شريط الأخبار

الأحمد: على "حماس" وضع حد للانقسام الذي يستغل إسرائيلياً!

06:25 - 14 تشرين أول / فبراير 2010

فلسطين اليوم : رام الله

قال عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"،:" إن الرئيس محمود عباس هو الذي يشكل الوفد الرسمي الذي يشارك في القمة العربية المرتقبة في ليبيا الشهر المقبل"، لافتاً إلى أنه "لن تكونَ هناك دعوة لأي طرف فلسطيني خارج إطار الوفد الرسمي الذي يقرره عباس".

وأشار الأحمد إلى أن الدول العربية تدعم الجهد المصري للمصالحة الوطنية، قائلاً: "هناك التزام عربي بالجهود التي قامت بها القاهرة، وبتخويل مصر برعاية الحوار الذي جرى، وبالتالي لم نلمس من أي دولة عربية تحدثت معنا حول الموضوع إلا الدعم للجهود المبذولة لجعل "حماس" توقع على الورقة".

وأضاف:" نحن نتوجه إلى "حماس" مرةً أخرى وبقلب مفتوح وبروح صادقة نقول لهم : "وقعوا على الورقة لنضع أيدينا بأيدي بعض، ونذهب معاً باتجاه تنفيذ بنود الورقة وصولاً إلى انتخابات رئاسية وتشريعية تضع حداً لمأساة الانقسام الذي أصبح ورقةً هامة تستخدمها إسرائيل بل وحتى الإدارة الأمريكية للتهرب من استحقاقات عملية التسوية".

وتحدث الأحمد عن ثلاث نقاط أساسية تقدمت مصر باقتراحات بديلة لحل الخلافات القائمة حولها خلال الحوار الثنائي الذي دار بين "فتح" و"حماس"، فبالنسبة لنظام الانتخابات جرى تقديم اقتراح أن يكون نظام الانتخابات مختلطاً ( نسبي بنسبة 75% ودوائر بنسبة 25% )، وقبل صياغته في الوثيقة أخذت القاهرة موافقة الطرفين عليه، وبالنسبة لموعد الانتخابات كان هناك اتفاق سابق في الحوار الشامل أن يكون يوم 24 كانون الثاني، إلا أن مصر اجتهدت وعدلت تاريخ الانتخابات وأجلته حتى 28 حزيران 2010م بطلب من "حماس" بل وكان هناك وعد أن تبحث مصر لاحقاً إمكانية تمديد آخر، أما النقطة الثالثة فتتعلق باللجنة الفصائلية المقترحة بديلاً عن عدم تشكيل حكومة وفاق وطني في ظل عدم إمكانية توافق علاقة هذه الحكومة بالتزامات منظمة التحرير، كما أنه كانت هناك بعض التعديلات المتعلقة بقضية الأمن وغيرها، وقد عدلت كلها من جانب مصر لترضي "حماس" ونحن وافقنا رغم ذلك".

انشر عبر