شريط الأخبار

تصعيد إحتلالي...فرض الإقامة الجبرية على سيدة و طفل بالشيخ جراح

11:17 - 15 حزيران / فبراير 2010

تصعيد إحتلالي بالشيخ جراح...

فرض الإقامة الجبرية على سيدة و طفل في الحي

القدس المحتلة-فلسطين اليوم

حذر مركز القدس للحقوق الاجتماعية و الاقتصادية من التصعيد الإسرائيلي في حي الشيخ جراح في قلب البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة.

 

وقال المركز في بيان له أن قوات الاحتلال فرضت الإقامة المنزلية لمدة خمسة أيام على الطفل طارق خالد الغاوي (15 عاما ) من حي الشيخ جراح في القدس، بعد اعتقاله الليلة الماضية لعدة ساعات وتوجيه تهمة "التحريض على القتل".

 

و بموجب هذا القرار يحظر على الطفل الغاوي الخروج من منزله لخمسة أيام، كما يمنع من التوجه إلى مدرسته في بلدة صور باهر، علما أنه أحد تلاميذ الصف العاشر في تلك المدرسة.

 

كما فرضت الإقامة الجبرية على المقدسية "فاطمة دياب" (45 عاما)التي اعتقلت الليلة قبل الماضية وأمضت في الاعتقال والحجز نحو 24 ساعة قبل أن يفرج عنها وتوضع هي الأخرى في الإقامة المنزلية لمدة أسبوعين.

 

و لفت التقرير إلى تسجيل تصعيد نوعي في اعتداءات المستوطنين على سكان الحي، بحماية الشرطة الإسرائيلية التي لا تتدخل في وقف هذه الاعتداءات، بينما تسارع إلى ملاحقة سكانه من الأطفال والنساء والتنكيل بهم واعتقالهم.

 

وحذر تقرير مركز القدس من تحول الشيخ جراح إلى "تل رميدة" آخر، وهو حي استيطاني في قلب مدينة الخليل يمارس فيه المستوطنون هناك اعتداءات يومية عنيفة على سكان الحي الفلسطينيين بحماية الجيش الإسرائيلي.

 

وأشار التقرير كذلك إلى العنف الذي تمارسه الشرطة ضد نشطاء السلام الأجانب، وقمعها بالقوة فعاليات الاحتجاج السلمي في الشيخ جراح.

 

و لاحظ التقرير أنه منذ صعود حكومة اليمين في إسرائيل سجل تغيير نوعي وجذري في تعامل المؤسسة الرسمية الإسرائيلية مع الفعاليات السلمية، في مقابل دعم واسع توفره الحكومة لصالح المستوطنين خاصة في القدس.

 

وقال التقرير أن شئون المدينة يقودها ائتلاف يميني هو الأكثر تطرفا في تاريخ الدولة العبرية، صعد من إجراءات التهويد للمدينة المقدسة، واستصدر أكثر من 1500 أمر هدم خلا العام الماضي، في حين نفذت أوامر هدم طالت 88 منزلا ومسكنا لمقدسيين.

 

و حذر التقرير من حملة هدم واسعة النطاق ستنفذها بلدية الاحتلال خلال الأيام والأسابيع القادمة، معربا عن الخشية من أن يكون العام الحالي 2010 أكثر الأعوام التي ستشهد هدما لمنازل المقدسيين.

انشر عبر