شريط الأخبار

براون حول قضية المبحوح: سنعرف من زور جوازات سفرنا‎

06:39 - 17 كانون أول / فبراير 2010


فلسطين اليوم-(ترجمة خاصة)

لا زالت قضية اغتيال محمود المبحوح تثير غضب الشعب البريطاني في أعقاب تزوير الموساد 6 جوازات سفر لـ6 بريطانيين هاجروا إلى إسرائيل قبل فترة دون علمهم بالأمر.

وحسب وسائل إعلام عبرية هذا المساء،  فقد أعطى رئيس الحكومة البريطاني غوردون براون تعليمات للسلطات البريطانية لفتح تحقيق حول من زيف جوزات السفر البريطانية، التي استخدمت في اغتيال المبحوح.

 

 وقال براون خلال مقابلة إذاعية مع راديو ( LBC): نحن ندرس قضية اغتيال المبحوح حاليا، وسنجري تحقيقا كاملا في الأمر، فجواز السفر البريطاني بالنسبة لنا بالغ الأهمية ويجب ان نقلق عليه جدا.

 

 وقد احتلت قضية السبعة البريطانيين والألماني الذين يدعون بان جوازاتهم سرقت من قبل الموساد أو جهاز مخابرات آخر سري، معظم عناوين الصحف البريطانية وكلذلك شبكات التلفزة البريطانية.

وقد كتبت صحيفة الاندبنت على صفحتها الأولي أن سلطات الأمن البريطانية علمت عن تزييف جوازات سفر البريطانيين الـ 6 قبل 6 أيام، ولكنهم التزموا الصمت وفضلوا عدم الرد على الأسئلة التي طرحتها عليهم الأجهزة الأمنية في دبي. ووفقا للمقال فان عملية الاغتيال تمت كجزء من الصراع القديم بين إسرائيل والفلسطينيين.

 

اما عضو الكنيست ( يسرائل حسون) من حزب كاديما والذي تولي في الماضي منصبا في جهاز الموساد الإسرائيلي، فقال بأنه سيقدم اليوم الأربعاء توصياته لرئيس لجنة الخارجية  والامن في الكنيست الإسرائيلي تساحي هنغبي، لإجراء فحص فيما يتعلق بسرقة جوازات السفر في عملية اغتيال المبحوح لمعرفة الحقيقة،  وإن كانت الجوازات بالفعل سرقت من الإسرائيليين الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية أو أن منظمات سرية سرقت تفاصيل جوازاتهم دون علمهم.

 

 

انشر عبر