شريط الأخبار

شخصيات فلسطينية: المفاوضات مع الاحتلال على أي مستوى "خطر على المصالحة"

01:39 - 13 حزيران / فبراير 2010

شخصيات فلسطينية: المفاوضات مع الاحتلال على أي مستوى "خطر على المصالحة"

فلسطين اليوم-رام الله

طالبت شخصيات فلسطينية، في بيان وجهته للرأي العام الفلسطيني، السلطة برئاسة محمود عباس، برفض الضغوط الخارجية، لا سيما الأمريكية والإسرائيلية، بهدف استئناف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي دون إلزامها بمرجعية واضحة و بتجميد الاستيطان.

 

وقالت هذه الشخصيات في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه: "إننا نرى في استئناف المفاوضات في ظل الأوضاع الراهنة خطراً على القضية الفلسطينية، وإننا نعلن التأييد والدعم للموقف الفلسطيني الرافض لاستئنافها".

 

وأضافت "إن استئناف هذه المفاوضات، بشكل مباشر أو غير مباشر أو على أي مستوى، سيشكل غطاء لسياسة الاحتلال الإسرائيلي القائمة على تهويد القدس والاستيطان والاستمرار في بناء الجدار وإقامة نظام المعازل والكنتونات في الضفة الغربية، بينما يستمر الحصار الخانق على قطاع غزة".

 

وحذر البيان من أن استئناف مثل هذه المفاوضات "سيكون خطراً على فرص نجاح المصالحة الوطنية، كذلك فإن المفاوضات ستضعف حملة المقاطعة الدولية عبر قوى التضامن الشعبي الدولي".

 

ودعت الشخصيات الفلسطينية إلى تصعيد المقاومة الشعبية وتطوير حملة المقاطعة الدولية وفرض العقوبات على الدولة العبرية، وسحب الاستثمارات منها، مشدداً على أن "الطريق الأقصر لتوحيد الشعب الفلسطيني هو في مواجهة الاحتلال وعلى طريق ضمان حقه في السيادة الوطنية وتقرير المصير والعودة وتنفيذ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

 

وطالبت بعدم استئناف المفاوضات "دون التزام إسرائيل بمرجعية واضحة وملزمة ووقفها للاستيطان"، مشددا على أن ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وتوحيد شطري الوطن "هي الأولوية الوطنية القصوى في الوقت الراهن".

 

ووقع على البيان كل من: إياد السراج، هاني المصري، وممدوح العكر، راجي الصوراني، داوود التلحمي، وكمالين شعت، محسن أبو رمضان، حمدي شقورة، حازم قواسمي، حسن عبدو، غسان الخطيب، رامي مهداوي، جميل هلال، وعزمي الشعيبي، ونبيل قسيس، وإبراهيم ابراش.

 

انشر عبر