شريط الأخبار

الحكومة التركية تنفي ادعاءات برفض فرنسا استقبال اردوغان بسبب حجاب زوجته

08:16 - 10 تشرين أول / فبراير 2010

 فلسطين اليوم-وكالات

نفت الحكومة التركية اليوم صحة ادعاءات المعارضة بأن فرنسا ترفض استقبال رئيس الحكومة رجب طيب اردوغان في حال رافقته زوجته المحجبة في زيارته المنتظرة لباريس في ابريل المقبل.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان صحافي انه لم يحدث ابدا ان اعربت الحكومة الفرنسية عن معارضتها لزيارة اردوغان المقررة لفرنسا بسبب حجاب امينة اردوغان وان ادعاءات زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض دينيز بايكال بهذا الشأن "غير صحيحة اطلاقا".

وكان بايكال قد اطلق تصريحات امس تردد صداها على الساحة التركية قال فيها ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المعروف بعدائه للباس الحجاب والنقاب طلب من اردوغان عدم اصطحاب زوجته في زيارته للعاصمة الفرنسية للمشاركة في حفل اختتام فعاليات الموسم الثقافي التركي الذي تحتضنه باريس منذ خمسة اشهر.

وجاءت تصريحات بايكال بالتزامن مع الجدل الدائر في الشارع التركي بشأن منع امينة اردوغان من دخول مستشفى عسكري عام 2007 بسبب حجابها وهي حادثة كشف عنها رئيس الوزراء في لقاء مع قناة (يورو نيوز) الاوروبية قبل حوالي اسبوعين وكادت تؤدي الى شجار بين نواب الحزب الحاكم والمعارضة في البرلمان الاسبوع الماضي بسبب تطرق احد النواب المعارضين لهذه الحادثة بأسلوب ساخر.

ورغم ان تركيا بلد يدين 99 بالمئة من سكانه للاسلام فان الدستور العلماني يحظر ارتداء الحجاب في مؤسسات الدولة كافة وسبق للمحكمة الدستورية ان ابطلت قوانين لالغاء الحظر على الحجاب استنادا الى مواد هذا الدستور.

واضاف بيان مكتب رئيس الوزراء انه "لا تستطيع اي دولة او اي سلطة ان تتجرأ وترسل رسالة لرئيس وزراء تركيا تعارض فيها اصطحابه زوجته..رئاسة الوزراء لن تبقى صامتة ابدا اذا ما تلقت رسالة كهذه".

واكد البيان ان "فرنسا او رؤساءها لن يرسلوا رسائل كهذه سواء مباشرة او غير مباشرة ولن يجعلوا زوجة رئيس الوزراء موضوعا للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين" مشيرا الى زيارات رسمية عدة سبق وقام بها اردوغان برفقة زوجته الى فرنسا.

وطالب مكتب رئيس الوزراء بايكال بالاعتذار الى الرأي العام التركي عن اطلاقه مثل هذه التصريحات بوصفها "افتراءات وقحة".   

انشر عبر