شريط الأخبار

الأردن: استمرار الوضع الراهن يجعل الشرق الأوسط رهن العنف لعقود

02:53 - 15 تشرين أول / فبراير 2010

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

حذر وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، اليوم، من أن الجمود في عملية السلام في الشرق الأوسط واستمرار الوضع القائم قد 'يجعل المنطقة رهينة للصراع والعنف لعقود طويلة'.

ووفقا لبيان صادر عن وزارة الخارجية الأردنية، أكد جودة خلال لقائه نائب وزيرة الخارجية الأميركية جاكوب لو، الذي يقوم بزيارة لعمان أن 'استمرار الوضع القائم يقوض فرص قيام دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة ما سيجعل المنطقة رهينة للصراع والعنف لعقود طويلة'.

وأضاف أن 'فرص تحقيق السلام في المنطقة ستتضاءل بشكل كبير إذا لم يتم البدء بمحادثات جادة وفاعلة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين'.

وأوضح جودة أن 'الإجراءات الأحادية الجانب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتحديدا في القدس الشرقية مثل هدم المنازل وتهجير السكان والحفريات حول وتحت الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية والاستيطان، تشكل، علاوة على عدم قانونيتها وعدم شرعيتها، عقبة أساسية أمام جهود السلام وهي مرفوضة ويجب وقفها فورا'.

من جانبه، أكد لو 'عزم بلاده الاستمرار في التزامها بتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط على أساس حل الدولتين والمرجعيات الدولية المتفق عليها وتكثيف الجهود وصولا إلى هذه الغاية'.

وكان الموفد الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل قدم في الآونة الأخيرة مبادرة جديدة تنص على مباحثات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين لمدة ثلاثة أشهر.

وتهدف هذه المبادرة إلى إعادة إطلاق عملية السلام المتوقفة منذ أكثر من عام.

انشر عبر