شريط الأخبار

شبانة: ملفات الفساد التي بحوزتي تسقط حكم الرئيس عباس

08:55 - 13 حزيران / فبراير 2010

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

أمهل فمهي شبانة التميمي مدير جهاز المخابرات السابق في مدينة الخليل المحتلة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حتى الأول من شهر مارس، لمحاسبة الفاسدين داخل قيادات السلطة الفلسطينية وعلى رأسهم رئيس ديوان الرئاسة رفيق الحسيني والمتهم بفضيحة جنسية، وعزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الذي اتهمه بسرقة 2 مليون و700 ألف دولار بمساعدة شقيقه علام الأحمد.

 

وقال التميمي خلال لقاء خاص على قناة الحوار الفضائية إنه لم يكشف بعد شيئاً من ملفات الفساد داخل قيادات السلطة، وأن ما لديه يسقط حكم الرئيس عباس، وأنه يحتفظ بملفات فساد مالي وأخلاقي لعدد من قيادات السلطة.

 

وطالب التميمي الرئيس عباس بضرورة محاسبة عزام الأحمد وشقيقه في قضية اختلاس مالي لـ2 مليون و700 ألف دولار، بزعم شراء قطعة أرض بإسم شركة الأرضي المقدسة، وهو ما ثبت مؤخراً عدم وجود الأرض وأن مالك الأرض الذي سجل العقد بإسمه كان متوفياً منذ زمن.

 

واتهم التميمي الرئيس عباس بالتستر على عدد من الفاسدين من السلطة، وأنه لم يتخذ حتى اللحظة إجراءات قانونية بحقهم، متسائلاً من يستطيع في السلطة محاسبة عدد من الفاسدين والذين يملكون ملايين الدولارات، بعد عمليات اختلاس وسرقة للأموال التي تصل للسلطة.

 

انشر عبر