شريط الأخبار

"الصحة العالمية": لقاح أنفلونزا الخنازير ليس "آمنًا" ويتسبب في مضاعفات خطيرة

09:09 - 14 تموز / فبراير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

كشف الدكتور مصطفى أورخان مدير مركز الأنفلونزا التابع لـ "منظمة الصحة العالمية" عن مفاجأة كبيرة، بعد أن أكد على أن المادة المحفزة الموجودة باللقاح الواقي من فيروس "ah1n1" المعروف عالميا بأنفلونزا الخنازير، ليست آمنة بنسبة 100%، ويمكن أن تسبب بعض المضاعفات، إلا أنه وصفها بأنها "ليست شديدة الخطورة"، مناشداً بضرورة أخذ عقار التاميفلو خلال 48 ساعة من ظهور علامات الإصابة بالمرض.

 

وأكد أورخان خلال حديثه لبرنامج "صباح الخير يا مصر" بالتلفزيون المصري ، أن أنفلونزا الخنازير هي أنفلونزا "عادية" مثل الموسمية، وأن التغطية الإعلامية المكثفة التي ألقت الضوء على حجم المصابين والوفيات بالمرض تسببت في إصابة المواطنين بالذعر، خاصة أولياء الأمور الذين منعوا أبنائهم من الذهاب لمدارسهم، مشيرا إلى أن الفيروس "ضعيف" ويمكن الشفاء منه بالراحة التامة وشرب السوائل وأخذ عقاقير تقوى مناعة الجسم، داعيا إلى ضرورة التخلص من التربية العشوائية للطيور للوقاية من أنفلونزا الطيور التي تمثل أكثر خطورة على الإنسان نظراً لقابلية الفيروس للتحور، واكتساب صفات "جينية" جديدة.

 

من جانبه، أكد الدكتور نصر السيد مساعد وزير الصحة المصرية للطب الوقائي والرعاية الأولية، أن لقاح أنفلونزا الخنازير "آمن" وليس له أية مضاعفات أو أثار جانبية، لافتا إلى أنه تم تطعيم أكثر من 80 ألف حاج خلال موسم الحج الماضي، بالإضافة إلي عشرات الملايين الذين تناولوا نفس اللقاح على مستوي العالم.

 

وأعطت وزارة الصحة المصرية نحو 100 ألف حاج مصري اللقاح الواقي من أنفلونزا الخنازير أثناء السماح لهم بمغادرة الأراضي المصرية لأداء فريضة الحج، في حين رفض أولياء أمور التلاميذ تطعيم أبنائهم بهذا اللقاح، خاصة بعدما حذر عدد من كبار الأطباء من خطورته، وأدى إلى فشل الحملة القومية لتطعيم تلاميذ المدارس، وهو ما حدا بوزير الصحة الدكتور حاتم الجبلي إلى إصدار أوامره في يناير الماضي بإعادة مليوني جرعة من مصل أنفلونزا الخنازير إلى فرنسا، نظرا لعدم الإقبال على التطعيم، كما أشار إلى أن وزارته تسعي لإلغاء استيراد نحو مليوني جرعة أخرى من بريطانيا.

 

يشار إلى أن موقع "jimstonefreelance.com " كان قد نشر في 10 أغسطس 2009، مقالا علميا عن خطر لقاحات أنفلونزا الخنازير بعنوان "كابوس مروع – أسرار منظمة الصحة العالمية" تحدث فيه عن أخطار اللقاح الواقي من المرض والموجود حاليا في الأسواق، وعن كيفية تأثيره على قدرة الرجال على الإنجاب، وغير ذلك من مضاعفات صحية خطيرة، مؤكدا أن الفيروس من الفيروسات المخلقة جينيا .

 

كما أرجع التقرير خطورة هذا اللقاح بسبب إضافة الشركات المنتجة لـ " مادة السكوالين" التي تسبب خللا في الجهاز المناعي يؤدى إلى العديد من الأمراض العصبية والعضلية المستعصية والمزمنة، التي يمكن أن تتراوح بين تدني مستوى الذكاء، إلى الإصابة بمرض التوحد (Autism) واضطرابات أكثر خطورة مثل متلازمة لو جيهريج (Lou Gehrig's) و أمراض المناعة الذاتية العامة والأورام المتعددة وخاصة أورام الدماغ النادرة.

 

ولمطالعة النص الأصلي للمقال باللغة الإنجليزية يمكن زيارة هذا الرابط //www.jimstonefreelance.com/squalene.html 

 

 

انشر عبر