شريط الأخبار

جديد في فلسطين..الزواج بالتقسيط والسداد قد يستغرق 20 عاما

08:12 - 13 تموز / فبراير 2010

فلسطين اليوم-القدس العربي

في ظل الاوضاع الاقتصادية السيئة التي يعيشها الكثير من الفلسطينيين بدأت تظهر في الارضي الفلسطينية ظاهرة الزواج بالتقسيط.

وتعرض احدى الشركات الفلسطينية على الشباب تزويجهم بالتقسيط بدءا من الشقة السكنية وانتهاء بحفلة الزفاف وصولا الى شهر العسل.

وتحت قول الرسوم محمد صلى الله عليه وسلم 'يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج'اعلنت شركة الاغبر التجارية عن فرصة العمر للشباب عندها.

وتساءلت الشركة في اعلان يتم نشره في الصحف المحلية: هل ترغب بامتلاك شقة العمر؟ هل ترغب بالزواج؟ هل ترغب في ان تكون رب اسرة سعيدة؟.

وبعد تلك التساؤلات في اعلان الزواج بالتقسيط الذي فيه صورة فتاة جميلة مرتدية ثوب الزفاف الابيض وفي اسفل الصورة كتبت عبارة 'بدون عمولات بنكية' يقول الاعلان 'لتحقيق امنياتك..توجه الى شركة الاغبر التجارية - رام الله لتجد شقة العمر والفرش كامل وكهربائيات الشقة وذهب العروس اضافة لحفلة العرس وشهر العسل باقساط مريحة جدا تصل 20 سنة'.

وفي ظل الزواج بالتقسيط بالاراضي الفلسطينية اكدت الشركة الممولة بأن الشقة السكنية التي تبلغ مساحتها 120 مترا مربعا سيتم تسجيلها باسم العريس وله حرية اختيارها في اي منطقة بفلسطين.

ولتشجيع الشباب على الزواج بالتقسيط اكدت الشركة الممولة بأن فرش الشقة سيكون عبارة 'عن غرفة نوم وبوفيه وكنبايات ـ مقاعد - وطاولة سفرة مع كراسي الى جانب ثلاجة وغسالة وميكرويف وفرن غاز'.

اما بالنسبة لحفلة الزفاف فستكون على انغام الـ 'دي جي' و'كيك' الفرح سيكون سبع طبقات وذلك الى جانب تعهد الشركة بطباعة بطاقات الدعوة لحفل الزفاف وتسريحة العروس.

اما شهر العسل فانت مخير اما لمدينة شرم الشيخ السياحية في مصر لرؤية مظاهر عصرية للحياة البشرية او الذهاب للسعودية لاداء 'العمرة' شكرا لله عز وجل على نعمة الزواج وان كانت بالتقسيط لمدة 20 عاما.

واوضحت الشركة الممولة للزواج بالتقسيط بان كل ما سبق ذكره للعرسان هو فقط بـ 285 دينارا اردنيا اي حوالي 400 دولار امريكي شهريا.

ومن جهته اكد صاحب الشركة سمير احمد الاغبر البالغ من العمر (66 عاما) لـ'القدس العربي' بأنه لا يسعى من خلال برنامج الزواج بالتقسيط للربح المالي، مشددا على انه يسعى لمساعدة الشباب وخاصة الفقراء على الزواج لمنع انتشار الفساد جراء عدم مقدرتهم على الزواج.

واشار ابومحمد بانه معني بالتكافل الاجتماعي والتكاثر الفلسطيني على حد قوله، منوها الى ان هناك العديد من البنوك تتعاون مع شركته من اجل تزويج الشباب وخاصة الفقراء.

وعند سؤاله مرة اخرى عن حقيقة عدم سعيه للربح المالي قال ابومحمد 'انا ابلغ من العمر (66 عاما) واشتغلت في الحياة كثيرا وعانيت من الغربة الكثير الكثير'، منوها الى ان معاناته من الغربه هي التي دفعته الى السعي لتزويج الشباب وخاصة الفقراء على حد قوله، مشددا على ان هدفه 'محاربة الفساد وعنوسة الشباب ومحاربة الزنا وتكوين اسرة جديدة'.

واشار ابو محمد بان تمويل زواج ثاني مرفوضة 'لانها تخرب بيوت بناتنا ونحن نسعى لاسعاد ابنائنا وليس تخريب بيوت المتزوجين منهم'.

واوضح ابو محمد بان هناك مشاكل كثيرة تواجه برنامج الزواج بالتقسيط مثل الشباب الذين يحضرون الى الشركة ورواتبهم مثقلة بالديون، منوها الى ان الشاب الذي لا يمتلك راتب شهري فانه يتم مساعدته من خلال قرض بنكي بكفالة احد الموظفين الذين لهم راتب شهري في ذلك البنك.

 

انشر عبر