شريط الأخبار

مواجهة داخلية في وزارة الخارجية الإسرائيلية بطلها ليبرمان!

07:47 - 09 آب / فبراير 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

تحوّل الاجتماع الأسبوعي لإدارة وزارة الخارجية الإسرائيلية، أمس الاثنين، إلى مشادة كلامية بين نواب المدراء العامين ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان، بسبب تعليمات الأخير الجديدة حول تقليص ظاهرة البرقيات السياسية.

وأوضحت صحيفة "هآرتس" العبرية أن "ليبرمان يحاول من خلال ذلك مكافحة عمليات التسريب، وقد وجَّه تهديداً مبطناً لإدارة مكتبه"، حيث نقلت عنه قوله: "إن هناك موظف رفيع المستوى، سيتم إعفاؤه من منصبه قريباً على خلفية تسريب معلومات".

وكان ليبرمان قد وجَّه تعليمات مماثلة قبل أيام لأعضاء السلك الدبلوماسي، وممثليات إسرائيل في الخارج والداخل بهذا الصدد.

وبحسب مصادر الصحيفة، فإن "ليبرمان يكون بذلك قد سبّب شللاً لعمل السياسة الخارجية والدبلوماسية في أوساط موظفي وزارة الخارجية".

وأفادت "هآرتس" أن أربعة من نواب المدراء العامين، احتجوا أمام ليبرمان، مطالبين بإلغاء تلك التعليمات، ولكن ليبرمان أصرَّ على تنفيذ ما عزم عليه من تعليمات، وهو ما أدى لنشوب جدال حاد بينهم، وقد ارتفعت الأصوات، وتفوَّه أحدهم بكلمات نابية في وجه ليبرمان، متهماً إياه بأنه لا يقف عند مسؤوليته تجاه الوزارة وما يوجه إليهم من اتهامات.

وفي ذات السياق، تطرق ليبرمان في اجتماع لكتلته، لمنتقديه بالقول: "أنا راضٍ جداً عن الانجازات التي تحققت، وإن كل اتفاق يوقع بيني وبين الفلسطينيين سيكون مرضياً للشعب الإسرائيلي بنسبة 90%".

وأضاف "كل من يحتج علينا هم من الذين خسروا الانتخابات، ولقد أوفينا بما تعهدنا به لمنتخبينا".

انشر عبر