شريط الأخبار

قتيلان في اشتباكات في مخيم عين الحلوة بين حركة فتح وعصبة الانصار الاسلامية

07:46 - 15 حزيران / فبراير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

قتل شخصان، عنصر من حركة فتح وامرأة، في اشتباكات جرت قبيل مساء الاثنين بين عناصر من حركة فتح وعناصر من عصبة الانصار الاسلامية الاصولية في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في ضواحي صيدا كبرى مدن جنوب لبنان بحسب مصادر فلسطينية وعسكرية لبنانية.

وقال مسؤول فلسطيني رفض كشف هويته لوكالة فرانس برس ان "مجموعة من عصبة الانصار اطلقت النار على ضابط من الكفاح المسلح في حركة فتح فاصابته بجروح"، مضيفا "على الاثر جرت اشتباكات بين عناصر الطرفين".

واكد مصدر عسكري لبناني لوكالة فرانس برس رافضا تحديد هويته ان "عنصرا من حركة فتح قتل في الاشتباكات".

وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام (رسمية) "ان عنصر حركة فتح يدعى محمد تميم واصيب بجروح بالغة ما ادى الى وفاته بعد نقله الى مستشفى لبيب ابو ضهر الطبي".

واكد مصدر طبي لوكالة فرانس برس "ان امرأة فلسطينية تدعى نجمة علي يونس قتلت في الاشتباكات ونقلت جثتها الى المستشفى".

واوضح مسؤول الكفاح المسلح في لبنان منير مقدح "ان حادثا فرديا تطور الى اشتباك مسلح".

وقال لوكالة فرانس برس "نعمل على بذل الجهود لتهدئة الوضع" مضيفا "سيذاع بيان عبر ماذن المساجد في المخيم لاعلان وقف اطلاق النار وسحب المسلحين"

وافاد مراسل فرانس برس ان قذائف ار بي جي واسلحة رشاشة استخدمت في الاشتباك الذي يجري قرب المدخل الشمالي للمخيم على بعد امتار قليلة من حاجز الجيش اللبناني.

ورصد مراسل فرانس برس نقل ثلاثة جرحى على الاقل من داخل المخيم الى مستشفيات صيدا اضافة الى نزوح عشرات من العائلات من المخيم وتجمعها في مسجد مجاور يقع خارجه.

ومخيم عين الحلوة الذي يؤوي 45 الف نسمة، هو اكبر المخيمات الاثني عشر للاجئين الفلسطينيين في لبنان. ومنذ نهاية 2007، كان مسرحا لمواجهات بين عناصر من فتح واخرين من تنظيمات اصولية.

وهناك اتفاق ضمني بين السلطات اللبنانية والفصائل الفلسطينية على وجود سلاح داخل المخيمات الفلسطينية الاثني عشر التي لا تدخلها القوى الامنية اللبنانية منذ عقود لاسباب تتعلق بالصراع العربي الاسرائيلي.

ويتولى الفلسطينيون امنهم الذاتي.

انشر عبر