شريط الأخبار

قيادي في "حماس" يطالب "فتح" بأن ترتقي أخلاقياً ووطنياً في تعاملها

01:39 - 13 كانون أول / فبراير 2010


قيادي في "حماس" يطالب "فتح" بأن ترتقي أخلاقياً ووطنياً في تعاملها

فلسطين اليوم- رام الله

طالب خالد الحاج، عضو القيادة السياسية لحركة  "حماس"، المعتقل لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي، حركة "فتح" بالارتقاء الأخلاقي والوطني "الذي يليق بشعبنا وتضحياته ومقدساته، والارتفاع عن سفاسف الأمور والبعد عنها لأنها تعبر عن الإفلاس السياسي".

 

ودعا الحاج حركة "فتح" إلى أن "لا تسلم أمرها إلى أناس لا يمتون إلى حركة فتح لا فكراً ولا تاريخاً ولا نضالاً؛ من أجل لملمة الصف الفلسطيني للوصول إلى إنهاء الانقسام بين جزئي الوطن ومواصلة المقاومة حتى تتحقق أهداف الشعب الفلسطيني في الحرية والتحرر".

 

وقال الحاج في تصريح له سرّب من داخل سجنه: "أطالب حركة فتح بالإقتداء والتأسي بحركة حماس، ورئيس حكومتها الأستاذ إسماعيل هنية، الذي رفض السماح لفضائية الأقصى بنشر ما بثته ونشرته القناة العاشرة الإسرائيلية حول ملفات الفساد المالي والأخلاقي في مكتب رئيس السلطة ومحيطه؛ حفاظاً على مشاعر الشعب الفلسطيني وحرماته"، كما قال.

 

كما طالب القيادي في حركة "حماس" حركة "فتح" "بالتحرك السريع لإزالة الصور الكاذبة والمسيئة في مدن الضفة الغربية وشوارعها والتي تسيء إلى علامة الأمة الإمام يوسف القرضاوي وهو يصافح حاخامات يهود، موهمة أبناء الشعب الفلسطيني ومدلسة عليه أن الإمام القرضاوي يطبِّع مع الإسرائيليين ويقيم علاقات معهم، مع العلم أن هذه الصور لمجموعة من حاخامات اليهود من جماعة ناتوري كارتا المنتشرة حول العالم؛ والتي تتبنى مواقف سياسية متقدمة على الكثير من الفصائل الفلسطينية، حيث تعتبر أن الدولة الإسرائيلية مخالفة للتوراة ويجب أن تزول وأن فلسطين من البحر إلى النهر ملك للشعب الفلسطيني، كما أنها وقفت ضد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة".

 

وحث الحاج البلديات والمجالس المحلية في الضفة الغربية إزالة هذه اللوحات "التي تحمل هذه الصور المسيئة لعلامة الأمة القرضاوي"، كما دعا كل محبي الشيخ القرضاوي من أبناء الشعب الفلسطيني وأبناء الضفة الغربية "للتحرك وإزالة هذه اللوحات التي تمس عالماً وإماماً من أعلام الأمة الإسلامية، الذي يعرف فضله كل من انتمى إلى الإسلام وفكره وجهاده ووسطيته".

انشر عبر