شريط الأخبار

الديموقراطية تطالب: لا مفاوضات دون وقف الاستيطان وتحديد إطار زمني لها

07:51 - 13 حزيران / فبراير 2010

فلسطين اليوم – غزة

جدد تيسير خالد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، التاكيد على تمسك الجبهة بالموقف الرافض لانطلاق المفاوضات دون وقف الاستيطان وتحديد مرجعية وإطار زمني لها، وتوفير الضمانات بإلزام إسرائيل تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه.

 

وشدد خالد في كلمته في احتفال الجبهة الديمقراطية بإحياء الذكرى 41 لانطلاقتها في محافظة سلفيت اليوم، على أهمية استعادة الوحدة الوطنية وطالب حماس بالتوقيع على الورقة المصرية للمصالحة.

 

وأشار خالد إلى الدور الطليعي للجبهة الديمقراطية وقال 'إننا في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حزب الطبقة العاملة والفلاحين والفقراء.'

 

من جانبه استعرض القائم بأعمال محافظ سلفيت نواف صوف، المحطات التي عملت فيها الجبهة بداية من النقاط العشر والبرنامج المرحلي إلى الدور المتميز في استعادة الوحدة الوطنية في العديد من محطات النضال الوطني الفلسطيني.

 

وقال بلال عزريل أمين سر حركة فتح في المحافظة وعضو المجلس الثوري للحركة في كلمة القوى الوطنية إن الجبهة الديمقراطية هي من أعمدة منظمة التحرير الفلسطينية، مشيرا إلى حرصها الدائم على الوحدة الوطنية ، مؤكدا على ان من يعطل المصالحة لا يخدم مصلحة شعبنا، داعيا حماس إلى مراجعة سياستها وموقفها بروح نقدية وعلى أرضية مصلحة الشعب الفلسطيني العليا.

 

وأكد محمود البر أمين سر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين فرع سلفيت، على الدور المميز الذي لعبته الأطر الديمقراطية للجبهة ومنها كتلة الوحدة العمالية في مسيرة الاتحاد العام والحركة النقابية.

 

حضر الحفل ممثلو القوى الوطنية وقادة الأجهزة الأمنية والمدنية والشخصيات الوطنية والاعتبارية ورؤساء المجالس والبلديات في المحافظة.

انشر عبر