شريط الأخبار

سفارة اسرائيل في لندن تلتقط صورا للمتظاهرين ضد ممارسات جيش الاحتلال

07:08 - 10 تموز / فبراير 2010

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

قررت السفارة الاسرائيلية في لندن وفي اعقاب المواقف المناهضة لاسرائيل في الجامعات البريطانية وفي خطوة غير مسبوقة تصوير المتظاهرين لمعرفة من توصفهم بـ"المحرضين" ومن الذين يقفون وراءهم واستخدام هذه الصور لتقديم شكاوى للشرطة ضد بعضهم.

 

وكان عشرات من الطلاب البريطانيين قد تمكنوا يوم امس من التشويش على محاضرتين لاسرائيليين كبيرين، الاول نائب وزير الخارجية الاسرائيلي داني ايلون الذي حاول استكمال محاضرة القاها في جامعة اوكسفورد، والثاني سفير اسرائيل في واشنطن مايكل اورن الذي القى محاضرة في جامعة جنوب كاليفورنيا.

 

وقالت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية اليوم ان الشكوى الاولى التي قد تقدم للشرطة البريطانية بعد توثيق السفارة الاسرائيلية للاحتجاجات على خطاب ايلون ستكون ضد طالب صرخ في وجه ايلون "اذبح اليهود"، وذلك لان هذا يعتبر تحريض على القتل. وقالت مصادر في السفارة الاسرائيلية في لندن: "سنطالب بتقديم المشاغبين الى المحاكم".

 

واكدت مصادر كبيرة في السفارة انه بسبب الاجواء المعادية لاسرائيل في الجامعات "قررنا خوض التحدي" واضافت المصادر : "لا نعترض على الانتقادات المشروعة، لكن في اللحظة التي تصل فيها الامور الى العنف والتهديد سنكون نحن المهاجمين".

 

وكانت مقاطعات كثيرة قد حدثت ابان القاء اورن محاضرة في جامعة جنوب كاليفورنيا، تضمنت عبارات مناصرة للفلسطينيين، اذ صرخ احد المتظاهرين: "اسرائيل متهمة بارتكاب جرائم حرب". وحصل على عبارات تأييد وذلك حتى توجيه المشرف على المحاضرة توبيخا للمتظاهرين.

 

وغادر اورن القاعة بعد سماعه عبارات مثل: "كم فلسطينيا قتلتم اليوم؟" و "كم جريمة حرب ارتكبتم اليوم؟" و "قتله" و "دولة اسرائيل دولة قتلة»". وفور خروجه بدأت حرب صراخ بين طلاب يهود والمتظاهرين ومعظمهم من اصول عربية، وبعد اخراج رجال شرطة للمتظاهرين واعتقال 12 منهم عاد اورن لاستكمال محاضرته.

 

وقال رئيس الوكالة اليهودية متان شيرانسكي بأنه، وفي عدد كبير من جامعات اوروبا والولايات المتحدة، يسمحون بهجمات مناهضة لاسرائيل تحت ستار الحرية الاكاديمية. واضاف شيرانسكي: "تحارب الوكالة اليهودية باستمرار مظاهر اللاسامية وتنوي وفي ظل ازدياد خطورة هذه الظواهر خصوصا في الجامعات تشكيل طاقم من المبعوثين الشبان يطلق عليهم (دورية اعلام) يتكون من مئة شخص للعمل في جامعات في اميركا الشمالية وسيقوم المبعوثون بمساعدة الطلاب اليهود والجاليات اليهودية بنشاطات اعلامية شاملة لدعم اسرائيل والشعب اليهودي ومناهضة اللاسامية".

 

 

انشر عبر