؤكد أن قرار الانتقام لدماء المبحوح اتخذ وسيكون على قدر الجريمة".

 

وشدد على أن القسام "سوف تحدد التوقيت المناسب لأخذ الثأر بطريقتنا الخاصة"، وقال: "اليوم تسمعون الكلمات وغداً ستستمعون إلى النار والرصاص والدماء وهي عقاباً على أعمالكم". وأضاف: "نحن لدينا ما يقلقكم ويبدد أمنكم ويجعلكم تعيشون في رعب أينما كنتم لأن القسام عودكم على أن ترد على جرائمكم بحق شعبنا وقادته".

 

وأوضح أن "الغرس الذي غرسه المبحوح في كيفية أسر الجنود سيقي ماضياً وما أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط إلا خير دليل". وأشار إلى أن أسر الجنود الإسرائيليين سيبقى إلى أن يحرر جميع الأسرى الفلسطينيين من معتقلات الاحتلال.

 

وتطرق "أبو عبيدة" إلى  تهديدات الاحتلال الإسرائيلي ضد غزة، قائلاً: إن الذي يهدد اليوم بعدوان جديد أملاً في تحقيق أوهام واستعراض قوته سوف يفشل كما فشل في العدوان السابق على غزة". وأضاف "غزة لن تنهار وتعدك بأن تتوقعون ولا تتوقعون طالما يوجد رجال القسام والمقاومة الفلسطينية على أرض غزة".

 

وشدد على أن "كتائب القسام قادرة على الرد وخياراتها وحساباتها مفتوحة"، مذكرا بردود كتائب القسام على عمليات الاغتيال السابقة والتي كلفت الدولة العبرية العشرات من القتلى والمئات من الجرحى.

 

وأشار إلى أن المبحوح خلف العشرات من القادة، وأن عقل وأداء المبحوح سيستمر ولن يقطف العدو أي ثمرة لاغتياله. وقال "إن نهج المبحوح في خطف الجنود سيظل إستراتيجية من اجل تحرير الأسرى مهما كلف ذلك من ثمن".

 

وبعث الناطق باسم "القسام" رسالة إلى الدولة العبرية، التي تهدد بالحرب، أن "قطاع غزة معادلة صعبة، وأنهم كما حصدوا صفراً كبيراً في الحرب السابقة، لن يحصدوا شيئاً في الحرب القادمة وستحصدون الفشل والإحباط".

 

وأكدت عائلة المبحوح على لسان شقيق الشهيد حسين المبحوح أنهم يتهمون الموساد ولا غيره في اغتيال ابنهم حتى ولو كان بينهم فلسطينيين. وشكر حركة "حماس" التي عملت على كشف خيوط عملية الاغتيال.

 

ومن جهته؛ دعا عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" الدكتور خليل الحية في كلمته الدول العربية بإغلاق أبوابها أمام الإسرائيليين، وعدم "فتح" حدودها وأجوائها للاحتلال للعبث في أمنها.

 

وشكر دولة الإمارات على ما قامت به في كشف اللثام عن القتلة، مطالبا حركة "فتح" بالتحقيق في الحديث عن مشاركة من عناصرها في تلك العملية.

انشر عبر