شريط الأخبار

بعد التصعيد الكلامي مع دمشق وحزب الله..باريس تدعو اسرائيل "لضبط النفس"

06:47 - 17 تشرين أول / فبراير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

اكد رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشيه اليوم الاربعاء في ختام زيارته الى لبنان ان على اسرائيل "ان تتحلى بالكثير من ضبط النفس" في اطار التصعيد الكلامي بين هذا البلد من جهة وسوريا وحزب الله اللبناني من جهة اخرى.

 

وقال لارشيه للصحافيين ردا على سؤال حول احتمال اندلاع حرب في المنطقة "اننا ندعو في البرلمان الفرنسي اليوم اسرائيل فعلا الى الكثير من ضبط النفس، وهذا ليس تصريحا عشوائيا".

 

واضاف "يمكنني ان احدثكم عن نفاد صبر النواب الفرنسيين من كافة الاتجاهات السياسية وعن توقعاتهم (...) (لكي) ننتهي من التصعيد من هذا الجانب وذاك، ولكن خصوصا في ما يتعلق بلبنان مع التصعيد الذي قد يؤدي مجددا الى ما سوف تكونون اول من سيدفع ثمنه".

 

وردا على سؤال حول خطاب السيد حسن نصر الله الذي هدد مساء الثلاثاء بضرب البنى التحتية في اسرائيل وبتدمير ابنية في تل ابيب في حال هاجمت الدولة العبرية لبنان، اعلن لارشيه انه اكد لاعضاء حزب الله الثلاثاء اهمية ان تتولى الدولة اللبنانية زمام الامور.

 

واعلن السناتور الفرنسي "لقد قلت لهم شخصيا، (...) انه يعود للدولة ان تكفل الدفاع عن التراب الوطني". واضاف "اننا نتحدث مع الجميع وانما حول بعض المبادىء التي لا نساوم عليها".

وجاءت  تصريحات الامين العام لحزب الله بعد اسابيع من التصعيد الكلامي من جانب اسرائيل وكذلك من جانب سوريا، ذلك ان اسرائيل ودمشق تتبادلان الوعيد بالرد في حال نشوب نزاع.

 

وحمل مسؤولون اسرائيليون خلال الاسابيع الماضية مرارا الحكومة اللبنانية مسؤولية استمرار تسلح حزب الله واي نزاع ينشأ بينه وبين اسرائيل، وذلك بعد تشكيل حكومة في لبنان تضم اعضاء في الحزب.

انشر عبر