شريط الأخبار

بصمة العين كشفتهم ..من اغتالوا المبحوح لم يمروا عبر أي مطار في العالم

03:29 - 17 حزيران / فبراير 2010

بصمة العين كشفتهم ..من اغتالوا المبحوح لم يمروا عبر أي مطار في العالم

فلسطين ليوم- غزة

أخطاء كبيرة ارتكبها من نفذوا اغتيال المبحوح ظهرت بفشل واضح وذريع حيث المكان غير المناسب فقد كشف محلل أمني مختص للمجد أن من نفذوا عملية اغتيال المبحوح لن يمروا عبر أي مطار في العالم وذلك لأن بصمة عيونهم سجلت لدى مطار دبي الدولي حيث ستقوم شرطة دبي في القريب العاجل بنشر بصمة قزحية العين لهم في جميع مطارات العالم عبر الشرطة الدولية الانتربول.

 

وتعتبر إمارة دبي من أكثر مناطق دول العالم تطورا في المراقبة واستخدام آخر التقنيات الحديثة في تتبع المجرمين والمسافرين بشكل عام ومن هذه الأجهزة جهاز التعرف على الشخص من خلال بصمة العين, وعبر هذه التقنية لا يمكن أن يتم اخفاء بصمة العين التي تعتبر بصمة غير قابلة للتقليد أو التزييف حتى وان تنكر صاحب هذه العين أو قام بزراعة وجه جديد.

 

وأظهرت تحقيقات شرطة دبي أن من نفذوا الاغتيال جميعهم مروا عبر مطار دبي الدولي الذي يستخدم هذه التقنية بل ويستخدم تقنية التصوير المقرب لكل شخص.

 

ومن المعلوم أن التعرف على القزحية نظام رياضي يقوم  بالتعرف على الجزء الملون في العين ليحدد من صاحب العين لأن  بصمة العين هي جوازات سفر لا تزور وليس على غرار الجوزات الورقية التي يمر عبرها  التوائم ,حيث يوجد في العين نمط بنائي آخر يستحيل نسخه , والقزحية هي الجزء الوحيد من العين الذي يسهل رؤيته من الخارج ولها نمط لا يتغير أبدا فهي جواز سفر مثالي حي وتفوق دقتها أكثر بعشر مرات من دقة بصمات الأصابع وهي معتمدة في التعرف على الأشخاص أكثر من الصور الشخصية.

 

دبي أكثر استخداما له

 

وذكرت تقارير سابقة أن أكثر الدول استخدام للتعرف عبر القزحيات هي الإمارات العربية , فكل مطاراتها تستخدم هذا النظام وأكبرها هو مطار دبي ,حيث أن دبي تستخدم أعلى تقنيات التكنولوجيا للتعرف على من يدخل إليها متسللا .

 

حيث أن 80% من سكان الإمارات العربية يأتون من الخارج , وللسيطرة على التدفق البشري هذا يتعقبون حاملي التأشيرات الأجانب بمقارنتها بقائمة هجرة سوداء وقاعدة بيانات تضم 500 ألف من المجرمين ومنتهكي القانون".

 

طريقة عملها

 

يطلق الماسح ضوءا غير مرئي يعمل بالأشعة تحت الحمراء للعين ليحدد ويفصل الفزحية ثم يعين الأنماط المختلفة للقزحيات ويضع معادلة رياضية تسمى "الرمز القزحي" وفي ثانية يقارن الرمز بنصف مليون رمز آخر في قاعدة البيانات ويبحث عن مطابق.

 

ومنذ تركيب النظام في مطار دبي أمسك النظام ب 25 ألف شخص حاولوا دخول دبي  بشكل غير قانوني وتم إعادتهم من حيث أتوا.

 

من جهة ثانية يقول بروفيسور جون دوغمان من جامعة كامبردج وهو مكتشف التعرف عبر بصمة العين  :" تعدد نظام القزحيات يجعل من نظامي قويا جدا وصيغة الرياضيات المستخدمة عبر القزحية تستخدم لمراقبة الناس في معظم أماكن العالم ".

 

ويضيف:" هذا عبارة عن أحدث انجاز تقني لمراقبة ما يحصل في العالم من تطورات سياسية واقتصادية وأمنية بهدف منع الجريمة قبل حدوثها، وهي أجهزة قادرة على اكتشاف هوية أي شخص من خلال خارطة بؤبؤ العين وبإمكانها التقاط رفّة عينيه وهمس لسانه بالصورة والصوت".

-ا لمجد : نحو وعي أمني

انشر عبر