شريط الأخبار

حمد: أزمة المعابر كبيرة ووجود شرطة مشتركة من فتح وحماس مجرد أفكار طرحت

02:49 - 16 تموز / فبراير 2010

حمد: أزمة المعابر كبيرة ووجود شرطة مشتركة من فتح وحماس مجرد أفكار طرحت

فلسطين اليوم- غزة

أكد الدكتور غازي حمد رئيس هيئة المعابر والحدود على أن قضية المعابر لا زالت تشكل أزمة كبيرة جداً بسبب الإغلاق المتكرر لمعبر رفح والمعابر الأخرى الأمر الذي  يزيد من معاناة المواطنين خاصة المرضى وحملة الإقامات والجوازات الأجنبية والطلبة.

وقال حمد خلال مؤتمر صحفي نظمته وزارة الإعلام– المكتب الإعلامي الحكومي بحضور عدد من وسائل الإعلام وذلك بمقر الوزارة بغزة:"حاولنا الاتصال بالأمم المتحدة والصليب الأحمر والجهات المصرية ومنظمة الصحة العالمية والسلطة الفلسطينية في رام الله  من أجل وضع صيغة مقبولة حول معبر رفح".

وأكد حمد، على أن هناك ضغوط مستمرة لفتح المعبر بشكل طبيعي  وإبعاده عن التجاذبات السياسية، مشيراً إلى أن الاتصالات مستمرة مع الجهات المعنية لفتح المعبر على مدار 24 ساعة .

وأوضح حمد أن عدد الوفيات قد ازداد وهناك مواطنين قد فقدوا أعمالهم وهناك طلبة قد فقدوا دراستهم وتكلفة الجامعات بسبب هذا الإغلاق  حيث يخرج من معبر بيت حانون يوميا من 70 إلى 100 حالة مرضية .

وتأمل أن تزداد عدد مرات فتح المعبر عما هو عليه الآن حيث تم فتح المعبر خلال الفترة قرابة 43 يوم فقط الأمر الذي يؤكد بوجود الأزمة .

وأوضح حمد، أنه قد طلب من الجهات المصرية  والجهات المعنية بأن يفتح المعبر أسبوعياً مشيراً إلى أن عملية التسجيل للمسافرين كانت بالتعاون بين هيئة المعابر ووزارة الداخلية متحرية بذلك الشفافية والمصداقية بتسجيل جميع المواطنين دون أي واسطة أو محسوبية .

وأكد رئيس هيئة المعابر والحدود، على أنه سيتم استلام ملف المسافرين إلى حين توفر الإمكانيات لترتيبه بشكل جيد في سبيل توفير الراحة للمسافرين، مشيراً إلى أنه قد تم دعوة منظمات حقوق الإنسان لمراقبة عملية التسجيل لأن الجميع سواء إلا في الجانب الامنى والقضائي

وأكد حمد على أن عملية التسجيل تتم بشكل جيد ومنظم ويتم الانتظار حتى موعد الإعلان عن فتح المعبر، داعياً وسائل الإعلام بضرورة تحرى الدقة في نشر الأخبار المتعلقة بفتح المعبر.

وأوضح حمد بوجود حالات استثنائية يتم إدخالها عبر المعبر كالحالات الإنسانية الصعبة والمرضى بأمراض مزمنة، منوهاً إلى أن العمل على تسهيل عمليه السفر تسير بشكل جيد حيث تم الاجتماع مع وزارة الداخلية للوقوف على الأخطاء والتجاوزات وقد تم مناقشتها ونعمل علي تطويرها وحلها بشكل يريح المواطنين .

وأكد حمد أنه قد بلغ عدد الذين تم تسجيلهم خلال اليوم الأول للتسجيل كان حوالي 2000 مسافر ونتوقع وصوله أي 600او 700 مواطن مشددا على ضرورة تجنيب قضية المعبر للخلافات السياسية واعتباره حاله إنسانية .

أما عن حركة المعابر فأكد أن معبري بيت حانون وكرم أبو سالم والذي يتم من خلاله إدخال المواد الغذائية والوقود بشكل يومي  أما المنظار غالبية الأسبوع مغلق حيث يتم إدخال ما بين 20 إلى 80 شاحنه عندما يكون مفتوح .

وأوضح حمد أن المعابر تشكل ضغط ومعاناة يومية في قطاع غزة متمنياً أن تكون المصالحة الوطنية قريبة لان بها سيكون انفراج الأزمة وسيكسر الحصار بتعاون الجميع باعتبار قضية المعبر قضية إنسانية .

أما عن موضوع وجود قوة شرطية مشتركة بين فتح وحماس أكد رئيس هيئة المعابر والحدود على أن هناك فكره طرحت وقد تم  مناقشة هذه الفكرة مع رئيس الوزراء إسماعيل هنية وقد رحب بها، فيما تم مناقشة قضية إرجاع المسافرين مرجعاً ذلك لأسباب أمنية أو تقنية وفنية.

وأوضح حمد أنه يتم سفر المواطنين حسب الفئات المتضررة يتم وضع أولويات المسافرين  مشيرا إلى استعداد الهيئة على عملية تسجيل المسافرين من الصحفيين ورجال الأموال وقد تم الاتصال مع وزارة الإعلام  المكتب الاعلامى الحكومي ووزارة الاقتصاد بتزويد هيئة المعابر والحدود بالراغبين منهم بالسفر مبديا تعجبه من سوء استخدام من قبل الصحفيين بالدخول عبر معبر رفح بشكل غير قانوني .

 

انشر عبر