شريط الأخبار

فتح : تصريحات حماس المتناقضة تنسف التفاؤل بالمصالحة

06:03 - 17 تموز / فبراير 2010

فتح : تصريحات حماس المتناقضة تنسف التفاؤل بالمصالحة

فلسطين اليوم- رام الله

اعتبر المتحدث باسم حركة "فتح" أسامة القواسمي بأن المواقف المتناقضة في قيادة حركة حماس حول المصالحة يؤشر بالدليل القاطع  التباين بين مصالح قياداتها التي لم تنضج رؤياها للمصالح الوطنية بعد،  وأنها لم تبلغ مستوى الحرص عليها بالمستوى المطلوب.

 

وقال القواسمي في تصريحات صحفية إن التصريحات الإيجابية حول  قرب التوقيع على ورقة المصالحة  المصرية التي صدرت من قيادات عليا في حماس بغزة،  ينسفها عضو المكتب السياسي لحماس محمد نزال من الجزائر بمواقف متناقضة تماماً تبعثر التفاؤل، وتضرب الجهود المصرية والعربية المستمرة من أجل المصالحة الفلسطينية.

 

وطالب القواسمي حركة حماس بالإرتقاء إلى مستوى التحديات والمخاطر التي تواجه قضيتنا العادلة ومشروعنا الوطني، وإلا تكون سبباً في تراجع مركزية القضية الفلسطينية.

 

وتساءل عن السبب الحقيقي الذي يمنع حركة  حماس عن التوقيع على الورقة المصرية، مؤكداً في الوقت نفسه أن استمرار حالة الإنقلاب لا تخدم إلا إسرائيل وقوى إقليمية  توظف وتستخدم الورقة الفلسطينية لصالح أجندتها الخاصة.

 

واستهجن القواسمي تصريحات نزال المضللة والمخالفة تماماً للحقيقة والواقع، نافياً وجود أي نص في الورقة المصرية يشترط  "الاعتراف بإسرائيل".

 

وقال، إن حركة "فتح" ما كانت لتوقع على الورقة لو كان ورد فيها هكذا نص كالذي يتحدث عنه نزال. وأوضح القواسمي أن جميع التحفظات التي أثارتها حركة حماس هي  نقاط شكلية ثانوية لا تمس بالثوابت الفلسطينية  ولا يمكن اعتبارها سبباً لاستمرار حالة الانقسام.

 

ودعا القواسمي قيادات حركة حماس إلى حسم أمرها بقرار جماعي للتوقيع على الورقة المصرية دون أي تأخير حتى لا يأتي الوقت الذي لا ينفع فيه الندم، مؤكداً أن "فتح" تعي جيداً بأن الوحدة الوطنية هي أنجع سبل التصدي للمشروع الاستيطاني الإسرائيلي.

 

 

انشر عبر