شريط الأخبار

مجلة فرنسية: 10 عملاء موساد شاركوا في اغتيال المبحوح

12:19 - 11 تشرين أول / فبراير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

ذكرت مجلة "انتلجنس أون لاين" الفرنسية المتخصصة في شؤون الاستخبارات أن عملية اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح في دبي شارك فيها عشرة من عناصر الموساد الإسرائيلي من بينهم أربع نساء.

 

وقالت المجلة إن إحدى عميلات الموساد تخفت بلباس موظفي فندق "بستات روتانا" وطرقت باب غرفة المبحوح، وحينما فتح الباب سيطر عليه وكلاء الموساد وقتلوه بواسطة صاعق كهربائي ثم حقنوه بحقنة سم لتمويه سبب الوفاة الحقيقي.

 

وحسب تقرير المجلة فإن العملاء العشرة كانوا يحملون جوازات سفر أوروبية. وأن دبي طلبت من الاستخبارات المصرية والأردن مساعدتها إلى جانب الانتربول في التحقيق لكشف ملابسات الاغتيال. ولكن حسب المجلة «ثمة شك في أن يساعد هذا التوجه في إحراز تقدم في التحقيق لأن الأردن ومصر معاديتان لحركة حماس، وتشن أجهزة الاستخبارات التابعة للبلدين حملة ملاحقة سرية ضد ناشطي الحركة».

 

وتقول المجلة أن دبي أبعدت حماس عن مجريات التحقيق، ولكن مع ذلك تجري حماس بالتعاون مع إيران وسوريا تحقيقا منفصلا، يتولىالمسؤولية عنه نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق.

 

وحسب المجلة، وصل المبحوح في التاسع عشر من يناير/ كانون الثاني إلى دبي في رحلة جوية قادمة من سوريا، دخل غرفة رقم 130 في فندق البستان روتانا، وبعد ذلك بوقت قصير خرج لعقد لقاء في للقنصلية الإيرانية في مركز دبي. وبعد وقت قصير من عودته لفندق، حوالي الساعة التاسعة مساء، فتح الباب لعميلة الموساد التي طرقت بابه متخفية بلباس عمال الفندق. وفي اليوم التالي عثر على جثته في غرفته على يد إحدى عاملات الفندق، وذلك بعد أن كانت زوجته اتصلت مرارا على هاتفه دون جواب.

معريف: ربط بين عملية الاغتيال وعمليات أخرى

صحيفة "معريف" الإسرائيلية من جانبها ربطت بين اغتيال المبحوح وحوادث أخرى وقعت في دمشق وبيروت، ولكن الأمر المثير أنها تنقل معلوماتها عن مصادر فلسطينية.

 

وتحت عنوان "لقاءات التنسيق انتهت إلى تفجيرات غامضة" نقلت عن المصادر قولها إن إن انفجار الحافلة الذي وقع في دمشق قبل شهرين، أسفر عن مقتل ثلاثة ناشطين من "حماس" وخمسة من الحرس الثوري الايراني». وبعد أن ذكرت أن »«خبراء إيرانيين يتواجدون بشكل دائم في قطاع غزة لتدريب ومساعدة الذراع العسكري لحركة حماس»، أضافت أن انفجارا وقع يوم الأربعاء الماضي في مختبر لتصنيع السلاح تابع لحركة حماس في قطاع غزة قتل فيه أربعة إيرانيين. وقالت أن انفجارا وقع في نهاية ديسمبر/ كانون الأول في المربع الأمني في الضاحية الجنوبية في بيروت قتل فيه ناشطان من حركة حماس.

انشر عبر