شريط الأخبار

"الحملة الأوروبية" تبحث في بولندا تداعيات حصار غزة

08:37 - 16 حزيران / فبراير 2010

فلسطين اليوم : غزة

واصلت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة"، ومقرها بروكسيل، تحركاتها الهادفة إلى متابعة زيارة الوفد البرلماني الأوروبي إلى قطاع غزة، حيث قام وفد رفيع المستوى منها بزيارة العاصمة البولندية وارسو لإطلاع الساسة هناك على نتائج زيارة البرلمانيين للقطاع.

وعقد رئيس "الحملة الأوروبية" الدكتور عرفات ماضي والوفد المرافق له، المكوّن من عمر فارس رئيس جمعية الصداقة البولندية – الفلسطينية، ويولانتا شيبينسكا عضو البرلمان البولندي ورئيسة اللجنة البرلمانية البولندية المناصرة للشعب الفلسطيني، اجتماعاً في القصر الرئاسي البولندي، حيث التقوا بممثل الرئيس، وأطلعوه على نتائج زيارة الوفد البرلماني الأوروبي إلى قطاع غزة، كما طرح الوفد أزمة وقود الكهرباء في غزة، حيث وعد المسؤول البولندي بطرح الموضوع ومناقشته مع المفوضية الأوروبية، كما أكد أن "الموضوع الإنساني لا يجب أن يخضع للتجاذبات السياسية".

وقال الدكتور ماضي في تصريح صحافي مكتوب: "إنه تم خلال اللقاء شرح معاناة المحاصرين الفلسطينيين في أكبر سجن بالعالم، وتم أيضاً بحث أزمة الوقود في قطاع غزة، وهي من نتاج الحصار الظالم، والتي تهدد بوقوع كوارث إنسانية خطيرة لمليون ونصف المليون إنسان فلسطيني"، مشيراً إلى أن وفد الحملة الأوروبية عقد لقاءً موسعاً مع برلمانيين بولنديين لتدارس كيفية متابعة موضوع الحصار ومناصرة الحق الفلسطيني.

وأضاف: "إننا في الحملة الأوروبية نطالب بضرورة التحرك من أجل أن يقوم الاتحاد الأوروبي بدور إنساني، يتمثل في الاستمرار بتمويل الوقود الثقيل الذي يستخدم في محطات توليد الطاقة في غزة، لا سيما في ظل الأوضاع الإنسانية المأساوية التي يعانيها الفلسطينيون هناك".

وأشار ماضي إلى أن "المسؤولية الإنسانية يجب أن لا تجعلنا نغفل عن المسؤولية السياسية، التي تستوجب التحرك السياسي الجاد لرفع الحصار عن غزة، والذي مازال يحصد حياة عشرات المرضى الفلسطينيين منذ فرضه قبل نحو ثلاث سنوات ونصف السنة".

وعلى هامش الزيارة؛ أقيم في مقر البرلمان البولندي، وللمرة الأولى، معرض تضامني مع القضية الفلسطينية ومع المحاصرين في قطاع غزة، حيث افتتحه نائبي رئيس البرلمان البولندي، وتخلله إلقاء كلمات سياسية وتضامنية، وعرض فيلم عن فلسطين.

من جانبها؛ أكدت يولانتا شيبينسكا أنها ستعمل على جانب زملائها البرلمانيين على حث الحكومة من أجل التحرك في البرلمان الأوروبي لمواصلة تمويل الوقود الداخل إلى غزة، كواجب إنساني، وأن يتخذوا خطوات أكثر عملية وفاعلية من أجل إنهاء ذلك الحصار القاتل، والذي بات العالم الحر شاهد زور عليه".

انشر عبر