شريط الأخبار

قيادي سلفي:"محمود طالب" مصاب بحالة حرجة وحماس مسؤولة عن حياته

10:28 - 11 تموز / فبراير 2010

فلسطين اليوم-غزة

أكد الشيخ "أبو البراء المصري" أحد القيادات الجماعات السلفية البارزة بقطاع غزة اليوم, أن الشيخ "أبي المعتصم المقدسي" (محمود طالب) قد أصيب خلال عملية الاقتحام الأخيرة التي استهدفت منزلاً كان يتواجد بداخله غرب مدينة غزة مساء الثلاثاء، وأنه يعاني حالة حرجة من الإصابة.

 

وأشار المصري في بيان وصل فلسطين اليوم نسخة عنه ان "تصريحات قيادات الأجهزة الأمنية التابعة لحماس عن اعتقال القيادي "أبي المعتصم"، تعد الأولى من نوعها وتدلل على النوايا التي تطمح إليها تلك الأجهزة الأمنية بتصفية هذا القائد والمطلوب لقوات الاحتلال.

وأوضح المصري ان وهذه المرة الثانية التي يتعرض فيها للإصابة برصاص حماس، في حين تعرض للإصابة منذ سنوات على يد الأجهزة الأمنية السابقة، وتعرض أربع مرات للإصابة على يد قوات الاحتلال الصهيوني في عمليات اغتيال واشتباكات كان يقودها في ساحات الوغي.

واعتبر المصري مشاركة كتائب القسام في عملية اقتحام المنزل كانت بمثابة خطوة تأكيد على أن الهدف من العملية اغتيال القيادي "أبي المعتصم" وتصفيته، رغم ما قدمه خلال الحرب الأخيرة في مساندة مجاهدي القسام، إلا أنهم يقابلون إحسانه بظلمهم له وتحميله المسئولية عن كل ما يجري في القطاع من أحداث داخلية" على حد قوله رغم معرفة الجهات الأمنية بحقيقة من وقف خلف تلك التفجيرات التي كانت يتنازع فيما بينها قيادات فصائل مختلفة على مناصب داخل تلك الفصائل.

وحمل المصري حماس حكومة وتنظيماً، مسئولية ما تعرض وسيتعرض له القيادي "أبي المعتصم"، وأن محاولة تصفيته .

انشر عبر